سيكوديل والحكم الذاتي للريف


سيكوديل والحكم الذاتي للريف
فكري الأزراق
عضو الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف

Fikri2959@yahoo.fr
www.fikrielazrak.tk



كان السؤال المحوري الذي تبلور في مخيلتي، بعد متابعتي لإحدى الندوات المنظمة من طرف "سيكوديل" حول الجهوية بالناظور، هو السؤال الآتي" ﺃلم يكن جديرا أن يحمل هؤلاء مشروعا حقيقيا واضحا للدفاع عن الريف، والعمل في إطار مشروع سياسي ريفي حقيقي مثل ذلك الذي تقترحه الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف؟

تعتبر منظمة "سيكوديل"، الغير حكومية، من المنظمات الناجحة في مقارباتها لموضوع التنمية المحلية/الجهوية بالريف، فقد عملت على إنجاز وتأهيل العديد من المشاريع التنموية بهذه المنطقة المغضوب عليها من طرف الدوائر الرسمية، والمحكوم عليها من طرف نفس الدوائر بالإقصاء من قطار التنمية بشكل نهائي منذ الاستقلال الشكلي، وبالتالي يمكن القول بأن "سيكوديل"، نتاج موضوعي للتفكير في الشأن الريفي.

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة المذكورة (سيكوديل –الناظور) قد بلورت مقارباتها التنموية في اتجاه التنمية الشاملة وبالتالي ربطت ،أوتوماتيكيا، موضوع التنمية بالانتقال الديمقراطي ،الذي لا يزال يتعثر في منطقة دفعت ثمنه من قبل، وهكذا عملت سيكوديل منذ تأسيسها بالناظور على النهوض بأوضاع المرأة، وتحسين وضعيتها داخل الأسرة، والاهتمام بالطفل ومحيطه باعتباره رجل الغد، وهي بذلك –أي منظمة سيكوديل- تراهن، بشكل أو بآخر، على تنمية الإنسان وتأهيله وبالتالي دمقرطة المجتمع ككل.

كما عملت سيكوديل على إنجاز العديد من المشاريع التنموية بالمنطقة – ليس المقام هنا لجردها- والتي لها ارتباط مباشر بحياة الإنسان الريفي اليومية، ومن ثم فهي قامت بتخفيف حدة النقص الذي خلفه تهميش الدولة المركزية للمنطقة، إلا أنها –أي سيكوديل- لم تنخرط لحد اليوم في أية مقاربة شمولية للتنمية في إطار مشروع مجتمعي متكامل يترجم في إرادة تتوجه إلى معالجة السياسة والثقافة والاجتماع، هدا الثالوث الدي هو محدد لحجم الخصاص الذي تعانيه منطقة الريف نتيجة أكثر من خمسين سنة من الإقصاء والتهميش، والذي اختصرته الحركية المدنية والسياسية الريفية بـــ "الدين التاريخي " وبالتالي يمكن القول بأن منظمة سيكوديل تعمل في سياق امتداد الماضي في الحاضر بشكل بطيء، نظرا للمقاومة التي تبديها العقليات القديمة في مراكز القرار التي لا زالت تعمل بمنطق "المغرب النافع" و"المغرب غير النافع"، وهو ما يفرض على المنظمة الانخراط في مشروع مجتمعي متكامل للإجابة على مختلف الأسئلة التنموية بمنطقة الريف التي لها ثقل جيواستراتيجي وإقليمي كبير، وكذا لربط التنمية بهذه المنطقة بسيرورة الانتقال الديموقراطي بالمغرب الذي من بين أهم ركائزه التنمية المحلية، وتطوير الجهات.

وتأسيسا عليه، ألا يمكن القول بأن المشروع المجتمعي المتكامل الذي طرحته الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف كان يجب أن تطرحه أو تنخرطه فيه منظمة "سيكوديل" للإجابة على أسئلة تنموية في إطار هذا المشروع المجتمعي الذي لا تتوفر عليه الأحزاب التقليدية، وبالتالي تجاوز شيخوخة المؤسسات الحزبية من جهة وتطوير المنطقة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا من جهة ثانية؟ أليست نخبة منظمة "سيكوديل" هي بدورها جديرة بحمل مشعل "الحكم الذاتي للريف" لتطوير المنطقة وربط التنمية الجهوية بالانتقال الديموقراطي والإصلاحات السياسية والدستورية التي تنادي بها القوى الديموقراطية الريفية لتأهيل الجهة؟ وما الذي يمنع المنظمة المذكورة من الانخراط في المشروع المجتمعي المتكامل الذي طرحته الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف؟ لماذا لم تشتغل منظمة سيكوديل إلى جانب الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف وغيرها من التنظيمات التي لها نفس الأهداف والتصورات لخلق قوة سياسية مدنية ضاغطة؟

