شاهد بالصور:إسدال الستار عن فيستيفال الناظور على أنغام برشلونة و لالجيرينوا و مصطفى ولاد قاسم


ناظور24:يوسف عرباج/مراد هربال 

حفل سهرة الأحد الختامي للمهرجان المتوسطي بالناظور  كان مميزا و ذلك بحضور كثيف للعائلات الوافدة من مختلف الجهة الشرقية و مدن الوطن إضافة إلى شباب الجالية الوافدة  إلى منصة الكورنيش حيث طبعت السهرة الموسيقى الحالية “الراب” المستحسنة من طرف الشباب إذ ابتهج بها الجميع. 

  

وألهب الفنان الشبابي لالجرينو ساحة لاكورنيش في  السهرة الثالثة من مهرجان المتوسطي الوطني ليلة الأحد 17 من الشهر الجاري وسط حضور  قياسي فاق عشرين الف إذ أعاد لالجرينو على أسماع الحضور أجمل أغانيه التي تنوعت موسيقاها بين الراب  والهيب هوب والراي والريغي وأيضا النغمات الشاوية والتي رددها الحضور . 

  

وكانت السهرة حسب عشاق الموسيقى الشبابية  أكثر من رائعة إذ أعادت من جديد الحيوية  للتظاهرة حيث بدأت مع فرقة الشاب الفنان الناظوري” مصطفى ولاد قاسم  “و التي تركت هي الأخرى بصمتها  في تلك الليلة المميزة و أمتعت الشباب والعائلات بوصلات موسيقية من التراث الريفي خاصة تنوعت بين الشعبي و الركادة وأغاني الريفية من الزمن الجميل. 

  

وأكد الفنان “عبد السلام برشلونة”القاطن بمانيو الإسبانية  بأن الجمهور كان ذواقا لأبعد  الحدود و أن اللوحات الفنية التي رسمها الجمهور بالمدرجات بواسطة أضواء  الهواتف النقالة أضفت لمسة رومانسية على أجواء المهرجان المتوسطي في سهرة ستبقى في  الذاكرة كما قال. 

  

وتجدر الإشارة إلى أن أولى سهرات برنامج الفيستفال  استهلها  “ايمن السرحاني”، وعرفت حضورا جماهيريا مميزا من خلال البرنامج المسطر واختيار القائمين على فعاليات المهرجان للبوب ستار الشباب  لافتتاح الطبعة الحالية لمهرجان المتوسطي الدولي، وبمشاركات لفنانين محليين مغموريين لأول مرة وفق شعار المهرجان الرامي الى تسويق الثقافة و الهوية الامازيغية و نشر ثقافة التعايش والتسامح. 

  

كما اعتلى ركح منصة لاكورنيش لمدة ثلاثة ليالي نخبة من الفنانين النجوم اللامعين سواء على المستوى الوطني او العربي او الدولي،على غرار كل من حاتم عمور و كوثر براني ، بالإضافة إلى عديد الوجوه الفنية التي تقاسمت أحياء سهرات الطبعة السادسة  لمهرجان المتوسطي الدولي.