عَجِبتُ لك يا هلال: من تسبَّبَ في سقوطك بالأمس، يستقبلك اليوم بالورد..


عَجِبتُ لك يا هلال: من تسبَّبَ في سقوطك بالأمس، يستقبلك اليوم بالورد..
عبد الواحد الشامي

بحسب الصور التي تواردت إلينا من مختلف المنابر الالكترونية المحلية، يمكن الجزم بأن جماهير الناظور فعلًا خصصت استقبالا جماهيريًا حارًا لعناصر فريق الهلال الرياضي الناظوري، وذلك بعد عودته الميمونة من مدينة القنيطرة يوم أمس الاثنين 12 يوليوز، حيث سجل الفريق المحلي العتيد بمداد الفخر والاعتزاز لحظاته التاريخية خلال مقابلة شرسة جمعته بنضيره رجاء بني ملال عشية أول أمس الأحد .. وهي المقابلة التي خرج منها الهلاليون بتعادل ايجابي استطاعوا من خلاله مغادرة قسم الهواة بعد اختتام البطولة الوطنية...

لكننا وبالعودة إلى نفس الصور الآنفة الذكر، وبتركيز قليل، سنتحقق من وجود الرئيس السابق لفريق الهلال عبد المنعم شوقي، على راس "قافلة" المستقبلين والمهنئين والحاضنين...وبتركيز أكثر - هذه المرة – وبعد استحضار شريط الماضي (ذكريات الهلال) نستنتج بما لا يدع مجالا للشك أن السيد شوقي الذي استقبل عناصر الهلال اليوم بالأحضان، هو نفسه من قرر ترك الهلال وهو في عز الحاجة لمن ينقذه و يأخذ بيده.. هل تتذكرون يوم أعلن شوقي استقالته من رئاسة الهلال الرياضي بشكل رسمي وفي ندوة علنية..؟؟ وهو اليوم المشهود الذي صلى فيه الجمهور الرياضي الجنازة على أمجاد فريقهم العتيد..

وبالرجوع أكثر لشريط الذكريات، نجد أن ذات مُسْتَقبِل الهلال بالأحضان، نفسه من شهد عهده – ابان توليه مهام رئاسة الهلال – أسوأ و أحلك الأيام..حيث تراجعت مردودية الفريق وعطاء لاعبيه إلى أدنى درجة حتى تدرج أسفل سافلين بين صغار الهواة...كم كتبت الجرائد على انتكاسات فريق الهلال ومن باع الهلال بابخس الاثمان..؟؟ كم هي الأصوات التي ظهرت أيامها تنادي بفضح المتواطئين الذين تسولوا الملايين باسم الهلال وكدسوها في حساباتهم الخاصة..؟؟ كم و كم و كم...؟؟ المجال ليس مناسب البتة لجرد كل تلك الأحداث.. لكننا أعزاءنا القراء، آثرنا القيام بهذه الالتفاتة التذكيرية التي لا تعبر عن أكثر من حيرة شخص لا يفقه شيئا في أمور الرياضة..صدقوني القول أن عبد ربه، وهو يرقن حروف هذا المقال فإنه لم تحركه غير الغيرة و الغرابة معًا.. إنني استعجبت لهذا التناقض الصارخ الذي نعيشه يوم بعد يوم،،

و أؤكد للأمانة فقط.. أن مقالي هذا مجرد رأي شخصي قررت الدلو به طلبًا في فهم ما يدور..خُضت فيه بعد أن اختلطت عني الأمور واندهشت كيف لشخص ترك الهلال وهو في عز الحاجة إليه، يأتي اليوم ليستقبل مجده بالأحضان طالبًا – ربما- لود الفريق وعطفهم...لكن كواليس من داخل الحافلة التي أقلت أشبال الفريق، أكدت أن العناصر الأبطال رفضوا النزول لمن تسبب في اندحار فريقهم ذات يوم من الأيام، وصمدوا داخل الحافلة مسببين حرجًا لرئيسهم السيد حلحول المعروف بتواضعه وأخلاقه الحميدة، ليقرر الأخير النزول للسيد شوقي وحفظ ماء وجهه وإهدائه صور عناقية لا تحتاج لتعليق.




