عزاؤنا فيك عميق...الناظور تحتفي بشعراء العالم.. وشعراء الناظور لم يجدو من يحتفي بابداعاتهم..


عزاؤنا فيك عميق...الناظور تحتفي بشعراء العالم.. وشعراء الناظور لم يجدو من يحتفي بابداعاتهم..
بقلم: غيورة على الريف


شتان بين مهرجان ومهرجان..

عندما نقيم حفلا في بيتنا يكون لاهل البيت الظهور القوي بين ترحيب وتنظيم وتقديم وتكريم.. وللضيوف يكون لهم نصيب الترحاب والراحة والامتاع والاستمتاع.. هكذا تكون عاداتنا، وأبدا لا نغطي اهل البيت ونقصيهم ليعلوا شأننا مع الضيف.

انطلاقة مهرجان الشعر كان يوم 16 ماي بالمركب الثقافي.. هدرا للوقت كانت تلاوة كلمات تلو كلمات. نسجتها طقوس واستحضار الارواح البرتغالية ما لم يستصغه العديد من الحاضرين.فما علاقة هذا بالشعر "الله أعلم"!!!

اكثروا علينا بالاسماء كم دولة ودولة، شعراء وعباقرة لم نسمع لهم ابداعا..
ربما حركهم ضميرهم اذ اقصوا ابناء المنطقة الريفية بدعوى كثرة المشاركات التي اجيبت في الفور، اكثر من 153 طلب مشاركة لم نجد منهم غير 5 ولم يدرج اسمهم في برنامج الثلاثة ايام تجنبا للتضييق على اسماء الضيوف في اللافتة ربما..

وجمعية كرابطة المبدعين المغاربة بالريف تغفل عن وضع لجنة تراقب القصائد المشاركة.. عيب وعار ان تقرأ نصوص من الانترنت وتنسب الى غير صاحبها استغباءا للحضور اين لجنة المراقبة اين المبدعون الشباب للريف الذين رفضوا لاسباب في نفس يعقوب!!

اين واين واين؟؟؟

كثيرة هي الاسئلة التي خرج بها الجمهور المثقف من المهرجان، وكثير هم المثقفون المعروفون محليا بكتاباتهم الراقية غابوا عن هذه الفعالية.. ولما لا وقد شهد المركب الثقافي مهزلة ادبية، احتفاء بطقوس وبهرجة وانتحار للغة العربية فوق المنصة..

عزاؤنا فيك يالضاد عميق.. وفيك يا مدينتي لا ينتهي العزاء..