لقاء تنسيقي بين أكاديمية الجهة الشرقية وولاية الأمن بوجدة


لقاء تنسيقي بين أكاديمية الجهة الشرقية وولاية الأمن بوجدة
من أجل مقاربة أمنية فعالة لمؤسساتنا التعليمية بالجهة الشرقية


  مكتب الاتصال بالأكاديمية:


   أكد السيد محمد ادخيسي والي الأمن بالجهة الشرقية في اللقاء الذي جمع بين ولاية الأمن والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية المنعقد زوال يوم الخميس 06 شتنبر 2012 بمقر ولاية الأمن والذي حضرة من الجانب الأمني كل من السيد إدريس الروكي نائب والي ورئيس المنطقة والسيد عزيز المخفي رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية ومن جانب الأكاديمية كل من السيد محمد أبو ضمير مدير الأكاديمية الجهوية والسيد محمد البور النائب الإقليمي لنيابة وجدة أنجاد، والسيد بنيونس بوشعيب رئيس المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي، والسيد رشيد بنبيكة المنسق الجهوي للمركز الجهوي للعنف بالوسط المدرسي، والسيد فوزي محمد قصير ممثل منظمة اليونيسيف بالاكاديمية وممثلي مكتب الاتصال والسادة مديري الثانويات التأهيلية بوجدة، على أهمية هذا اللقاء التواصلي المباشر مع الإدارة التربوية باعتبارها شريكا أساسيا في تدبير الشأن الأمني بغرض تحقيق حكامة أمنية جيدة بمحيط المؤسسات التعليمية، تضمن للتلميذ والتلميذات والعاملين بالمؤسسات التعليمية مناخا أمنيا سليما، يشجع على التمدرس.
  ومن جانبه ثمن السيد مدير الأكاديمية مبادرة السلطة الأمنية بعقد مثل هذه اللقاءات، لما تشكله من إضافات نوعية في البحث عن الوسائل الكفيلة للدفع بقطاع التربية والتكوين نحو الأمام، وهو القطاع الذي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس حفظه الله يؤكد على أولويته، لأنه يهم كافة مكونات المجتمع المغربي، بحكم رسالته النبيلة والأساسية في تكوين وبناء أجيال الغد.
   وفي سياق حديثه عن الدخول المدرسي الحالي، أوضح أنه جاء مصحوبا بدليل يضم ثلاثة محاور من بينها محور التعبئة والتواصل، الذي تسعى من خلاله الأكاديمية الى الانفتاح على كل الشركاء الذين يمكن لهم تقديم إضافة للقطاع، معتبرا اللقاء مع الإدارة الأمنية بوجدة فرصة لعرض كل الإكراهات والمشاكل التي تقع بمحيط مؤسساتنا التعليمية، تيسيرا لمهمة تدخل رجال الأمن في الوقت المناسب، وذلك من أجل أن نجعل أبناءنا يشعرون بالأمن والاستقرار.


لقاء تنسيقي بين أكاديمية الجهة الشرقية وولاية الأمن بوجدة