1.أرسلت من قبل samir24 في 14/07/2010 16:01
وأنا عجبت لك يا عبد الواحد الشامي وليس للهلال كيف انقلبت 180 درجة بعد نزولك من عربة هذا الشوقي؟ فلا يهمك لا أمر الهلال و لا الفتح وإنما استغلالك للفرص للنبش في أعراض الناس الناتج عن دفاعك الغير مفهوم على الكوميسير البورمضني الذي كان سببا لنزولك من قافلة شوقي. فهل تعتقد أن زوار المواقع الإلكترونية أغبياء سيثقون في مقالاتك بعدما تأكدوا من تغير تلاوينك بعد كل لحظة وحين تبعا لمصالحك الشخصية. فكن على الأقل منطقيا مع نفسك ولاتكن دائما متشلهبا. فإذا خرجت من قافلة المتشلهبين بعد فضيحة معبر مليلية التي ساهمتم فيها جميعا فتريث قليلا لإنك أنت كذلك تتحمل قسط من المسؤولية سواء فيما تعلق بالممنوعين من دخول مليلية أو بالعبث الذي طال بعض الجوازات أو بالذي يقبع وراء القضبان لأزيد من 3 أسابيع

2.أرسلت من قبل الحائر في 14/07/2010 17:35
أنا لا أفهم والله شيئا في ما يسمى الصحفيين أو الجمعويون في مدينتنا العزيزة
كل يوم تجدهم قد تغيروا وبدلوا آرائهم
فكيف يا من كنت دائما جنب منعم شوقي أن تتكلم فيه الان بعد كل الحب الذي كان بينكم

أنا منذ وقت بعيد كنت عضوا في منتدى ناظورسيتي عندما كان يشرف عليه كل من يونس أفطيط و طارق الشامي
وكم من مرة كتبت مواضيع عن هذا المنعم شوقي وكم قلت لهم بأنهم في طريق غير صحيحة
كيف يعقل لمن يسمي نفسه بصحفي أن يساند شخص كى منعم شوقي في الانتخابات هذا عار وجبن كبير
ألستم من أبناء الناظور ؟؟ إلا تعرفون جرائه منعم ألا تعلمون من يكون منعم ؟؟
أم حتى الان بدى لكم منعم شوقي شخص غير مرغوب فيه

إتقوا الله يا صحفيوا المدينة وكونوا جاديين مع انفسكم اولا لكي يثق فيكم الاخر

وشكرا على سعة صدركم
كما اتمنى ان تنشروا الرد ولا تحذفوه كما يفعل البعض

3.أرسلت من قبل Saleh espagne في 14/07/2010 18:43
الحمد لله على سلامتك سي الشامي من إستفاقتك المتأخرة جدا.............ونجاتك بالتالي من أوحال شوقي وشريكه ضرضور...........الأول معروف لدى الجميع من خلال ما كشفته ذات يوم جريدة"كواليس الريف"الموقوفة من طرف المخزن!! أما الثاني فهو مجرد لعبة عند الأول.........ألف مبروك لك الأخ عبد الواحد على مبادرتك الشجاعة

4.أرسلت من قبل الــحـسيـن طهـريـة في 14/07/2010 18:45
عـرفـنـا عـن الهـلال طيب...!، وماذا عن الصحراء؟؟

5.أرسلت من قبل amin jabli في 14/07/2010 18:53
سبحان الله وفي لخالقه شؤون

6.أرسلت من قبل abdellah de belgique في 14/07/2010 22:39
je veux juste dire que le hilal de nador est un equipe pour tout les nadoriene et il faut oublier les problemes et de bien faire la main entre toute persone qui l'amour pour cette equipe qu'on aiment tous et le but c'est la premiere division , a mon avie si vous vouller parler de qlq chose c'est de preparer un terain de foot convenablement pour cette equipe qui a soufere beaucoup, mais qu'ont il des rifienes qui pensent a leurs au rif on a tjr de l'espoire et en prends comme exemple chabab rif alhociema, vive le rif.

