لماذا نحن متخلفون ؟ا


لماذا نحن متخلفون ؟ا
«رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب».
الإمام الشافعي رحمه الله .

علي مسعاد

Casatoday2010@gmail.com

حين فكر شباب حركة 20 فيراير ، في الخروج إلى الشارع ، للمطالبة بحقوقهم المهضومة ، إن على المستوى السياسي ، الاقتصادي ، الاجتماعي ، النقابي وغيرها من المطالب القطاعية ، حملوا معهم كل الشعارات ، التي قد تخطر على البال أو لا تخطر ، بدءا بتغيير الدستور ، حتى تغيير أصغر موظف فوق القانون والمحاسبة ، ولكن الشعارات الأكثر أهمية ، غابت عن شباب حركة 20 فبراير في وقفاتهم الاحتجاجية ، سواء في 20 فبراير ، 13 مارس ، 20 مارس ، في الوقت عينه ، الذي كان من المفترض فيه ، أن تتصدر وقفاتهم الاحتجاجية ، ليس لأنها مطالب عصية التحقق و صعبة المنال ، لكن لأنها ، من وجهة نظري ، على الأقل ،أس كل تلك المطالب و الشعارات المرفوعة ، و بدونها ، لن تتحقق " الجنة فوق الأرض " كما يرغب في ذلك الكثيرون .

ولعل من أبرز تلك الشعارات الغائبة ، عن بال شباب حركة 20 فيراير ، ولم تعطى لها الأهمية ، التي تستحقها ، "الشعب يريد تغيير العقليات " ، "الحقيقة ليست ملكا لأحد " " أنا ، أنت ، نحن وليس أنا ومن بعدي الطوفان " ، والتي قد لا تتطلب منا ، الإعتصامات تلو الإعتصامات ، من أجل سحب الكراسي عن الآخرين ، عبر فضح سلوكياتهم وخروقاتهم ،

في الفايس بوك كما القنوات الفضائية ، ولكن تتطلب منا فقط ، سوى لحظات للتأمل في دواخلنا ، بحثا عن أسباب الخلل ، عوضا عن الساعات الطوال ، التي نقضيها مبحرين عبر الشبكة العنكبوتية ، بحثا أن أسباب التقدم والرفاهية .

فالشعب الذي لا يؤمن بالاختلاف في الرأي ، بالنقد ، بالرأي والرأي الآخر ، كيف يمكن أن يساهم في التغيير أو حتى المطالبة به .

فلكي ينجح التغيير السياسي ، لا بد من تغيير العقليات و النفوس و " الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " كما جاء في سورة الرعد .

أنا لست ضد المطالبة بالتغيير، والبحث عن الأفضل ، فالإنسان بطبعه ميال إلى التغيير وتجديد دمائه ، تماما كالسمكة التي لا يمكن لها أن تترك الماء العذب ، لتعيش في الماء الأسن ، أو لم يقل الإمام الشافعي رحمه الله قديما :

إني رأيت ركود الماء يفسده..... إن ساح طاب و إن لم يجري لم يطب .

أما والحال ، أن الكثير من المطالبين ، بتغيير الدستور وخلافه ، مازالوا أسيري إكليشهات " هل تخالفني الرأي .. أذا أنت عدوي " .

لا يمكن ، أن نتقدم بخطوات إلى الأمام ، لأن من أسباب تخلفنا عن الركب الحضاري ، ليس في الأزمة السياسية ، الاقتصادية ، الاجتماعية ....و المناخية ، إلخ ، بقدر أننا لم نستوعب جيدا ما قاله الفيلسوف فولتير «قد أختلف معك في الرأي، ولكني مستعد أن أموت كي تقول رأيك" .

لأنه وقف عند أسباب الداء والخلل ، الذي تعاني منه العديد من الشعوب في الكثير من البلاد المتخلفة .

لأن التفكير الأحادي/ النرجسي ، ليس قدرنا ، أبدا ، بحيث يصعب تغييره أو تعديله كأسباب الرزق والموت والولادة .

فالتخلف نحن أسبابه ، لأن البنية العقلية والنفسية للإنسان العربي ، ضد النقد والرأي الآخر ، ضد الفكر المشترك ، ولعل المتأمل في الانشقاقات التي عرفتها الحركة الشبابية الفيسبوكية ، إلا غيض من فيض ، عما يحدث في النقابات ، الأحزاب ، الجمعيات والكثير من المؤسسات التي لا تعد ولا تحصى و يعتقد أصحابها ، في قرارة أنفسهم ، أنهم ملائكة لا يخطئون و أن رأيهم هو الصواب فيما آراء الآخرين هراء و كلام زاد عن اللزوم .

فهل بمثل هذه العقلية والأفكار ، يمكن خلق القطيعة مع الماضي ومع كل شيء ، ارتبط لدينا ، بالأمور السلبية ك " الحكرة " ، " القهر " ، و أختر ما شئت ، من معجم " الذل " و " الهوان ".

ولأن الإنسان العربي " ناقد " بفطرته ، وجب التذكير بضرورة ممارسة " النقد " الذاتي ، على أنفسنا ، قبل أن نمارسه على الآخرين ، لأن عبر النقد الذاتي ، يمكننا أن نذهب بعيدا ، في تحقيق مطالبنا ، في المستقبل القريب .

ولعل إرهاصات بداية حركة " 20 فيراير " الشبابية ، التي تصدرت الصفحات الأولى ، لمعظم الصحف الورقية منها والإلكترونية كما عناوين نشرات الأخبار المحلية منها والفضائية ، قد تكون "المنعرج "، الذي من خلاله ، نرى إلى المستقبل ، بعقلية جديدة منفتحة على الرأي الآخر وقابلة لسماع وجهة نظره ، إن أردنا أن نخطو خطوة إلى الأمام ، وأن نعيش كما الآخرين في جو من المساواة ، الديمقراطية والحرية .

فهل أنت مستعد لسماع رأي الآخرين ، فيما تكتبه ؟ا

أما أنا ، فمستعد .





1.أرسلت من قبل rifiya_parasiempri في 03/04/2011 23:51
hal tola7ido hada fi 3a2ilatiika wa tadono anaho kola anaasii motakhaliifoonn !?????


في نفس الركن
< >

الجمعة 13 أبريل 2018 - 16:28 بعيدا عن السياسة