سفير المملكة المغربية بهلاندا يرد على مقال نشر بناظور24


سفير المملكة المغربية بهلاندا يرد على مقال نشر بناظور24
كما سبقت الاشــــارة ... الى كون ما تُداولْ .. تبقى "تصريحات" أُقِرتْ من جانب واحد في انتظار رد فعل موظف السفارة أو السفارة بذاتها أوالسلطات الأخرى المختصة...

ولأن السفارة اصدرت "بيانا " في الأمر ..
نورد ه أسفله

و إحترام الرأي الآخر يبقى ...واجب .
كما هو حق الرد... حق ويجب احترامه :


=======
نص بيان السفير :

على إثر الخبر الذي أوردته عدة مواقع إلكترونية بشأن بيان نشره موقع "أمازيغ تايمز" بخصوص اتصال أجراه السيد عبدالنتيج الصديق بسفارة المملكة المغربية بلاهاي، أود أن أصرح بمايلي:

- الشخص الذي رد على الإتصالين الهاتفين اللذين أجراهما السيد الصديق يوم الخميس صباحا 3 أبريل مع السفارة ليس دبلوماسيا وإنما موظفا مكلفا بالرد على المكالمات الهاتفية. والحديث دارفقط حول "كتتكلم تمازيغت؟" وعندما أجاب الموظف ب"لا"، السؤال التالي كان: "علاش مكتكلمش تمازيغت؟". واسترسل في حديثه بالريفية لم يفهمه الموظف.

- جاء في البيان أن هذا الموظف رفض مرتين أثناء المكالمة طلب إجراء مقابلة صحفية ( لم يحدد البيان مع من ؟).أود التأكيد أن هذا الموظف ليس له الصلاحية أن يرفض أو يقبل أي طلب يصدر عن أي كان. المطلوب منه هو أن يحيل أي موضوع يرد في اتصال هاتفي على الموظف الدبلوماسي المختص.

- إذا تعذر التفاهم لسبب أو آخر، يمكن التواصل عبر رسالة موجهة إلي وبأي لغة كانت كما يفعل الكثير. وسوف أرد عليها ونتفق على اليوم والساعة لإجراء المقابلة الصحفية. هذا ما فعله صحفي القناة الثانية الهولندية و صحفي وكالة الأخبار الهولندية، وتم إجراء المقابلتين في جو مهني عال واحترام تام للرأي والرأي الآخر.

- أنا مستعد لإجراء مقابلة صحفية بالريفية مع أي صحفي بشأن أحوال أفراد الجالية المغربية بهولندا، والتدابير التي تقوم بها الحكومة المغربية للدفاع عن حقوقهم المشروعة وإيجاد الحلول المناسبة لمشاكلهم. وعلى إثر تصريحات فيلدرز أجريت مقابلة صحفية بالريفية مع راديو تمازيغت الذي اتصل بي من الرباط. كما ألقيت مرارا كلمات بالريفية في لقاءاتي التواصلية مع أفراد الجالية المغربية وبالعربية عند الإقتضاء حتى يفهم الجميع دون إقصاء أحد.

- يعمل هذا الموظف في السفارة منذ أربع سنوات. يمتاز بروح المسؤولية والإنضباط والجد والأخلاق الحسنة والسلوك الطيب في مكان العمل وعلاقته طيبة مع زملاءه والمواطنين المغاربة وغير المغاربة. لم أتوصل بأي شكاية بشأنه منذ مجيئي إلى هولندا في شهر أبريل 2013.

- جاء في البيان أن الموظف يصرخ (وهو معروف بالهدوء)،ويستعمل تعابير مشينة وغير لائقة (ليس هذا من شيمه بتاتا)،وحقود ( اتهام باطل جدا)، ولا مسؤول (روح المسؤولية عالية لديه)، وعنصري ( كيف له أن يكون عنصريا ضد الأمازيغ و هو يشتغل مع سفير أمازيغي من الريف)، وله عقلية الإقصاء و رفض الآخر (تهمة مردودة ولا أساس لها من الصحة)، وكلامه لا يختلف عن لغة الإستعمار (اللهم ثبتنا على وزن كلامنا بميزان الذهب).

- البيان يضيف: "لم تنفاجأ بهذا التصريح". أنا تفاجئت باتهامات وتلفيقات بنيت على وقائع تحريت بشأنها بدقة وتأكدت أنها لم تحدث بتاتا ولا أساس لها من الصحة. أريد أن أفهم لماذا هذا التصرف الغريب ضد موظف طيب و خلوق ذنبه لا يتكلم الريفية؟ وحمله البيان ما لا طاقة له به؟ ألم يفكر أحد في حفظ كرامة هذا المواطن المغربي البريء؟ طبعا، لو ثبت أن تصرفه كان غير مقبول فمن المسلم به أنه سوف ينقل إلى المغرب فورا. ياريت لو استوضح الموقعون على البيان حقيقة الأمورو وتأكدوا من مصداقية الخبر قبل التوقيع.

- البيان يتكلم عن النضال ضد كل أشكال العنصرية. نعم، كسفير وكمواطن مغربي وكأمازيغي أنا مع هذا النضال قلبا وقالبا. ولهذا استفزتني وأغضبتني التصريحات العنصرية التي استهدفت الجالية المغربية واستنكرتها و شجبتها في اتصالاتي مع المسؤولين الهولنديين وفي تصريحاتي ومقابلاتي الصحفية وفي لقاءاتي مع الجالية المغربية والسفراء المعتمدين في هولندا. ولا أريد جزاء ولا شكورا. أنا في خدمة الجالية بكل مكوناتها. وهذا واجبي أقوم به وفق التعليمات السامية لجلالة الملك وتوجيهات الحكومة المغربية ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

- أرحب بالمقاربة التشاركية المرسخة في الدستور المغربي وباب مكتبي مفتوح لكل مواطن مغربي غيور على بلده ويحب وطنه ويعتز بهويته المغربية الغنية بروافدها المختلفة كما ينص الدستور على ذلك.

عبدالوهاب بلوقي
سفير صاحب الجلالة بهولندا