7.أرسلت من قبل hm في 15/07/2010 15:18

أولا تحية خاصة جدا لأبطال " الهلال " الذين رفعوا فريقهم لأعلى المراتب وجعلوا ساكنة " الناظور " تفتخر بفريقها على أمل كبير بنيله شرف المرور لبطولة الكبار ,, وفي انتظار تحقق مثل هذا الحلم نطلب الله عز وجل التوفيق لـــ " الفتح " الناظوري بصعوده هو الاخر لدوري الدرجة الثانية النخبة .


ثانيا أحييك أخ " عبد الواحد " وصدقني أحترم رأيك هذا تماما ,, فأنا لست بأمازيغي لكن حياة 21 سنة كانت كافية لي كي أحس بالغيرة الكبيرة على هذه المدينة وكل ما يتعلق بها ,, ومجددا أحييك على هذا الموضوع ولو أني أختلف معك في مضمونه .



أول النقاط التي أختلف معك فيها هي ذكرك بالجملة : " هلال الناظور العتيد " !!! .


وصفك للفريق الناظوري الذي هو فخر لنا اليوم جميعا بــ " العتيد " ربما يكون مبالغا فيه جدا ,, لأن الفريق لم يحقق يوما إنجازا وطنيا كتحقيق لقب بطولة الكبار أو لقب " كأس العرش " ولا أي بطولة إفريقية كذلك ,, ولهذا فهذه أول نقطة أختلف معك فيها ,, لأن " الهلال " فريق نعتز به كأبناء للمدينة ,, وهو البطل اليوم بعد تأهله عن جدارة واستحقاق كبيرين لدوري النخبة ,, غير أنه لم يحن بعد الوقت لوصفه بــ " العتيد " أو الذي لا يقهر ,, لأن الميزان الكروي يتفحص جيدا مثل هذه المصطلحات لأنها مهمة جدا في القاموس الكروي . والأن سأتحدث عن مضمون موضوعك وهو الأهم والذي تحدثت فيه عن حضور رئيس الهلال السابق " عبد المنعم شوقي " لإحتفالات الفريق ,, وحسب ما فهمت من موضوعك الذي أؤكد لك مجددا بأني احترمه تماما فلم يكن حضوره مرحبا به لأسباب تتعلق بسوء تدبير إداري سابق واتخاد قرارات غير لائقة .



" كرة القدم " هي رياضة مثل بقية الرياضات ,, يعيش فيها الإنسان لحظات فرح كما يعيش فيها لحظات حزن ونكسات ,, ولأن منطق الحياة فيه ما يفرحنا وفيه ما يبكينا ,, فإن هذه المستديرة لم تخرج عن القاعدة واحترمتها ,, واليوم نرى شعبا هولنديا حزينا أمام شعب إسباني يعش نشوة اللقب العالمي في نفس اللحظة ,, وهذا منطق الرياضة يوم لك ويوم عليك .



ما أريد قوله هو أنه لا يمكننا أبدا أن نفتخر فقط بمن يحقق لنا إنجازات رياضية ,, فهناك رؤساء لم يوفقوا في تحقيق ذلك رغم أن غيرتهم بحر لا ينشف على أنديتهم ,,. ولنا في نادي متعملق مثل " برشلونة " مثال صارخ .


يذكر التاريخ بأسف ولاية رئيس النادي الكاتلوني " جوان غاسبارت " الكارثية بكل ما يحمله هذا المصطلح من معنى ,, فالرجل لم يحسن أبدا تسيير إدارة نادي كبير مثل " برشلونة " ,, فتراجعت النتائج لأسوء ما يمكن تصوره وكذلك ارتفعت ديون هذا النادي ,, فما كان عليه إلا أن قدم استقالته قائلا بالحرف : لمصلحة النادي أقدم لكم استقالتي !!! .



اليوم نرى هذا الرجل يحضر بعضا من مباريات الفريق ,, واليوم كذلك نشاهده يحضر احتفالات هذا النادي وأمجاده ,, وفي مقاطعة " كاتلونيا " لم يحرموه من هكذا حقوق لمجرد أن ولايته كانت كارثية ,, لأن من فشل في هذا الكرسي الظاهر للعموم ,, بإمكانه أن ينجح في كرسي خلف الستار .


