لماذا يبكي الآباء عند تزويج بناتهم؟؟؟


لماذا يبكي الآباء عند تزويج بناتهم؟؟؟
حميد طولست
hamidost@hotmail.com

البكاء شكل من أشكال التعبير عن مشاعر الإنسان الداخلية، وانفجار لآلامه المكبوتة، وحسراته المتراكمة. وهو يختلف من شخص لآخر حسب المواقف والظروف التي يمر بها كل إنسان. فليس البكاء قرينا بالأنوثة، ولا ضعفا خاصا بالنساء دون الرجال، كما هو مشهور بين الناس، أن الدموع لا ترسم خرائطها على وجه الرجل أبدا، لشموخه وكبريائه، التي لا تذلها المواقف الصعبة التي تطرأ على حياة الرجل الشرقي عامة والمغربي خاصة، والذي تبقى "كبرياء دموعه" هي أهم ميزات شخصيته العامة، والتي تثير رؤية ترقرقها في مقلتيه استغراب الكثير من الناس، واستهزاء بعضهم، كما أكد ذلك أبو فراس الحمداني قبل أكثر من 1050 عاما بقوله "وأذللت دمعا من خلائقه الكبر"، رغم أن الدمع صوت النفس البشرية، وصدى الألم الإنساني، وهو النافذة التي تندفع منها الآلام إلى خارج النفس ليتعافى الإنسان منها... فالرجل يبكي هو الآخر، كما تبكي النساء أو أشد، لأن للرجال-أو على الأقل لنسبة عريضة منهم- قلب كقلب الطير، رقيق وديع، وأن منهم من هو أكثر وأرق إحساساً من النساء، يتأثر بسرعة بما حوله، لكن دموعه عزيزة مستعصية، لا تذرف إلا في الظروف الصعبة، وغالبا ما تكون صامتة يبكيها داخل نفسه، ويظل يجاهد لحبسها حتى لا تظهر، إلا عندما تصل به تراكمات الهموم والأحزان إلى قمة الضعف والانكسار، فتدمع عيناه، وتتساقط منها العبرات، ويبكي البكاء الحار بسبب الصراع الشديد ما بين تفاعل ظهور الدموع وانهمارها، ومحاولة السيطرة عليها وكتمها وتكبيلها بداخله حتى تموت، لكن ذلك كثيرا ما يصعب ويتعذر مهما جرب التحكم في مشاعره، فتغلبه وتتفوق عليه، وتجري من عينيه الدموع دون إرادة منه، وحينها ينهار، ويبكي كطفل سلبت منه لعبته، وتكون دموعه تلك - التي هي حتما دموع صادقة- أشد التهابا من النار، وذلك أمر غريزي فطري، فالإنسان لا يملك دفع البكاء عن النفس، خاصة إذا كان السبب يستحق كل ذاك العناء... يقول الله تعالى (وأنّه هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى).
لقد عشت عمرا طويلا، نسبيا، لم تعرف الدموع لجفني طريقا، حتى في أحلك الظروف، وأصعب الأزمات، ولم يعرف البكاء لمقلتي بابا، إلا لماما، فكم مررت بحالات صعبة جدا، لكني تجلدت حتى درجة التبلد، وصبرت وكأني أيوب، فقد كنت في غالب أموري كتوما، أحاول جاهدا الحفاظ على رجولتي من خدش الدموع التي علموني أنها منقصة للجولة، وعيب في حقها.
لكنني فوجئت يوما – رغم المداراة- أني أنخرط في البكاء بشدة، وقد كان ذلك يوم أعلنت قبولي تزويج ابنتي للشاب الذي تقدم لخطبتها. ورغم أن أسعد شيء بالنسبة لي، ولأي أب سوي في هذه الدنيا، هو تزويج ابنته، وأنها لحظة يتمناها كل أب. لكن مشاعري ضعفت ساعتها، ورقت أحاسيسي، وكان أزيز صدري مسموعا وأنا أردد سورة الفاتحة مع خاطب ابنتي، وبعدها مباشرة، انفردت بنفسي، وتواريت عن الأنظار، لأجهش كالصبي ببكاء صادق مرير، شعورا مني في تلك اللحظة بالذات، وكأني أنقل ملكية جزء ثمين مني، "ابنتي حبيبتي" إلى وافد غريب، يتسلمها مني جاهزة ليبعدها عني! لقد شعرت لحظتها وكأني انشغلت، لسنوات طويلة، عن ابنتي بأمور حياتية تافهة، إلى أن وجدتها فجأة تخرج من بين أحضاني إلى بيت آخر؟
إنه شعور طبيعي ووارد جداً، ويمكن أن ينتاب معظم الآباء، وترجع أسبابه إلى جوانب عدة أذكر منها الأولا: شعور بعض الآباء بغيرة قوية من الرجل الذي سيتزوج من الابنة العروس، وهذه نظرة طبيعية وسوية ناتجة من شدة ارتباط البنات بالآباء. والجانب الثاني: يرجع إلى الحزن والغضب الناتج من الفراق، أي لمجرد فراق البنت لأبيها التي تربت وقضت معه وفي حضنه أطول وقت من عمرها، وبين عشية وضحاها، ستنتقل إلى رجل أخر، وتصبح بعيدة عنه كل البعد.
وبعيدا عن العواطف الأبوية المحترمة جدا، فلو فكرنا قليلا كآباء، لوجدنا أننا فعلنا نفس ما يفعله الذي جاء ليتسلم مني عروسه" ابنتي"، وأننا في زمن ما مضى قرأنا نحن أيضا الفاتحة مع آباء زوجاتنا وتسلمنا منهم بناتهم، فتلك سنة الحياة وناموسها.
وكل أب يتمني لابنته أن تعيش حياة ناجحة وسعيدة مع من تحب، وعندما يتم ذلك وتتزوج البنت يسعد الأب كثيرا، و ما دموعه إلا دموع فرح أكثر منها دموع حزن، وما الحزن في عينيه يوم الخطوبة والزفاف إلا من سعادته بأنه أدى الواجب وأوصل فلذة كبده إلى بر الأمان وحقق لها ما كانت تتمناه.
وتحضرني بالمناسبة قصة تحكى عن جمال عبد الناصر: حين تقدم حاتم صادق، وكان أول من تقدم لطلب يد ابنته، -وكانت نظرات عيني جمال عبد الناصر، كما هو معروف، ترعب من ينظر إليه!- يومها قال عبد الناصر لصديقه محمد حسنين هيكل: تصور جرأة الولد.. جاي عاوز ياخدها مني؟! وضحك هيكل وهو يقول لعبد الناصر الصديق والأب والإنسان: أنت نسيت أنك عملت كده برضه؟!



