عُمّال النظافة بالناظور يُفاجئون الأوساط السياسية والحزبية بالتحاقهم بـ"الأحرار" ويكشفون أسباب هذا القرار


طارق الشامي






في خطوة فاجأت أوساط المتتبعين للشأن السياسي والحزبي بإقليم الناظور، اِلتحق بشكل جماعي، عمّال قطاع النظافة المنضوين تحت لواء نقابة الاتحاد المغربي للشغل، برُكبان حزب التجمع الوطني للأحرار، معززين صفوف قواعد تنظيم "الحمامة"، وهي المرة الأولى التي يتم فيها التحاق كتيبة نقابية بتنظيم حزبي للدفاع عن مصالحها تحت مظلته.


وجرى الإعلان عـن انضمام العشرات من عمال قطاع النظافة، اليوم الاثنين، خلال لقاء جمع بين وكيل لائحة حزب "الأحرار" سعيد الرحموني، والمنسق الإقليمي للحزب صلاح العبوضي، والممثل النقابي للعمال المعنيين درديز عبد الإله، وذلك بحضور عدد وازن من مستخدمي شركة "كازا تيكنيك" المفوض لها مهمة تدبير القطاع المذكور بالناظور.


وحسبما كشفه النقابي المعروف درديز، فإن قرار عمال النظافة، الالتحاق جماعيًا بقواعد حزب التجمع الوطني للأحرار، جاء مباشرة عقب انضمام الناشط السياسي سعيد الرحموني للحزب السالف الذكر، مبرزا أنهم إختاروا عن قناعة تمثيل حزب الحمامة والانضواء تحت لوائـه لمواصلة نضالهم المستميت من أجل الصالح العام.


وأشار المتحدث إلى أنها المرة الأولى التي يجري فيها إلتحاق عمال النظافة بحزب سياسي بالإقليم، وهـو ما لم يكن معهودا قبلا، موضحا أن كتيبة العمال المعنيين عندما إرتأوا بضرورة الانضمام إلى تنظيم سياسي إلتحقوا فورا بحزب الحمامة بحيث لم يتم التفكير في غيره من الأحزاب، وذلك للرصّ ضمن صفوفه بهدف الاتقاء بوضعية العمال والمدينة.


كاشفا في الحين ذاته، أن سعيد الرحموني كان داعماً ومساندا بصفة دائمة لكتيبة عمال النظافة بالناظور في مصالحها العامة المرتبطة بوضعيتها المهنية الرازحة تحت وطأة جملة من المعاناة، مما قررت كتيبة العمال بدورها الاصطفاف خلف الرحموني وذلك بغية الالتفاف حول المصلحة العامة لطبقة العمال وكذا من أجل الرقي بالمدينة نحو الأفضل.



عُمّال النظافة بالناظور يُفاجئون الأوساط السياسية والحزبية بالتحاقهم بـ"الأحرار" ويكشفون أسباب هذا القرار

عُمّال النظافة بالناظور يُفاجئون الأوساط السياسية والحزبية بالتحاقهم بـ"الأحرار" ويكشفون أسباب هذا القرار