ماذا وقع بمنطقة "تغجيجت" بإقليم كلميم؟


ماذا وقع بمنطقة "تغجيجت" بإقليم كلميم؟


ناظور24 ـ متابعة:

أنشئت مجموعة اجتماعية إلكترونية على الفيسبوك من أجل التضامن مع المدون البشير حزام المعتقل حاليا بالسجن المحلي بكلميم بجنوب المغرب، وهو الذي تمّ إيقافه بتهمة "نشر بيان" حول أحداث التدخل الأمني ضد ساكنة منطقة تغجيجت بجنوب المغرب على مدونته المسماة "البشرى"والتي يدون فيها بانتظام منذ سنة 2007، فالبشير حزام ذي الست وعشرين سنة، طالب مجاز في الشريعة الإسلامية، تمّ اعتقاله يوم ثامن دجنبر الحال بمنطقة تغجيجت الواقعة على بعد 70 كيلومترا شرق مدينة كلميم حيث سيُقدّم للمحاكمة يوم 14 دجنبر المقبل.

وبإجراء بحث معلوماتي على الأنترنيت، يتمّ تحصيل معطيات بكون مجموعة من الطلبة و المعطلين بمنطقة تغجيجت قد دخلوا في معركة نقابية سلمية لا تحمل أي شعارات سياسية، توجت بالتفاف الساكنة ومساندتها لأبناء المنطقة في معركتهم النقابية، قبل أن يشهد الموعد وتدخل أجهزة الأمن مصدّرة بقوى التدخل السريع ومصحوبة برجال السلطة الترابية، حيث من بين الأسطر المتحدّثة عن الواقعة نجد: " وبوحشيته المعهودة، تدخلت رموز المخزن لاخماد هذه المعركة يوم الثلاثاء 01/12/2009، وطبقت حصارا إعلاميا شديدا على أحداث العنف التي نالت من المنطقة، كما تعرض الفاعل والناشط الأمازيغي رئيس فرع تامينوت بتغجيجت بوبكر اليديب لمراقبة مشددة وقاموا بإجباره على إغلاق خط هاتفه النقال لكي لا يتمكن من اجراء اتصالات بالهيئات والمنظمات الحقوقية على الصعيدين الوطني والدولي لتعريف بما يحصل في تغجيجت، ويوم الجمعة 04/12/2009 تم اعتقال ثلاثة أشخاص من بينهم المناضل و الفاعل الأمازيغي بوكفو عبد الله الذي اعتقل على الساعة 10.30 حيث قام القائد و أعوان من الدرك و السيمي باقتحام مقهى الانترنيت الذي يمتلكه، واقتادوه منه، وقاموا بإغلاق المقهى، ويوم السبت 05/12/2009 توصل بوبكر اليديب وعثمان هران عن الحركة الثقافية الأمازيغية من صفوف تنسيقية تنزروفت باستدعاء من طرف السلطة بأكلميم".

وفي خضمّ هذه الأحداث، عملت تنسيقية تنزروفت المحلّية على إصدار بيان حول الأحداث، هذا نصّه:

