عريضة استنكار من طرف أعضاء غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالحسيمة


عريضة استنكار من طرف أعضاء غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالحسيمة
توصل الموقع" برسالة من أعضاء غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالحسيمة

بستنكرون فيها ما نشر من مغالطات في مقال لجريدة الأحداث المغربية ".

وهذا نص الرسالة كما توصلنا بها:



نحن الموقعون أسفله، أعضاء غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالحسيمة ، و بعد اطلاعنا على ما نشر في جريدة الأحداث المغربية عدد 4133 ليومي السبت و الأحد 28-29 غشت 2010 في الصفحة رقم 9 تحت عنوان '' فراغ إداري و اختلالات بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بالحسيمة '' لمراسل الجريدة نقلا عن ''أعضاء من المعارضة '' نعن للرأي العام المحلي و الوطني استنكارنا الشديد لكل ما ورد في هذا المقال الذي اختير له عنوان عريض بكلمات رنانة تعكس الكثير من المغالطات، و سوء نية من قبل ثلة من صغار المشهود لها في الأوساط المحلية بالحقد و الإبتزاز لأغراض شخصية منفعيية ، و لم يكن أبدا ضمن اهتماماتها المصلحة العامة ، بل كل ما يهمها القذف في الغير و النيل منه مستغلة المنابر الإعلامية لنفث سموم ذوات مريضة بالحقد و لا يمنك لها نظرا لجبنها أن تشفي غلها بإطلاق عنان شرها و بهذا الشكل ، هذه الثلة التي تسمي نفسها المعارضة نود أن نعري أكاذيبها التي لا تخيل إلا عن أمثالها.



و أن أولى هذه المغالطات ما جاء في صفقة ترميم مقر الغرفة ، فنود أن نوضح للرأي العام بأن هذه الصفقة قد تمت خلال المجلس السابق و تم إنجازها ، و نحن على أتم الاستعداد لتقديم تفاصيل أشغالها لكل من تخامره الشكوك في ذلك ،كما تمت المصادقة عليها و بالإجماع في الدورة العادية للحساب الإداري للمكتب الحالي . مما يجعلنا نتساءل عن أي نوع من المعارضة التي سربت هذه الأكاذيب ؟و أين كانت عندما كان الحق في ممارسة هذه المعارضة و في إطارها الحقيقي خلال الجمع العام تأدية لواجبها الذي انتدبت لأجله ، و لماذا لم تكشف عن هذه الإختلالات إلا بعد مرور زهاء سنة ؟..أسئلة كثيرة و غيرها تفضح سوء نواياها المبطنة تحت قناع الحرص على المصلحة العامة وحماية المال العام.



أما بخصوص تعيين مديرة الغرفة ، فإن هذه المسألة تدخل ضمن اختصاصات الرئيس وحده الذي من حقه ترشيح وتزكية من يرى فيه شروط الكفاءة و الثقة و المقدرة على تحمل المسؤولية ،و نشير على أن الرئيس يرشح فقط و لا يعين ،لان التعيين من اختصاص الوزارة الوصية بعد افتحاصها للملف ، و اجتياز المقابلة ، و لكن هذه ذريعة أوهن من بيت العنكبوت يتحجج بها من لا حجة له ، و نحن نعتبر ما حرك هذه المعارضة المفتعلة غيرة بعضهم الذين كانوا قد استحلوا كراسي الغرفة ، ونالوا ثقة الرئيس ، و كان الأجدر بهم توجيه اهتمامهم و جهودهم للعمل على تفعيل أهداف هذه المؤسسة في مختلف مجالات تدخلها لتساهم في تنمية المنطقة بدل هذه الأساليب الملتوية ، فسكان الحسيمة يعرفون الحقيقة والشمس لا يمكن أن يحجبها الغربال.