كيف تغاضى المجلس البلدي عن بناء مركب رياضي بالمدينة ، وأوهم الساكنة بتكسية الملعب بعشب اصطناعي..‎


كيف تغاضى المجلس البلدي عن بناء مركب رياضي بالمدينة ، وأوهم الساكنة بتكسية الملعب بعشب اصطناعي..‎
محمد زريوح


استطاع مسؤولو المجلس البلدي بمدينة الناظور وبمعية باقي المسؤولين الذين يتربعون على عرش أعلى المناصب ، أن يوهموا ساكنة الناظور أو بالأحرى أن يُنسونهم مسألة بناء مركب رياضي جديد بالإقليم ،وذلك عبر الخطوة التي تم الإقدام عليها والتي تتجلى في هدم الملعب البلدي وسلب أمتار من أراضيه لأسباب غرضية ، مع إيهام ساكنة المنطقة وبخاصة الشارع الناظوري بقصية تكسية الملعب وبالتالي نسيان ماكان مُطالبا وملحا عليه من لدن كافة ساكنة المنطقة ، ليستسيغ بعدها الناظوريين هذه الأسطوانة نتيجة تجاهلهم ولامبالاتهم وعدم إدراكهم لقيمة الرياضة ودورها في تنمية المنطقة .

مايحزن في قلوب الذين يغارون ويريدون المصلة لهذه المدينة ، هي الطريقة التي صدق بها الشارع الناظوري ماجاء على أفواه مسؤولي واصحاب القرار في هذه المدينة ، فكيف يُعقل أن يكون الشارع الناظوري قد آمن بهذه الأسطوانة التي مفادها البدء بتكسية الملعب البلدي ومن ثم اللجوء إلى المطلب الأكبر والذي يتجلى في بناء مركب رياضي كبير يليق بالساكنة ، علما أن الشارع الناظوري طالب ومنذ الأزل بضرورة بناء مركب رياضي يليق سمعة المدينة كمطلب ومبتغى أساسي.

وعلى هذا الاساس ، تبقى مسألة بناء المركب الرياضي بالمدينة مسألة مرتبطة بمدى وعي الشارع الناظوري بالقرارات المحبوكة والألاعيب المصنوعة من مسؤولي هذه المدينة ، على غرار ماقام به أبناء بركان والحسيمة وغيرها من المدن المغربية …