صراع التراكتور والميزان يصل بُويْكِيدَارْنْ


صراع التراكتور والميزان يصل بُويْكِيدَارْنْ
هسبريس ـ طارق العاطفي:

وصل صراع حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال إلى مدينة الحسيمة.. وجاء رصد هذا المعطى بعدما عمّم الأوّل "بيان حقيقة" ينتقد وضعية الثاني بالريف عقب "الاستياء" الذي نال من قيادة البّام بالمنطقة جراء مطالعتها لما ورد في جريدة "العلم"، النّاطقة بلسان حال حزب الاستقلال، والتي تطرقت الاثنين لما تعرّض للعرقلة شعبية التي طالت لقاءً تواصليا كان مبرمجا من قبل حزب الأصالة والمعاصرة بـمركز "بُويْكِيدَارن" يوم السبت الماضي.. وقال بلاغ التنظيم الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالحسيمة إنّ " ما جاء في الصفحة الأولى من العدد 21856 من جريدة العلم.. يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن خصوم الريف لم يستسيغوا بعد موتهم السياسي في هذه الجهة الغالية من الوطن، ولم يهضموا النقلة النوعية التي عرفتها منطقتنا بعد إعلان المصالحة مع أهلها وأبنائها البررة، بل يبدو أن النوم قد هجر جفونهم جراء الدينامية الكبيرة التي ما فتئ يترجمها حزبنا على أرض الواقع".

كما تطرّق ذات البيان، الذي توصلت "هسبريس" بنسخة منه، إلى وضعية حزب الميزان بمنطقة الريف وفق رؤى قياديي حزب التراكتور بذات المنطقة، إذ أورد في هذا الصدد بأنّ مقرات حزب الاستقلال "قد تحولت إلى أوكار مظلمة لا يدخلها سوى الذباب والخفافيش وباقي أنواع الحشرات الأخرى؛ وإلا فما الهدف من الركوب على حادث بسيط والإيغال في صب الزيت على النار والحديث المكرر (على العلم) عن التهريب، والإغراء، والاستغلال السياسوي، والصفعة القوية، وخيبة الأمل التي تلقاها حزبنا ببوكيدارن.. وما إلى ذلك من الأكاذيب المضللة والنعوت المعبرة عن تشفي محزن وحقد دفين ينم عن السعار الذي يغلي ويعتمل في قلوب هؤلاء والشماتة التي تستوطن أذهانهم".. قبل أن يضيف نفس "بيان حقيقة" باميّي الحسيمة: " أيادينا بيضاء ناصعة وغير ملطخة، أما الوصلة التشهيرية التي اختارها الخصوم الأبديون للريف بغاية الانبعاث من الرماد فلن تغير من الواقع شيئا، ولن تمكنهم من العودة بنا نحو سنوات الجمر والاكتواء التي كان فيها هؤلاء طرفا أساسيا بفعل وشاياتهم الكاذبة وميليشياتهم الصاغرة وتصفياتهم الجسدية المشينة وأساليبهم الخسيسة".

وبشأن ما تعرّض له المسؤولون الإقليميون لحزب الأصالة والمعاصرة بالحسيمة من منع شعبي لإقامة لقاء تواصلي كان مبرمجا بمركز "بُويْكِيدَارْنْ" من جماعة "آيت يوسف وعلي".. حمل ذات البيان المتوصل به من قِبل "هسبريس" رواية الجهة المُنظمة للموعد الممنوع والتي قالت بأنّ اللقاء التواصلي قد كان مبرمجا قبل شهرين على متن جدولة تواصلية فُعلت ابتداء من 19 أكتوبر الماضي بتراب جماعة "آيت حذيفة"، قبل أن تردف: "..فوجئ الجميع بارتفاع أصوات مجموعة صغيرة من الشباب، لا تتجاوز عدد أصابع اليدين وسط حضور تعدى الـ200 شخص من مناضلينا وساكنة جماعتي آيت يوسف وأجدير، حيث نال منها الحماس إلى الحد الذي جعلها تعترض على عقد اللقاء، وبشكل جعلنا نتفهم مرارة الإقصاء الذي تكابده هذه المجموعة، ما اضطررنا إلى تغيير وجهة اللقاء نحو بلدية أجدير".

وتجدر الإشارة إلى أنّ حزب الأصالة والمُعاصرة، وبالضبط تمثيليته التنظيمية الإقليمية بالحسيمة، كان قد مُنع من عقد لقاءه التواصلي المذكور، يوم السبت الماضي، بعدما أبدى ثلة من الشباب المنتمي للجنة متابعة أحداث "بُويكِيدارْنْ" امتعاضهم من الشعار الذي يقام تحته الموعد والمتطرق لـ "ترسيخ سياسية القرب وخدمة للتنمية المحلية"، قبل أن يدخلوا في ملاسنات مع المنظمين ويقرروا منع الموعد.. إذ أقدم الغاضبون، داخل القاعة التي كانت قد أعدّت لاحتضان اللقاء وأمام كافة الحاضرين، على نعت المسؤولين الإقليمين الحسيميين لحزب الأصالة والمعاصرة بالخادمين لمصالحهم الخاصة على حساب تطلعات الساكنة، كما استهجنوا غياب أي ردّ فعل من قِبل ذات المنتمين لـ "البّام" أثناء اندلاع المواجهات العنيفة مؤخرا بـ"بُويْكِيدَارْنْ" وفق ردّ فعل سياسي سلبي دام حتى الفترة التي أعقبت خمودها.. في حين صاح أحد المحتجّين بـ "تَارِيفِيت" داخل ذات القاعة: "لا يمكن لمعاديي سياسة القرب والمستهترين بجدوى التنمية المحلّية أن يتواصلوا بشأن الشعار الصوري الذي اتخذته التظاهرة".. مُعقبا كلامه بعبارة "إِشْتِّيحْنْ" التي ترادف "الكَذِب" في معناها المعرّب.



1.أرسلت من قبل aarifi22 في 04/01/2011 15:17
ok slm yajibo an ya33rif hizb alisstiklal lamakana laho fi arrif li annaho katala nissf kabayall arrif wakabayall arrif ya33rifon dalik wana33rifo alfwassa manhom lidalik nakrahokom kakorhh alfilisstiniyyin lissahayina wa aslohom sahayina