لحسن اليوسي إرث وطني .. وأسطورة تاريخية في مقاومة المستعمر


لحسن اليوسي إرث وطني ..  وأسطورة تاريخية في مقاومة المستعمر
تحت شعار "الزعيم لحسن اليوسي رمز المقا ومة الوطنية والتعـددية الثقافية"  ينظم مركز لحسن اليوسي للدراسات والأبحاث، حفلا تكريميا للمرحوم المناضل والمقاوم لحســن اليوســــي، وذلك يوم الأحد 21 أكتوبر 2012 على الساعة 10 صباحا بالموصل السياحي سيدي اخيا ر طريق إيموزار كندر إقليم صفرو.

ويأتي هذا التكريم في سياق ما دأب على تنظيمه المركز منذ نشأته  للتعريف  بشخصية لحسن اليوسي الإنسان والمناضل السياسي، ورمزا لنخبة سياسية مغربية ناضلت نضالا مستميتا من أجل إقرار الحرية والتعددية والانفتاح، فلحظة التكريم تعيد إلى حياتنا اليومية صفحة  مشرقة من نضال رجل كرس حياته متفانيا في خدمة الوطن والعرش مكافحا ضد الاحتلال من أجل التحرر والانعتاق، تستحق وقفة اعتراف وتقدير تعيد من جديد مزايا وأخلاق لا تنسى لرجل عاش وفيا لخدمة وطنه مناضلا من أجل استقلاله معتزا بهويته، وتتضمن فعاليات هذا الحفل تقديم شهادات في حق هذا الزعيم الوطني، كما سيتميز هذا التكريم بحضور شهود على عصره، وتكريم المحتفى به في شخص ابنه موحى اليوسي، وتروم فكرة التكريم إلى تجديد رابط الذاكرة الوطنية بتاريخ المغرب المتجدد والمتطور برموزه وقياداته الوطنية التي يجب إن تظل حاضرة في ذاكرتنا  الجماعية.

لحسن اليوسي إرث وطني ..  وأسطورة تاريخية في مقاومة المستعمر
 
يعتبر المرحوم لحسن اليوسي من أهم الشخصيات الذين لعبوا دورا سياسيا وعلميا وإداريا وروحيا ورمزا لنخبة سياسية متشبعة بالروح الوطنية العالية، ولم تكن له من عقيدة سياسية سوى وفاءه للملك، واستقامته ونقاء روحه الأمازيغية ورباطة جأشه.
لقد أملت عليه استقامته الارتقاء بوفائه للبيعة التي في عنقه نحو الملك سيدي محمد بن يوسف إلى حد التفاني، ومكنته رباطة جأشه من أداء ثمن ذلك الوفاء دون هوادة أو تردد وكيف لا وهو الزعيم المحنك الذي تمرس منذ شبابه على تقلد مناصب القيادة بمسقط رأسه وقبيلته وأعطى مكانة وتقديرا للحركة الوطنية وأبرز دورها إلى جانب مختلف مقومات الحركة الوطنية المغربية. لقد مكنه إخلاصه واستقامته وانفتاحه على ربط علاقات قوية مع العديد من رموز النخبة المغربية آنذاك  فكان بذلك  مثالا للوطني الصادق الوفي.
اختار المرحوم لحسن اليوسي منذ عهد نشأته بالنضال الوطني بوعي ومسؤولية معسكره وولاءه للوطن وأدرك بحس المناضل المحنك ما يحاك ضد المغرب من مؤامرات  تريد أن تنال من وحدته من جراء السياسة الاستعمارية لسلطات الحماية التي أرادت أن تفرق بين المغاربة وتزحزح عقيدتهم وإيمانهم وولائهم وإخلاصهم للعرش برفضه توقيع عريضة الكلاوي وهذا ما عبر عنه بقوة بمدينة فأس صيف 1953 في وجه الباشا الكلاوي "إن محمد بن يوسف هو أمير المؤمنين، وعلينا جميعا طاعته، أما الفرسيون فيريدون أن يكسروا هذا البلد أشضاء"

