شبيبة بني أنصار تنتفض رياضيا لاستعادة ملعبها التاريخي‎


شبيبة بني أنصار تنتفض رياضيا لاستعادة ملعبها التاريخي‎

عن اللجنة الإعلامية

عاشت الشبيبة الرياضية ببني أنصار يومه السبت 5 أكتوبر 2013 يوما استثنائيا ومفصليا، حيث وقفت ميدانيا بالرقعة الرياضية المُجهز عليها مؤخرا من طرف وكالة مارتشيكا، والتي كانت إلى عهد قريب مهدا للرياضيين ومشتلا لأبطال تألقوا محليا ووطنيا في مختلف المحافل.

هذا الشكل الاحتجاجي السلمي والراقي جاء تتويجا لمسيرات نضالية قادتها فعاليات مدنية وجمعوية ببني أنصار ونواحيها منذ أزيد من سنة، تجلت في مطالبة مخلتف المسؤولين بحق اُنتُزع منها، وقد كانت أُولى خطوات برنامجها النضالي:

1/ جمع أزيد من 1000 توقيع لفعاليات مدنية وجمعوية.
2/ مراسلة مختلف المسؤولين على الصعيد المحلي والوطني.
3/ طرح الملف كتابيا على الوزارة المعنية تحت إشراف رئاسة البرلمان عن طريق أحد نواب الأمة مشكورا.

غير أن كل هذه الخطوات الجريئة الأولى من نوعها في الموضوع ببني أنصار، لم تُجد نفعا مما اضطر معها المجتمع المدني إلى اللجوء إلى أساليب نضالية جديدة، أفضت في النهاية إلى تنظيم تظاهرة رياضية تخللتها وقفة احتجاجية تنديدية بما آلت إليه الوضعية الرياضية ببني انصار، جراء سياسات التهميش والإقصاء والتسويف والتماطل التي طبعت خطابات مختلف المسؤولين تجاه مطلب إحداث ملعب للرياضات ودار للشباب ببني أنصار، هذا الشكل الاحتجاجي كان فرصة لإعادة ترسيم الملعب التاريخي لبني أنصار "كامبو ناجيم" وإجراء تداريب رياضية بعين المكان جمعت مختلف الفرق الرياضية الناشطة ببني أنصار والنواحي، كلل بكلمة بالمناسبة وبرفع شعارات تنديدية واستنكارية بما آلت إليه حال الشبيبة والرياضة محليا، إيذانا ببدء عهد جديد في التعامل مع هذا المطلب المشروع لشبيبة بني أنصار ونواحيها وانطلاق مسيرة جديدة من النضالات التصعيدية المفتوحة على كل الاحتمالات في القادم من الأيام، إلى حين تحقيق مطلب إحداث ملعب للرياضات ببني أنصار، ولم لا مركب رياضي ودار للشباب؟