طريق الموت بالدريوش بين روايات الأجداد وتهاون المسؤولين


طريق الموت بالدريوش بين روايات الأجداد وتهاون المسؤولين
ناظور24:يوسف عربـــاج

طريق الموت بالدريوش,هو الطريق الوحيد  الذي بات يُعرف في الريف بأخذ أرواح سالكيه,إذ أصبح المواطن كل أسبوع تقريبا ويشاهد أو يسمع "بحادثةسير مروعة خلّفت ضحايا" عند المنعرج الأسود أو ما تسميه ساكنة الدريوش "بمنعرج صفصاف بيبي"  الكائن  على الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين الدريوش والناظور.

طريق الموت بالدريوش,الطريق الذي كان ولا زال يحصد أرواح المواطنين منذ عقود من الزمن,إذ أصبحت على الطريق روايات متعددة ومختلفة,فقد أفاد عدد من المواطنين القاطنين بالدريوش والنواحي  الذين عاشوا منذ ثلاثينيات من القرن الماضي ,أنهم منذ زمن وهم يتداولون روايات حول ذات الطريق,إذ بات معروف بينهم بأن الطريق تسكنه أرواح عائلات  خفية,وأن كل من لم يحترم هاته الأرواح الخفية إلاّ وتتسبب له في مصيبة (هذا حسب ما أفاد به الأشخاص السالفين للذكر لناظور24).

ومن جهة أخرى,عبّر مجموعة من الشباب ومنهم الطلبة القاطنين نواحي الدريوش والسالكين لطريق الموت طيلة أيام الأسبوع -عبروا- عن إستيائهم من عدم  أي تدخل من  وزارة التجهيز والنقل للمساهمة في إيجاد حل للمنعرج الأسود قصد وضع حد لهاته الأرواح التي تغادرنا كل أسبوع.