كان طبيعيا أن يتعرض لدسيسة الجبناء وانتقام المستعمرين فتمت تنحيته من منصبه كقائد في مدينة صفرو، وتمت محاصرته وإرغامه على الإقامة الإجبارية المحروسة إلى أن بزغ فجر الاستقلال.
 لقد استطاع المرحوم لحسن اليوسي بفضل عبقريته أن يكون صلة وصل بين جيل ما قبل الاستقلال  وجيل ما بعد الاستقلال، إنه الرجل الذي صنع التوازن وأعاد الالتحام وهزم مخطط الاستعمار، وضرب أطماعه ليبقى المغرب حصنا حصينا، وقلعة منيعة تتحطم عليها كل الأطماع في إطار الديمقراطية والتعددية والتفتح ومتانة التفافه حول ثوابته ومقدساته، حيث كان له في إعطاء التعددية حضور ومعنى مكنت المغاربة من التمتع بالحريات الأساسية تحقيقا لأحد الأهداف النضال ضد الحماية وهو الاختيار الديمقراطي الذي يثبت صوابيته اليوم في ظل التحول الديمقراطي الذي يعرفه المغرب. لقد ساهمت مسيرته الوطنية أن تجعل منه رجلا سياسيا تمكن في مدة وجيزة أن يحتل موقعا حساسا في هياكل الحكومة  لمغرب فجر الاستقلال، وعين وزيرا للداخلية في أول حكومة المغرب المستقل، حيث لعب أدوارا أساسية  في  الاتصالات المكثفة برؤساء جيش التحرير المغاربي، لإقناعهم بتلبية النداء الذي وجهه إليهم جلالة الملك محمد الخامس لإيقاف العمليات المسلحة ضد القوات الفرنسية.

واعتبارا للإخلاص والكفاءة التي تميز بها المرحوم لحسن اليوسي فقد وقع عليه الاختيار في أواخر 1956 ليكون عضوا من أعضاء مجلس التاج الذين قال في حقهم جلالة الملك المرحوم محمد الخامس نور الله ضريحه "وغير خاف، أن هيأة توكل إليها هذه المشورة لابد أن يكون أعضاؤها على جانب من الحنكة والتجربة والخبرة بأحوال الأمة، والإطلاع الواسع على شؤونها وفصاحة الرأي وبعد النظر".

ظل المرحوم لحسن اليوسي وفيا لاختياراته وقناعاته ومواقفه، فاختار واجهته السياسية  لمواصلة مسيرته النضالية في إطار الشرعية والتعددية داخل الحركة الشعبية التي جسدت آنذاك أول ثمرة للاختيار الوطني تحت رعاية المغفور له محمد الخامس  طيب الله ثراه. وظل كذلك إلى أن وافته المنية رحمه الله سنة 1970.
 
 
بـــرنــامــج
حفل تكريم المقاوم والزعيم لحسن اليوسي
الأحد 21 أكتوبر 2012    (الموصل السياحي بسيدي اخيار طريق إيموزار)
س : 9.30          -  استقبال الضيوف
س : 10.00         -  كوكتيل أحيدوس
                             -  عروض الفروسية
س : 11.00         -  الإفتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم         5mn
                       - المقرئ   :       خالد السرسا ر                          5mn
                     -  النشيد الوطني                                             5mn
                     - كلمة ترحيبية (المؤسسة المنظمة)                          5mn
 
                   *  شــهــادات
س : 11.30       ذ .  بهيجة سيمو                     مديرة الوثائق الملكية بالديوان الملكي
             ذ .  عبد الحق لمريني        مؤرخ المملكة
                    ذ .   محمد حمام                    أستاذ جامعي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط
             *   قصيدة شعرية  بالأمازيغية   :      محمد أوبولمان  ( صفرو)
             *   قصيدة شعرية بالعربية       :      حميد أبنساني    ( كروان )
 
                    *   شهود على عصر المقاوم والزعيم لحسن اليوسي
                       -  المحجوب أحرضان    زعيم سياسي كاتب وفنان تشكيلي  
-       مصطفى الكثيري               المندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير
                -   امحند لعــنصر        وزير الداخلية
 
س : 13.00               * تكريم المحتفى به المرحوم  المقاوم والزعيم لحسن اليوسي
                    في شخص ابنه موحى اليوسي .
س :  14.00      *     وجبة غذاء
                     *     قصائد شعرية   : 
                            - مجموعة البوكيلي (الحاجب)
                             - مجموعة إجضاضن     ( آزرو )
                             - مجموعة آيت عيسى أولحسن    ( لعنوصر)
-       لهبوب أوبيجا، شاعر ابن المنطقة
س :  16.00              *   اختتام أشغال الحفل