ربما يكون السيد " منعم شوقي " قد أخطأ باتخاد بعض القرارات الإدارية الغير موفقة والتي ربما تثير غضبنا في لحظتها ,, وربما كذلك تسببت مثل هذه القرارات بتدهور كبير لمردود الفريق ,, غير أنه يظل أحد الشخصيات التي ترأست النادي في يوم من الأيام ووجب احترامها ,, وإذا نحن أرغمنا أنفسنا على تناسي ذلك فإن التاريخ لن ينسى ,, فــ " كرة القدم " كما تفضلت في البداية رياضة منفتحة على بابي الفرحة والنكسات ,, وهذه سنة الحياة في النهاية .


الذي أعتقد هو أن ما قام به السيد " عبد المنعم شوقي " لم يكن نفاقا بقدر ما كان تواضعا ممزوجا بــ " الروح الرياضية " . فحضوره يمكن أن نعتبره اعترافا منه بفضل الرئيس الحالي المقتدر السيد " كريم حلحول " في قيادة هذا النادي لأفضل المراتب وقد نجح في ذلك والأرقام والتاريخ يثبتان ذلك بلغة ملموسة لا نقاش فيها ,, وهو ما فشل فيه السيد " عبد المنعم شوقي " .


وعلى فكرة فأنا لست أعرف السيد " شوقي " ولا السيد " كريم حلحول " ولا ترطبني أي علاقة صداقة بهما .. فقط مجرد رأي متواضع جدا مني فيما يخص هذا الموضوع .



عموما أجدد من جديد احترامي الكامل لرأيك أخوي " عبد الواحد الشامي " ولموضوعك هذا ,, فمن لا يحترم أراء الأخرين بالنسبة لي لا يستحق رأيه أن يحترم . وأتمنى صادقا رؤية أاخر إبداعاتك .


مع متمنياتي لك بمساء سعيد إن شاء الله .

8.أرسلت من قبل آمال في 15/07/2010 15:27
برافو اخي عبد الواحد على هذه الشجاعة التي ابنت عنها و التي طال انتظارها.ان هذا الشخص لا يستحق كل ما كنتم تفعلونه معه وتاكد انك الان اصبحت على الطريق الصحيح
ارجوك الثبات ولا تابه لهواة النفاق ومسترزقين من فرص الشقاق امثال التعليق صاحب الاول.انك صائب وهذا ستجزى عليه
شكرا لك اخي عبد الواحد
من اختك في الله/آمال الريفية

9.أرسلت من قبل simo في 16/07/2010 00:11
hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh
hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

10.أرسلت من قبل Djingo في 16/07/2010 13:09
voilà quand des amateurs se prennent pour des journalistes ... ça donne ce genre d'articles médiocre sans aucun intérêt sauf peut être pour la personne qui la écrit pour régler des comptes... chaouki qui ne le connait pas à nador tu vient juste de te réveiller cher ami "journaliste" comme disent les égyptiens "saba7 alkhire ya 3ame"...

11.أرسلت من قبل med-nador في 17/07/2010 20:28
لم توفق في طرح هذا الموضوع بالضبط بالامس كنت الصديق واليوم اختلف الامر وهذا دليل على عدم احتساب الخطوات
انا بالنسبة لي كلكم سواء

12.أرسلت من قبل saleh koubaa (bcn) في 19/07/2010 19:36
للتوضيح فقط:
أشير إلى أنني لست بصاحب التعليق رقم 3 .. ، وليست لدي مشاكل مع أحد
أقول لصاحب التعليق الحقيقي الذي يعيش في فرنسا ، أننا عرفنا عنك الجرأة والشجاعة فلمذا إذن توقع تعاليقك بأسماء الغير؟
نصيحة لله: مرة أخرى إن كنت ترفض توقيع التعاليق بإسمك الحقيقي فوقعهم بأسماء مستعارة.. بدل توريط الناس فيما لا علاقة بهم.. والسلام ..

تحية ل عبد الواحد الشامي


صــالــح قـــوبــــع ـ برشلونة ـ
saleh2006es@hotmail.com


في نفس الركن
< >

الجمعة 13 أبريل 2018 - 16:28 بعيدا عن السياسة