لقاء صحفي لمندوب الصحة بمقر المركز الجهوي للانكولوجيا بالحسيمة


لقاء صحفي لمندوب الصحة بمقر المركز الجهوي للانكولوجيا بالحسيمة
الحسيمة مراسلة خاصة

من أكبر المنجزات التي تحققت في عهد جلالة الملك محمد السادس في مدينة الحسيمة، إنشاء المركز الجهوي للأنكولوجيا الذي بدأ في خدمة المرضى منذ سنة 2007.

غير أن هذا المركز لم يقتصر على استقبال مرضى جهة تازة – الحسيمة – تاونات – كرسيف، و إنما يقصده عدة مرضى من أقاليم نائية كالراشيدية و أخرى قريبة كتطوان و الدريوش و فاس ومكناس الشاون صفرو طنجة مثلا.

و بما أن العلاج يتطلب أدوية خاصة جد مكلـٌفة، و جلٌ المرضى الذين يقصدونه ينحدرون من أوساط معدمة، فإن المركز يحتاج إلى ميزانية عالية، كي يقوم بمهمته على ما يرام.

و في ندوة صحفية قدمها مؤخرا السيد أحمد وديش، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالحسيمة، أكد بأن المركز في أمس الحاجة إلى عقد شراكة مع أطراف من الحسيمة و خارجها قصد مساهمة الجميع في تزويده بالأدوية الضرورية الباهظة الثمن، مُنوٌها ببعض الأطراف التي تزود المركز بالأدوية، كجمعية للاٌ سلمى لمحاربة السرطان، وغيرها.

و الجدير بالإشارة أن عدد الطاقم الإستشفائي قد نما بدوره وأبرز أن عدد الطاقم الطبي للمركز انتقل من طبيب واحد اختصاصي في العلاجات بالأشعة سنة 2007 (تاريخ افتتاح المركز) إلى سبعة أطباء أخصائيين ومن خمسة ممرضين إلى ثمانية ممرضين، إضافة إلى ممرضين في التخدير، غير أن تطوير الخدمات رهين بتضافر جهود الجميع لتوفير علاج المرضى الذين يقصدونه كل آن بأعداد متزايدة يوما بعد يوم.

من جهة أخرى، أسار مدير المركز الجهوي للأنكولوجيا الدكتور محمد المز رياحي أن إدارة المركز تسهر على تقديم الخدمات الطبية وعلى جودتها وحسن استقبال المرضى من جميع المدن وتمكينهم من تلقي العلاجات الضرورية، مشيرا إلى وجود لجنة تسهر على تمكين المرضى المعوزين والذين لا يتوفرون على التغطية الصيحة من العلاج والأدوية بالمجان والتي تتراوح قيمتها بين 3689 درهم و15 ألف و444 درهم.




1.أرسلت من قبل INFERMA في 29/10/2010 12:32
MNTIRA, EL CENTRO NO ESTA COMPLIENDO CON SU DEBER, PARA QUE HACUDO ENGURADO.PIDO A LOS RESPONSABLES DE SANIDAD Y TODAS LAS OTORIDADES Y PARLAMENTARIOS QUE HAGAN ALGO DE UNA VES POR NO OBLIGAR A LOS INFERMOS DE MORIR CON DOLORES INSUPORTABLES, HARRAM ALLAH OMMA ICHFI MARDANA.AMIN AMIN. INNA ALLAH MAANA , ASSABR .

2.أرسلت من قبل fadma في 29/10/2010 14:34
c'est vraiment de la honte ! moi je suis une paciente de ce centre sa fait presque 2 mois que j' ai pas réussie de faire ma seance de chimeotérapie vous savez pouqoi ? par ce que la section de cette dérnier il y a presque 1.5 mois que ne fonctione plus , si vous me pérmettez de vous raconter la vérité pulot la realité : j'ai passé un mois en train de fraper les portes de ma famille pour m'aider d'achéter le madicament "TAXOTERE" , il m as couté 11000 DH , actuellement je l'ai dans le frigo avec les légumes c'est ce que m a conseillé le médecin pécialiste pour le gardé jusqu' a/au ....... si vous voulez savoir plus je vous invite de visiter le centre pour obsérver la souffrance en silence des pacients .
mois je suis en train d'attendre le jours d'aller a me repose de ces gens et de leurs mensonges . et finalement arretter de publié n'importe quoi .

3.أرسلت من قبل PACIENTE في 01/11/2010 20:09
J aime bien un jour nous vesite la 2M TELEVESION POUR RACONTE LA VERITE DE PACIANTS AUX CENTRE DE AL HOCEIMA . TU AS LA RAISON D IVEITER N IMPORTE QUI DE VOIR SE QUI SE PASSE ICI. LA MORT MIEUX DE VIVRE AVEC LA NIGLIGENCE DE LA SANTE PUBLIQUE DE RIFEN GENERAL.