ساكنة الجهة الشرقية تتعذب على متن قطارت متهالكة غلاء التذاكر وبعد المسافة وتعفن الخدمة


ساكنة الجهة الشرقية تتعذب على متن قطارت متهالكة  غلاء التذاكر وبعد المسافة وتعفن الخدمة
إضطر مجموعة من المسافرين الذين كانوا على متن القطار المتجه من مدينة وجدة إلى مدينة الدار البيضاء من صنف غرف بالأسرة ليلة الأربعاء الخميس الجاري إلى قضاء ليلة كاملة دون نوم حيث توقف القطار على إثر عطب بمدينة القنيطرة لمدة ساعتين توقفت معها مكيفات التهوية مما عرض المسافرين خصوصا الأطفال وكبار السن إلى البرد القارس خصوصا في هذا الفصل المتميز بالصقيع . وبعد أن إستبشر الكل تحرك القطار بعد ساعتين من الإنتظار توقف مرة أخرى بمدينة سلا " تابريكت " لمدة تجاوزت الساعتين ليتكرر المشكل مرة اخرى في إنتظار قدوم قطار أخر وهو ما حصل بعد إرتباك كبير عرفته محطة المسافرين بالمدينة المذكورة .

هذا وقد عبر جميع المسافرين على متن قطار الجحيم كما نعته الأغلبية التي لم تذق طعم النوم خصوصا والقطار مخصص للنوم بكامله وبثمن جد باهض حيث ثمن غرفة نوم واحدة تصل إلى 650 درهم ذهابا . ناهيك عن المسافرين المرتبطين بمواعيد مضبوطة مع الإدارات والمصحات والمطارات والقنصليات ....هذا ولم تكلف ادراة السكك الحديدية نفسها عناء التوضيح أو الإعتذار أو التعويض .



عبد الرزاق بونشوشن