فرقة اكراف الموسيقية تستنكر بشدة القرصنة التي تعرضت له من طرف رشيد قاسمي


فرقة اكراف الموسيقية تستنكر بشدة القرصنة التي تعرضت له من طرف رشيد قاسمي
ناظور24 : بلال وعلاس

بينما كانت تهم فرقة اكراف الموسيقية المتخصصة في اللون الغنائي الملتزم ؛ اذ كانت تهم بصلة رحم انسانية تجاه بعض الدواوير المعزولة بالاطلس كما تفعل سنويا في توزيع بعض المعونات والالبسة للمحتاجين هناك لإخواننا الامازيغ القابعين هناك في عالم الفقر والتهميش وشتى انواع المعانات ، اذ بهاته الفرقة الموسيقية ستتفاجئ برد جميلها من طرف احد الفنانين المقيمين بالديار الاوروبية بالسطو على احدى ممتلكاتهم المتمثلة في ابرز اغانيهم التراثية التي يمتلكون حقوقها ( أغنية : أرايد ادجون إينو ) الذي اعاد توزيع موسيقها والاعتماد على نفس الحانها دون اي استشارة تذكر ولا دون اي مصدر لأهل هاته الأغنية ، ومما زاد استنكارا لهكذا الفعل المشين الذي لايربط بالفنان بصلة هو ادائها في احدى سهرات المؤدى عنها نهاية السنة المنظمة في بلاتو يعود للتلفزة الوطنية . اذ صرحت فرقة اكراف للموسيقى والفن بصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك :
توصلت فرقة اكراف بفيديوا كليب لموسيقي يدعى #رشيد_قاسيمي يغني أغنية لفرقة اكراف . لم نفهم جيدا لأنه سجل الفيديو والأغنية والألحان باسمه بدون ذكر انها أغنية لفرقة اكراف كما قام بغنائها بحفلة رأس السنة على قناة #2M دوزيم وبدون علمنا أو طلب منا فقد تجاهلنا ولَم يحترم إبداعاتنا وعملنا وجدهنا ليقوم بهذا التصرف الغير مبرر
كإجراء تمهيدي منا طلبنا تفسيرا منه وبعد ذلك سنتخذ القرار الذي سنتعامل به مع هذا الشخص الذي يعتبر نفسه فنانا ويعرف ما له وما عليه بمجال الفن والذي قد يَصِل الى حد رفع دعوة قضائية عليه لأنه قام بسرقة عمل فني وهذا مخالف للاخلاق والقانون .
نحن نفتخر بكل من يردد أغاني الفرقة ولكن العيب والعار لكل من يسرق ابداعات الآخرين بدون طلب أو تفسير أو حتى الإشارة للذلك
نتمنى من جمهورنا مشاركة هذا المنشور لتصل الرسالة فيديرالية التقليد في اول تعليق
ولهذا دعت فرقة اكراف التي عانت من اعتقال احد اعضائها (بدر بولحجال ) ابان الحراك الشعبي ؛ دعت جمهورها وكذا جل الغيورين على الحقل الغنائي الملتزم بالريف الى مساندتها في هكذا الظروف والحالات التي اضحت تقتل جل ابداعات الفنانين الحقيقيين الذين همهم ايصال الرسالة النبيلة من شعراء ومعنيني وذوي الإلمام دون جعل هذا الحقل الفني الملتزم لذوي محترفي الكباريهات وممتهني سهرات التلفزة المغربية التي لم تعد تميز بين الفنان والمبدع القيقي الذي يستحق الالتفات اليه وبين الذي يدعي الفن بالسطو على مجهودات الغير دون اي عناء .