علمياً.. هكذا يقوّي الصيام قدرات الدماغ


أكدت أكثر من دراسة على فوائد الصيام النفسية والجسدية، وهي فوائد تعم الكثير من أجزاء الجسم وعلى رأسها الدماغ، مركز التفكير والأوامر البشرية. وكان مات ماتسون، مدير مختبر علوم الأعصاب في معهد أبحاث الشيخوخة الأميركي وبروفيسور علم الأعصاب بجامعة جون هوبكينز، قد قدم عرضاً خلال سلسلة محاضرات TED بالجامعة، كان موضوعها “لماذا يقوي الصيام الدماغ؟”.

وخلال المحاضرة التي استمرت ربع ساعة، أوضح ماتسون أن للصيام فوائد عدة على كلٍ من الدماغ والقلب والعضلات والكبد والأمعاء والدم والخلايا الذهنية. وعزا البروفيسور هذه الفوائد إلى أن الصيام يشكل تحدياً للدماغ والجسم، وهذا أشبه بالتحديات التي يتم وضعها أمام العضلات في التمارين الرياضية لكي تنمو وتتقوى. وتابع ماتسون أن الصيام تمرين ينتهي بتطور الدماغ ونموه، حيث يساعد على نمو المحاور والتشعبات ونقاط الاشتباك العصبي والخلايا العصبية الجديدة والخلايا الجذعية. ووفق عرض البروفيسور، فإن الصيام يساعد كذلك على تسريع عمليات الهضم الطاقي في الأعصاب، حيث يزيد من الميتوكندريات فيها، ويحفز على توليد الكيتونات، وهي مصدر الطاقة في الأعصاب. كما يساعد الصيام على زيادة قدرة الأعصاب على التعامل مع الضغط ومقاومة الأمراض، حيث يحفز دفاعات مضادات الأكسدة ويعزز طرد الفضلات من الخلايا ويقلل من الالتهابات. وتؤدي كل هذه التحولات في الدماغ إلى زيادة القدرات المعرفية للدماغ وزيادة الروابط العصبية والقدرة على مقاومة الضغوط النفسية، كما يقلل الالتهابات.