إن المخاض الذي يمر منه الزمن السياسي المغربي، والتغيرات الدولية والإقليمية، وكذا طبيعة الدولة المركزية الأحادية –التي هي نسخة طبق الأصل لليعقوبية الفرنسية-، تفرض على مختلف مكونات القوى الحية الريفية التي تحمل على عاتقها مهمة التنمية والتحديث بالمنطقة، والتي لها أهداف مشتركة، التقارب والتحالف فيما بينها لأجل التنسيق والعمل المشترك في مختلف الملفات والمقاربات المهمة - ومنها تحقيق التطوير الاستراتجي في الريف-، التي لا زالت لم ترق بعد إلى ما يتطلع إليه الإنسان الريفي.

إن التنمية الجهوية والمحلية التي يتطلع إليها الإنسان الريفي، تتطلب مقاربة شاملة تتجاوز البناء المؤسساتي والتشريعي، إلى ملامسة عناصر أساسية منها الجوانب الإدارية والفكرية والاقتصادية واستيعاب تحديات المحيط الدولي وما يفرضه من مخاطر وإكراهات، فهي –أي التنمية المحلية والجهوية- بمثابة تحول تاريخي تتحكم فيه مجموعة من العناصر والديناميات المتباينة، وضمن هذا الإطار، تفرض الإصلاحات الاقتصادية نفسها بحدة.

وإذا كان الاقتصاد لا يمكن تأهيله ودراسته بعيدا عن السياسة، فالعكس صحيح أيضا، وبخاصة إذا علمنا أن الشأن الاقتصادي في المغرب لازال متخلفا بشكل كبير. ولعل التأمل في مفهوم الديموقراطية والتفكير في مختلف النظريات السياسية الكبرى عند الحديث عن التنمية المحلية والجهوية، والذي تعتبر الحرية والمساواة والاقتراع أهم مقوماته، هو أمر يفرض نفسه أيضا ويخدم هذا الموضوع بشكل أو بآخر، وذلك بالنظر للإشكالات المختلفة المرتبطة بتحديد مفهوم الديموقراطية، فتأمين انتقال ديموقراطي فعال يتوقف أيضا على تبني حكامة سياسية واقتصادية ومقاولاتية جيدة، مع انخراط الدولة والمجتمع بكل مكوناتهما من جماعات محلية وقطاعات خاصة في التنمية وذلك من خلال التقرب من المواطن ومشاكله والنهوض بأوضاعه.

لا يمكن أن نبرح هذه النقطة دون أن نشير إلى أن الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف شكلت امتدادا تاريخيا لمختلف مكونات الحركة الأمازيغية التي عملت على ربط الثقافي بالتنموي وإبراز العلاقة الجدلية بين هذا وذاك، وكذا مشاريع نقد التمييز الجهوي الحالي الذي تحكمت فيه المقاربات الأمنية على حساب المقاربات التنموية وهو ما خلق جهات غير منسجمة هوت فيها مستويات التنمية المحلية والجهوية إلى الحضيض، كما انطلقت الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف في مقارباتها للتنمية المحلية من المطالبة برفع التهميش، مقابل الدعوة إلى العمل من أجل سد الفوارق والإختلالات الناتجة عن المقاربات الأمنية في التقسيمات الجهوية، وبالتالي إعادة نوع من التوازن المفقود إلى الجهات الكبرى للمغرب، وهذا لن يتحقق إلا بنظام ديموقراطي، فيديرالي، ومن ثم تجاوز الطبيعة المركزية للدولة وكسر الفوارق الاقتصادية.

