في خِضمِّ الجائحة (47): عبد المنعم شوقي يكتب / وداعا يا رجُلَ الوطن


في خِضمِّ الجائحة (47): عبد المنعم شوقي يكتب / وداعا يا رجُلَ الوطن
كتب: عبد المنعم شوقي

تلقّينا اليوم ببالغ الحزن و الأسى خبر وفاة الوزير الأول الأسبق الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي أحد أبرز وجوه التاريخ السياسي الراهن بالمغرب عن عمر يناهز 96 سنة. و قد شكَّل رحيله بطبيعة الحال صدمة قوية للجميع باعتباره عاش أيقونةً تجمع كل الفرقاء السياسيين في بلدنا الذي يتسم بتنوع الألسن والثقافات و التيارات.
لقد قضى الراحل الذي وُلد في 8 مارس 1924 بمدينة طنجة رحلة سياسية طويلة و ثريةبعد مسار دراسي ناجح توجه بحصوله على إجازة في القانون فضلًا عن دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية و دبلوم المعهد الدولي لحقوق الإنسان.
وَلج الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي المجال السياسي في سن مبكرة وهو لا يزال في ريعان شبابه عندما كان عمره 19 عامًا. ومنذ بداية عمله الحزبي والسياسي، ساهم بمعية زملائه في المقاومة على تأسيس العديد من الجمعيات والمنظمات كوسيلة فاعلة لتنظيم وحشد الشباب والطبقة العاملة بالمغرب.. كما ساهم أثناء دراسته الجامعية في فرنسا (1949-1952) في دعم الجالية المغربية لا سيما العمال المهاجرين عبر حثهم للانخراط في تنظيمات و كيانات تهدف لتسوية أوضاعهم و الدفاع عن حقوقهم.

شارك الراحل في تأسيس حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية عام 1959، والذي تغير اسمه إلى الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، و يُحسَبُ له كونه أول معارض يشارك في السلطة على نحو سلمي عندما قاد حكومة ائتلافية بين عامي 1998 و2002، في فترة حساسة جدا من تاريخ بلادنا، و التي شهدت وفاة الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه، وانتقال الحكم لولي عهده آنذاك الملك الحالي محمد السادس نصره الله.
طبعا لا يَسعُني هذا المقال القصير لأتحدث بإسهاب عن حكمة و ذكاء و أخلاق هذا الرجل الذي عاش وفيا لمبادئه و مناضلا من أجل وطنه..

و في هذا الصدد قال الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله واصفا علاقته بالراحل:"إنها‬‬‬‬ ‫مثل رافدي نهر افترقا ثم التقيا من جديد، ‬لتصب في نفس المجرى الأصل".

أما جلالة الملك محمد السادس نصره الله فقد أبان في مبادرات عديدة عن مدى احترامه الشديد للفقيد.. و يكفي أن جلالته حضر شخصيا لتدشين الشارع الذي يحمل اسمه بمدينة طنجة مسقط رأسه‪.. و يكفي أيضا أنه زار الراحل في فترة مرضه مرتين متتاليتين في نفس الأسبوع مُقَبلا رأسه و داعيا له بالشفاء.

لقد رحل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي و لم يترك وراءه سوى صُوَر الفرح و الأمل.. و لا أظن أن أحدا منا يملك صورة للراحل و هو معقود الحاجبين.. عاش عزيزا كريما يمشي في الأسواق وفي الشوارع منتصب القامة، مرفوع الهامة. لم تُحمل في وجهه لافتات "ارحل" حتى في عز إدارته الحكومة، ولم يكن يعترض طريقَه المحتجون والغاضبون. و لهذا كله فإن راحِلنا لن يُنسى.. فهناك أيها الأصدقاء فرق بين من يطلب الخلود في "التاريخ"، ومن يطلب الخلود في "الكراسي"!!
و حتى حينما تقاعد الفقيد، فقد رفض كل المعاشات و الامتيازات.. و فضّل أن يورِثنا حكايةً تستحق أن تروى للأبناء والأحفاد.. حكاية سيرة "مناضل" خلع كل الأوصاف، واختار أن يندسّ بين الشعب، وأن يعيش ما تبقى من عمره في وطنه حياةً هادئة بشقة متواضعة لا تحمل الكثير من الترف بقدر ما تكنِز التاريخ والشرف...
فوداعا يا رجل الوطن.. و لروحك الطيبة كل المجد و الخلود.