1.أرسلت من قبل assoufi mohamed في 25/06/2010 16:19
ياأستاذ طولست
كلامك يذكرني بروايات عبير و القصص العاطفية التي كان كاتبوها يؤلفونها و هم تحت تأثير البانجو حيث يحملهم الخيال للكتابة بعيدا عن الواقع. الواقع أن الآباء اليوم لا يصدقون أنفسهم حين يدق خاطب باب بيتهم ليأخذ -المصيبة- و يريحهم خاصة إن كانت بنتهم ممن تقدم بها العمر قليلا. فتراهم يقيمون الأفراح و المأدبات على شرف هذا الرحيل، و تعلو الزغاريد يوم العرس معلنة للجيران الخبر السعيد، و ترى الفرحة تكاد تنفجر من وجه الأم، أما الأب فيحمد الله أن خلصه من عبء طالما حمله على أكتافه..احمد الله، يا استاذ، أن ابنتك وجدت -كيالها-، و ساقته ليطرق بابك، لأن هناك الألاف المؤلفة من الفتيات اللائي يعانين من العنوسة، و اللائي سيشاهذن آباءهن يرقصون الطقطوقة الجبلية إن هن تزوجن. فحمدا لله على سلامتك، و مبروك للمصونة ابنتك. متمنيا ألا يقرأ صهرك ما كتبته، فربما سيعز عليه أن يبكي صهره لفراق ابنته ليأتي و يطلب منك غرفة ليسكن معك

2.أرسلت من قبل NINA في 25/06/2010 22:01
^^ موضوع جميل جدا و مفيد أشكر كل من ساهم فيه, والبكاء شيء طبيعي ليسل للمرأة فقط بل الرجل أيضا لأن كلاهما لديه مشاعره و ظروفه وكل واحد كيف يعبر عنها

3.أرسلت من قبل salim في 28/06/2010 12:14
الله يعطيك طول العمر والصحة يالسي حميد. شعور انساني طبيعي. ولم ولن يكون ابدا ضعفا من الرجل الذي يحب بناته ويخاف عليهن من المستقبل .

4.أرسلت من قبل naoual-deutschland في 29/06/2010 23:50
mawdo3 jayid yasta7i9o al9iraa ayih asi hamid ayi ab lama ka atzawaj banto kayabki a3liha hit kabarha okan dima kaychofha gadamo olafra9 as3ib wakha albant atzawjat ali chi ablasa ma abe´3idasch bilha9 katkhali wahad alfarar alah yasmah lina min alwalidin oykhalik la awladak tafrah am3ahom

5.أرسلت من قبل nawal في 05/07/2010 13:55
mawdo3 jamil jidan walakin layta kola al abae yofakiron kama tofakir