عبد الرحمان الصقلي يعرض لوحاته التشكيلية بفضاء المركب الثقافي


عبد الرحمان الصقلي يعرض لوحاته التشكيلية بفضاء المركب الثقافي
ناظور24:



يستعد الفنان التشكيلي الامازيغي عبد الرحمان الصقلي لعرض لوحاته التشكيلية بفضاء المركب الثقافي لاكورنيش، يوم الجمعة 27 يناير على الساعة الثالثة زوالا من تنظيم مندوبية الثقافة بالناظور بتنسيق مع جمعية الماس للثقافة .

و يعتبر الفنان عبد الرحمن الصقلي حسب بحث الدكتور جميل حمداوي من أهم التشكيليين الأمازيغيين في مجال التصوير والترميد وتصميم الأغلفة والمجلات، ولد بالناظور سنة 1943م، حصل على الإجازة في علم النفس، فتخرج بعد ذلك من معهد الفنون الجميلة ببلجيكا. ألف عدة كتب في مجال الفن، ورسم عدة أغلفة لمجموعة من المجلات والكراسات، وهو أستاذ مادة الرسم. وقد شارك في عدة معارض فردية وجماعية بالمغرب وأوروب
ا.
ومن أهم كتبه نذكر: المعجم العربي المصور للأطفال، والنساء البربريات(الحلي التقليدي)، وكاليغرافية تيفيناغ ، والشخصيات السياسية البلجيكية، وعجائب الفن الأمازيغي
.
وتمثل عبد الرحمن الصقلي عدة اتجاهات تشكيلية من كلاسيكية، وواقعية، وكاريكاتورية، وسريالية، مع التركيز على رسم البورتريهات التصويرية المجسدة. بيد أنه انساق وراء المدرسة السريالية التي تعطي أهمية كبرى لللاشعور واللاوعي والثورة على العقل والمنطق متسلحا في ذلك بآراء فرويد وتلامذته النفسانيين. ومن هنا، فالسريالية :” ترتكز على الإيمان بأن الأحلام أقوى من أي شيء آخر وبأن بعض أنماط التداعي الذهني التي لم يعرها أحد اهتماما من قبل قادرة على أن تكشف لنا حقائق أبعد من تلك الحقائق التي نصل إليها عن طريق العقل والمنطق”.
وعليه، فقد ضمن عبد الرحمن الصقلي كتابه” عجائب الفن الأمازيغي” مجموعة من اللوحات التشكيلية الرائعة مستعملا في ذلك تقنية الأبيض والأسود مع تشغيل الترميد مركزا في هذه اللوحات على بورتريهات لمجموعة من الفاتنات الأمازيغيات بجمالهن وحليهن ولباسهن الرائع. فالكتاب فريد من نوعه إذ يرصد لنا المرأة الأمازيغية في أزيائها التقليدية وحليها المتنوع ووشمها المعبر عبر امتداد 120 صورة مجسدة
.
كما شغل الفنان حروف تيفيناغ بطريقة فنية كاليغرافية في تمظهراتها الهندسية والشكلية والجمالية معبرا عن أبعادها السيميائية والأنتروبولوجية والتاريخية والحضارية باعتبارها أس أصالة الإنسان الأمازيغي وجوهر كينونته ورؤيته الوجودية .

عبد الرحمان الصقلي يعرض لوحاته التشكيلية بفضاء المركب الثقافي