في لقاء مفتوح لجمعية سبور ناظور متدخلون يقترحون حلولا لمحاصرة الشغب الرياضي


ناظور24 : متابعة


اجمع المتدخلون في اللقاء المفتوح المنظم من طرف جمعية سبور ناظور حول الحلول الممكنة لمحاربة الشغب الرياضي على ضرورة تظافر جهود كافة المتدخلين في مجال التربية والرياضية حتى نتمكن من محاصرة الظاهرة من بينهم الاسرة والمدرسة بكافة مستوياتها والسلطات المسؤولة حكومية وجماعية وامنية وقضائية ورياضية وفصائل المشجعين وغير ذلك دون تحميل المسؤولية لاي طرف دون أخر .

ويندرج اللقاء المفتوح سالف الذكر، والمنظم عبر تقنية زووم اليوم الاثنين 26 ابريل 2021، في اطار مشروع ايام تحسيسية وتكوينية حول سبل محاربة الشغب داخل الملاعب الرياضية تحت شعار "جميعا من اجل ملاعب رياضية بدون عنف" الممول من طرف الاتحاد الاوروبي في اطار برنامج مشاركة مواطنة وتسيير مكتب الامم المتحدة لتدبير خدمات المشاريع و تنظيم جمعية سبور ناظور الاعلام والرياضة والتنمية .

وتولى تأطير اللقاء كل من الاستاذ جمال باكوري اطار تربوي و مدرب رياضي وباحث في مجال العنف الرياضي و الاستاد محمد مختاري اطار تربوي و باحث في مجال علوم التربية .

جمال باكوري قارب موضوع العنف الرياضي من عدة جوانب خاصة الجوانب القانونية و الامنية و الجوانب الاجتماعية والرياضية حيث اكد على انه لا يمكن محاصرة ظاهرة الشغب الناتج عن الممارسة الرياضية الا بتظافر جهود جميع المتدخلين مسجلا الغياب التام لدور الجماعات الترابية سواء من حيث استقالتها من موضوع البنيات التحتية الرياضية او توفير المرافق الاجتماعية الشبابية القادرة على امتصاص الناشئة وتوفير متنفس لهم لتفجير مواهبهم ومكنوناتهم بشكل تربوي منظم ومعقلن
اما الاستاذ المختاري فركز على دور الاسرة والمدرسة في التربية ضد العنف على اعتبار ان العنف الرياضي هو في كثير من الاحيان متداد طبيعي للعنف الاسري و المدرسي .

معتبرا ان الشارع هو المسرح الذي يتجلى فيه بوضوح ضعف دور الاسرة و المدرسة ضد العنف منوها الى ضرورة التركيز على الفٱت العمرية الاكثر هشاشة بين 15 و 18 سنة عبر التأطير و التكوين العملي باعتبارها الاكثر عرضة لاكتساب ثقافة العنف .

وتجدر الاشارة الى ان سلسلة اللقاءات عن بعد ستتواصل يومي الثلاثاء 27 والاربعاء 28 ابريل الجاري بتنظيم ندوتين علميتين حول الاسباب و الدوافع النفسية والاجتماعية للعنف الرياضية و التعاطي القانوني و الامني مع الظاهرة .