شخصية جلالة الملك تعزز فضاء متحف "غريفان" الشهير بباريس


شخصية جلالة الملك تعزز فضاء متحف "غريفان" الشهير بباريس
عززت شخصية جلالة الملك محمد السادس فضاء متحف غريفان للشمع، الذي يعد أشهر متحف يحتفي بالشخصيات المؤثرة في العالم وتلك التي تركت آثارا في حياة البشرية.

آخر الشخصيات، التي عززت المتحف والتي تثير إقبالا منقطع النظير، مجسم من الشمع لجلالة الملك محمد السادس التي وضعت قرب شخصية المستشارة الألمانية انجيلا ميركل اعترافا من المتحف بمكانة المغرب وملكه بين سائر الأمم.



وتم إغلاق أبواب المتحف، في شهر يناير الماضي، بسبب الأشغال التي كانت جارية بهدف إنجاز مجسم من الشمع لجلالة الملك محمد السادس و29 شخصية أخرى من قادة العالم، قبا أن يتم افتتاحه في 14 من شهر فبراير الماضي. وحسب مصادر إعلامية فرنسة، فإن تمثال جلالة الملك تم إنجازه من طرف النحات جان غي كومان.



ويعود تارئخ انشاء المتحف العالمي الشهير في العاصمة الفرنسية باريس إلى سنة 1882، ويسجل منذ إنشائه ما يفوق 60 مليون زائرا يتوافدون على هذا المتحف الأكثر شهرة في العالم للتعرف على ملامح حوالي 200 شخصية من الشخصيات التي صنعت تاريخ العالم سواء في تاريخ الانسانية أو في الوقت الحاضر..