في بيان لها الحركة الامازيغية بزايو تنسحب بما يدعى مجلس دعم حركة 20 فبراير بزايو


في بيان لها الحركة الامازيغية بزايو تنسحب بما يدعى مجلس دعم حركة 20 فبراير بزايو
في إجتماع طارئ للحركة الأمازيغية بزايو يوم الأربعاء 23 مارس من أجل تدارس مستجدات الساحة الوطنية والمحلية خصوصا بعد الدينامية الإحتجاجية التي شهدها المغرب بعد حركة 20 فبراير وخطاب 9 مارس. وقد تمحور النقاش حول ثلاتة نقاط أساسية :
ـ حركة 20 فبراير .
ـ الخطاب الملكي ليوم 9 مارس .
ـ تقرير لجنة الجهوية الموسعة .
وبعد نقاش مستفيض حول هاته النقاط تعلن جمعية تاومات والجبهة الأمازيغية من أجل التغيير فرع زايو ما يلي :
ـ مشاركتنا في جميع الأشكال النضالية لحركة 20 فبرايرمحليا وجهويا ووطنيا.
ـ إستنكارنا لمحاولة بعض التنظيمات السياسية إستغلال حركة 20 فبراير والتحدث بإسمها.
ـ إستقلالية حركة 20 فبراير وتواجدنا فيها كأشخاص لا كتنظيمات.
ـ إنسحابنا بما يدعى مجلس دعم حركة 20 فبراير بزايو.
ـ ترسيم الأمازيغية كلغة رسمية ورفضنا لأي محاولة للإلتفاف على هذا المطلب بترسيمها وطنية.
ـ مطالبتنا بالقطع مع سياسة التعيينات الفوقية فيما يخص لجنة الجهوية الموسعة وإصلاح الدستور.
ـ رفضنا لأي محاولة لتجزيء الريف التاريخي وللتقطيع الذي خلصت إليه لجنة الجهوية الموسعة