شركة Hexcel الأمريكية لصناعة هياكل الطائرات وشفرات المروحيات المدنية والعسكرية تعلن توسعة مصنعها بالمغرب


ناظور24/ متابعة

أعلنت شركة Hexcel، المصنعة للوازم التركيبية المتقدمة الموجهة لقطاع الطيران، اليوم الأربعاء، عن توسيع مصنعها بالدار البيضاء، الواقع داخل المنطقة الحرة "ميد بارك".

وأوضح مسؤولون من هذه الشركة، خلال زيارة رسمية لهذا المصنع، أنه في نهاية مشروع توسعة الموقع، والذي من المقرر الانتهاء منه في أوائل سنة 2023، ستتضاعف مساحة الإنتاج بالموقع لتصل إلى 24 ألف متر مربع، علاوة على ارتفاع مرتقب في عدد المستخدمين من 120 إلى أزيد من 400 مستخدم.

وستقوم Hexcel، في مصنعها بالدار البيضاء، بتحويل اللوازم الخفيفة الموجهة لأجزاء الطيران إلى معدات "الهندسة الأساسية " (engineered core) لتدعيم الهياكل في مجال الطيران، خاصة بالنسبة لهياكل الطائرات، وشفرات المحرك، وشفرات الطائرات المروحية "هيليكوبتير"، وهي الوحدة الصناعية التي تم وضع حجر الأساس لبنائها سنة 2016، وافتتحت سنة 2018.

كما تعتزم، في سياق اهتمامها بالتأثيرات البيئية السلبية، تجهيز هذه التوسعة الجديدة بألواح شمسية لتقليص البصمة الكربونية.


ورغم سياق الأزمة الصحية، فـقد استطاعت Hexcel أن تحافظ على ديناميتها الاستثمارية، وتتهيأ لاستئناف أنشطة الطيران المدني وخاصة إنتاج طائرات المسافات المتوسطة، وبالتالي فشركة Hexcel تواصل تعزيز وتنويع سلسلة توريدها على المستوى العالمي لتلبية الطلبات.

وبهذه المناسبة، أبرز رئيس قسم طيران أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وإفريقيا والصناعة بالشركة تييري ميرلوت أن "Hexcel تعزز اليوم خيار استثمارها في المغرب مثل العديد من فاعلي قطاع الطيران على غرار جيراننا وزبنائنا ب_ MidParc: Airbus (Stelia) وBoeing وSafran وSpirit".

وأضاف أنه "من المؤهلات الحقيقية التي ساهمت في انطلاق توسعة موقعنا بالدار البيضاء، نجد أساسا التوطين جد الناجح لـ Hexcel، واليد العاملة المؤهلة، ودعم الدولة والقرب من الزبناء". ومن جانبه، أكد المدير العام للصناعة بوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي علي صديقي أن هذه التوسعة تشهد على صمود قطاع صناعة الطيران الوطني، وتعزز تموقع المغرب على أعلى المستويات العالمية في مجال تكنولوجيا صناعة الطيران.

وواصل المسؤول أن المواد المركبة هي مواد المستقبل للملاحة الجوية، نظرا لخفتها ومساهمتها في اقتصاد استهلاك الوقود، مشيرا إلى أنها تتماشى مع استراتيجية إزالة الكربون من صناعة الطيران العالمية.


تعليق جديد
Twitter