فروع المعطلين تخلد لذكرى الثانية عشر لاستشهاد شهيدة الجمعية "نجية أدايا " تحت شعار وطني "الشهيدة نجية أدايا رمز المراة المغربية المناضلة ضد البطالة والإقصاء الاجتماعي


فروع المعطلين تخلد لذكرى الثانية عشر لاستشهاد شهيدة الجمعية "نجية أدايا " تحت شعار وطني "الشهيدة نجية أدايا رمز المراة المغربية المناضلة ضد البطالة والإقصاء الاجتماعي
    خلد فرع الناظور  للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب الذكرى الثانية عشر لاستشهاد شهيدة الجمعية "نجية أدايا " تحت شعار وطني "الشهيدة نجية أدايا رمز المراة المغربية المناضلة ضد البطالة والإقصاء الاجتماعي " بتنسيق مع فرع العروي للجمعية ذاتها ،والجمعية المغربية لحقوق الإنسان- فرع الناظور- التي تخلد بدورها اليوم العالمي لحقوق الإنسان المتزامن مع عدد من المحاكمات الصورية التي يتعرض لها مناضلو الجمعية الوطنية للمعطلين.
 وجسد هذا التخليد السنوي للجمعية بساحة التحرير بالناظور عصر اليوم 10 دجنبر في وقفة احتجاجية . ندد خلالها المشاركون بلامبالاة  الحكومة تجاه ملف التشغيل وسياسة الإقصاء والتهميش الذي تعانيه عموم الجماهير الشعبية من خلال شعارات رفعت بهذه المناسبة السنوية .
كما عبر مناضلات ومناضلو الجمعية عن تضامنهم المطلق مع ساكنة أنفكو في محنتهم مع استحضار روح الشهيدة نجيا أدايا  التي قضت وهي تناضل في صفوف الجمعية دفاعا عن حق المعطلين في الشغل والكرامة والعيش الكريم.
وتوجت وقفة اليوم التي  شاركت فيه إلى جانب الجمعية الوطنية" فرعا الناظور والعروي " الإطارات السياسية والجمعوية الداعمة مبدئيا  لمختلف الأشكال التي تدعو لها الجمعية وطنيا بمهرجان خطابي .
 وخلال هذا المهرجان الخطابي ألقيت كلمة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الناظور وكلمة  النهج الديمقراطي وكلمة الفرع المحلي للجمعية الوطنية للمعطلين بالعروي ،واختتمت بكلمة أخيرة لفرع الناظور للجمعية الوطنية  ذاتها.
 وقد تم التنديد من خلال هذه الكلمات بالحصار الذي تتعرض له نضالات الجمعية الوطنية والاعتقالات التي تطال مناضليها في عدد من المواقع بالمغرب ، كما شدد المشاركون في هذه الذكرى السنوية على ضرورة توحيد النضالات ضد سياسة المخزن.وقد تفاعلت  الجماهير الشعبية الحاضرة مع مختلف الكلمات الملقاة بهذه المناسبة.
  وحري ذكره أن هذا اليوم يتزامن والمحاكمة الصورية للمعتقل السياسي ومناضل الجمعية الوطنية وناشط حركة 20 فبراير عبد الحليم البقالي المتابع بتهم ثقيلة ملفقة .
 وبالمناسبة تلقى المشاركون في الذكرى السنوية مكالمة هاتفية من أخ عبد الحليم  البقالي ندد من خلالها بالمحاكمة الصورية والتهم الملفقة التي يتابع على إثرها شقيقه متشبثا ببراءته رغم ماحيك ضده لأن عبد الحليم كان في طليعة نضالات الشعب المغربي.
وللإشارة فعبد الحليم البقالي صودر حقه في الحرية بعقوبة حبسية مدتها سنتين بعد استئناف الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية بالحسيمة والذي قضى بأربع سنوات سجنا نافذا وغرامة 100ألف درهم بعدما توبع بتهم ملفقة . وجاء هذا الحكم الصوري المتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان  بعد ما أجل ملفه غير ما مرة .