طلبة يشتكون من أساتذة جامعيّون بسبب ابتزازهم من اجل شراء مؤلّفاتهم مقابلَ النجاح


متابعة

قدْ لا يُسعفُ الطالبَ الجامعيَّ في كلية الناظور الجدُّ والاجتهاد وسهرُ الليالي ليظفرَ بالنجاح. فثمّة أعرافٌ سَنّها بعضُ الأساتذة تُحتّم على الطالب الراغب في النجاح أن ينصاعَ لها، مُكْرها لا راغبا، لتفادي ذهابِ مجهوده المبذول طيلة السنة الدراسيّة هباءً منثورا، وَمِنْ هذه "الأعراف" فرْضُ بعض الأساتذة على الطلبة اقتناء كتبهم، بداعي "الاستزادة في العلم والفهْم"، وإنْ كانتْ مهمّة الأستاذ الأصليّة، هي شرْحُ الدروس لطلبته داخلَ قاعة الدرس ليفْهموا.

في مدينة الناظور/ سلوان ثمّة مكتباتٌ يتعامَل معها بعْض الأساتذة الجامعيّين دونَ سواها، لبيْع كتُبهم المُوجّهة أصلا إلى الطلبة، ومرَدُّ هذا التعامُل "الخاصّ"، هُوَ أنَّ أصحابَ هذه المكتباتِ يُعدُّون قوائم باسم الطلبة الذين اقتنوا كتبَ "السادة الأساتذة" ويُطلعونهم عليها. معاناة مريرة لا يُولي الأساتذة الذين يُجبرون طلبتهم على اقتناء كتُبهم أيَّ اعتبارٍ للوضعية الاجتماعية للطلبة، وفئاتٌ كثيرة منهم ينتمون إلى الطبقة الفقيرة.

ففي حينِ لا تتعدّى المنحة الجامعيّة التي يحصُل عليها الطلبة "الفقراء" 1800 درهم كلّ ثلاثة شهور، بعْدما كانتْ لا تتعدّى 1300 درهم فقط، فإنَّ أكثرَ من ثُلث هذه المنْحة قدْ يُصرفُ كلّه في اقتناء كُتب الأساتذة، فبعمليّة حسابيّة فإنّ الطالبَ المُجبر على اقتناء ستّة أو سبعة كُتب في كلّ دورة، قد يدفع لقاءَ ذلك 600 درهم أو أكثرَ.

عدد من الطلبة يسْردُون معاناتهم مع أساتذة بالجامعة ، أنه لمْ يكْتفوا فقطْ بتوجيه طلبتهم إلى المكتبة التي تطبعُ نُسخَ كُتبه، بلْ تجرّأ أحد الأساتذة يوما في إحدى الحصص الدراسيّة خلال هذا الموسم الجامعي، قائلا للطلبة "مَنْ لمْ يُسوِّ وضعيته معَ المكتبة فلَه أسبوع واحد ليفعل" ،

وجدير ذكره ايضا ان هناك أساتذة يفرضون على الطلبة شراء كتبهم، ويُجبرونهم على إحضارها يوم الامتحان ويوقّع عليها الأستاذ شخصيا، كي لا يعطي طالب نسخة من الكتاب لطالبٍ آخر.


تعليق جديد
Twitter