وعليه، فالمشروع المجتمعي للحركة يستوعب جيدا مقاربات "سيكوديل" التنموية إن على المستوى المحلي أو الجهوي، وبالتالي فالتنسيق بين الطرفين بدأ يفرض نفسه بقوة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية الحالية، وكذا في ظل سياسات المركز الإقصائية والأحادية والتي تسير في ربط الجهة بالمركز وبالتالي التغيير من أجل اللاتغيير، وإجمالا يمكن القول بأن مشروع الحكم الذاتي للريف يجب أن تنخرط فيه بقوة كل التنظيمات المدنية التي تشتغل حول موضوع التنمية المحلية والجهوية وعلى رأسها "سيكوديل" فهل سينخرط هؤلاء في مشروع الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف؟ وهل يمكن التنسيق الإستراتيجي بين هذه الأطراف لإفراز تنظيم أكثر قوة بهدف تحقيق الأهداف المشتركة؟ ومن يجب أن يبدأ؟ ألا يكرس عدم التواصل أزمة حقيقية بين نخب ريفية حقيقية مناضلة؟



1.أرسلت من قبل ميس نتمورث في 08/12/2010 02:11
ثيفاوين
لم يسعني سوى أن أنوهك على أفكارك النيرة وكتاباتك الجريئة .
ميس نتمورث

2.أرسلت من قبل المرسي في 08/12/2010 02:41
سيكوديل منظمة تبشيرية مسيحية اسبانية تستغلها اسبانيا لتمرير رسائلها لذوي العقول الرثة امثال هذا الزنديق. ومعظم المستخدمين بهذا الجاسوس الاسباني يعلم ذلك. وتعطى لهم علاوات على صمتهم، اخرهم احد مسيري المواقع الالكترونية السابقة بالريف والذي طرد منها بعدما طلب زيادة العلاوة على تبركيكات يوصلها كما يفعل الجميع داخل جهاز الاستخبارات المتنقل سيكوديل. على الدولة ان تستفيق، فسيكوديل ليست عمر بن الخطاب الذي يتسوق للمحتاجين دون مقابل. ومثل كتابات هذا الزنديق، تجعلنا نتاكد ان ارتباط حركته المشلولة باسبانيا يجب الوقوف عندها موقف الحزم. اعتبارا للجاسوسية التي يتعامل بها امثال هؤلاء مع الاشبان الاعداء

تنميرت ناظور24

3.أرسلت من قبل amine في 08/12/2010 12:34
a9anar mara di maghrabiyan asahbi kaniw 3ad arif asahbi arakho a9a ranar 2 machakil ha espana und algeria

4.أرسلت من قبل Azir في 08/12/2010 12:55
A tawmat المرسي yak ma ibdha inazald xak alwahy nacin wadnari raxba ,waqila thbanajd dhi rmahdi ,ma arasul wathzamadh atinidh purki wacitiqi had/faq awlidi aqqa thruhadh dhayas arahya dh ixariqen/ r3dh n tamza wayaqqim ssitimagh acisganfa sidi arabi Amine

5.أرسلت من قبل farid في 08/12/2010 14:20
tbarkllah 3la lmonadil dial nador ,mais vraiment est ce que tu es normal?iben nadour et vrai amazir merci

6.أرسلت من قبل dhar obaran في 10/12/2010 10:11
الطرح التوافقي مستحب للعمل من كلا الطرفين في اتجاة الميدان التنموي والمجتمع المدني،الا ان المقاربة السياسية ستبقى ا بعيدة بعد السماء عن الارض،اولا لان كلا الطرفين لا سيكوديل ولا الحركة لا يملكان مصيرهما بايديهما فسيكوديل قرارها مرهون بارادة الممولين واصحاب رؤوس الاموال فكل هدف سياسي للجمعية سيحرمها لا محالة من مصادر التمويل او على الاقل ستضغط الدوائر السياسية بالمملكة لتطويقها..اما الحركة فان افاق عملها محدود في الزمان والمكان ولن تقوم لاحلامها قائمة نظرا لعزلتها البشرية وانعدام التواطا من طرف المجتمع المدني الريفي.


7.أرسلت من قبل أحمد في 11/12/2010 09:58
يا أخي اتقي الله .و لاتحاول إظهار نفسك كمنظر للتنمية البشرية .فأنت مجرد عميل لجهات معلومة .يبدو أن القمع أصلح لكم من الديمقراطية للأ سف.

8.أرسلت من قبل yacef aytsaid في 12/12/2010 13:00
kolo man ya9 annana "bhal bhal"fahowa monafi9.t9dighchak awma inu kh thizamma itagad.arrif mohammach wa mahkom 3alayhi bili3dam.wanahno abnaoho ladayna lghira 3ala ardina.wakaramato rif satab9a faw9a koli i3tibar