تحية المجد والخلود إلى الشهداء الحقيقيين للشعب المغربي وعلى رأسهم شهداء المقاومة المسلحة و أعضاء جيش التحرير مجدا وخلودا لرموز القضية الامازيغية ( معتوب لوناس، سعيد سيفاو، مانو دياك، بوجمة الهباز...)و كدا معتقلي الحركة الثقافية الامازيغية ومفجري الانتفاضات الامازيغية ضد الأنظمة العروبية التوتاليتارية التي تنهج سياسة الإقصاء، التهميش، التهجير والتعريب وفق المخطط الثلاثي الممنهج ضد الإنسان الامازيغي على كل بقاع تمازغا.
و وفاءا للخط النضالي الذي رسمه رجال المقاومة المسلحة و أعضاء جيش التحرير خاضت ساكنة تغجيجت بمعية الطلبة المعطلين والتلاميذ بتنظيم وقفة احتجاجية سلمية يوم 01/12/2009 حاملين مطالب اجتماعية وثقافية (النقل،التشغيل، الحي الجامعي،طبع البحوث،تجهيز مكتبة دار الثقافة... ) وعرفت هده الوقفة إنزالا مكتفا لشتى تلاوين الأجهزة القمعية المخزنية والتي تدخلت بشكل عنيف لتفريق المتظاهرين الأمر الذي أسفر عنه اعتقال ثلاثة طلبة وإصابات في صفوف مناضلين آخرين وزرع الرعب في صفوف الساكنة مما حال دون استمرار الوقفة مع استمرار المواجهات في الشوارع مع القوى المخزنية،وفي اليوم الموالي استمرت المعركة النضالية التي عرفت إقبالا واسعا من طرف السكان والتلاميذ معبرين عن رغبتهم في مواصلة المعركة حتى تحقيق ملفهم المطلبي، ليفاجأ الجميع ببيانات باسم تيارات سياسية حاولت إعطاء بعد أخر للمعركة وتكوين لجان (لجنة المعتقل) التي تفتقد الشرعية لانتفاء البعد الجماهيري والتي تدعي أنها تناضل على الشعب لكن حقيقة الأمر ما هي إلا تيارات انتهازية تريد الركوب على نضالاته .
و وفاءا لخطنا التصحيحي والنقدي حاول مناضلونا تصحيح الأمور وإعادة المعركة إلى سكتها الصحيحة Adur trz ula tkna مؤكدين على انه :
وليتدخل المخزن بشكل اعنف على المتظاهرين و بعد دلك تمت مطاردات المناضلين في الأحياء و أزقة تغجيجت وفرض حظر التجوال و تطويق منازل المناضلين ليتم اعتقال المناضل عبد اله بوكفو خلال محاولته طبع بيان ليوضح ما حدت بالمنطقة حيث تعرض لكافة أشكال التعذيب لينقل إلى المستشفى نتيجة التعنيف الذي تعرض له من قبل السلطات المخزنية وللإشارة فهو صاحب مقهى الانترنيت التي تعرف حراسة مشددة من طرف الأجهزة القمعية للتعتيم الإعلامي على ممارسته,كما تم استدعاء ثلاثة مناضلين إلى مخفر الشرطة باكلميم الموجودين في قائمة المطلوبين لدى الشرطة لمشاركتهم في الوقفة الاحتجاجية.
ووعيا منا بالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا تجاه الشعب المغربي في فضح كل المخططات المخزنية الرامية إلى اجتثاث الصوت الحر و المعبر عن هموم الشعب المغربي فبعد أحدات (ايت باعمران,بومالن دادس,صفرو,ايت عبدي,اقا.) يأتي المخزن من جديد ليعيد نفس السيناريو على مستوى تغجيجت معلنا عن عدائه التاريخي لأبناء هده المناطق الامازيغية.
كما نؤكد عزمنا على خوض أشكال نضالية تصعيدية على مثل التصرفات الهمجية في حق أبناء هدا الشعب الجريح.
بناءا على ما سبق نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي :
إدانتنا لـ :
- الأحكام الجائرة في حق معتقلي القضية الامازيغية موقع امكناس .
- العنف المتمركس الممارس في حق مناضلي الحركة الثقافية الامازيغية في كافة المواقع الجامعية .
- التدخل المخزني الهمجي على المتظاهرين بتغجيجت .
- الاسترزاق السياسوي الضيق على نضالات ساكتة تغجيجت .
- سياسة نزع الأراضي بكل مناطق تنزروفت .
- المتابعات والاعتقالات التعسفية في حق المناضلين .
تشبثنا بـ :
- براءة معتقلي القضية الامازيغية من التهم المنسوبة إليهم .
- إطار الحركة الثقافية الامازيغية الممثل الشرعي والوحيد لايمازيغن داخل الجامعة .
عزمنا على :
- التصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد الإنسان الامازيغي .
- خوض كل الأشكال النضالية التي نراها مناسبة من اجل الإفراج عن معتقلي القضية الامازيغية .




1.أرسلت من قبل amazighi de Rif في 11/12/2009 12:08
azul damaghnas i mara imazighan itazran awani thiraly

nachi a9anagh di arrif macha itakadad mara min ita93an i yayathmathnagh imazighan di aljanob ao khmanaya na9arasan a9a nachin a9anagh akiwam rahath gha azzath ar ghanattaf thirally anagh ikhasa wantaji rmakhzan adyattas ra dij nadjirath bach adyassan ila amazigh 3amas adyasmah di rha9 annas...adawam nini zi arrif fos d fos anmon iwamnos

2.أرسلت من قبل said في 11/12/2009 21:04
الرباط في : 10/10/2009
جمعية المدونين المغاربة
المكتب التنفيذي

بلاغ إخباري
اعتقال مدون بسبب نشره لبيان حول أحداث تغجيجت

علمنا أنه تم اعتقال المدون البشير حزام Elbachir Hazzam يوم الاثنين 7 دجنبر 2009 بسبب نشره لبيان على خلفية الأحداث الاحتجاجية الطلابية التي شهدتها مدينة تغجيجت (70 كلم شرق كلميم) والتي واجهتها السلطات بالقمع العنيف، وسيقدم رفقة العديد من الطلبة والنشطاء ومدونين آخرين للمحاكمة يوم الاثنين 14/09/ 2009.
وقد خضع المدون البشير حزام بعد اعتقاله للاستجواب حيث انصبت أسئلة رجال الأمن أثناء التحقيق معه حول بعض ما نشره في مدونته وخصوصا البيان الأخير الذي يحمل توقيع لجنة الطلبة المعتقلين، كما تم عزله عن بقية السجناء في البداية قبل أن يتم فيما بعد إلحاقه بالمجموعة الأولى من المعتقلين.
وحسب مصادر متطابقة من عين المكان فإن المدون البشير حزام (26 سنة، خريج كلية آداب) هو الوحيد المتابع بتهمة تتعلق بمعلومات نشرها على مدونته تعتبرها السلطات زائفة، بينما يتابع الآخرون بتهم تتعلق بالتجمهر والاحتجاج بدون ترخيص ومنهم مدون ثان هو عبد العزيز السلامي ، وقد فرضت السلطات حصارا ومراقبة على مقاهي الانترنت في تغجيجت حتى لا تتسرب الأخبار والصور لوسائل الإعلام وتتكرر تجربة سيدي إفني، كما قامت باعتقال كل وقع الشك في نشره لأخبار الاحتجاجات وقمع السلطات لها ، من قبيل اعتقال مسير إحدى تلك مقاهي الانترنت ومتابعته بتهمة حيازة منشورات.
التوقيع:
سعيد بن جبلي
رئيس جمعية المدونين المغاربة
0662.06.48.95 0662.06.48.95
Scout.net@hotmail.com

المصدر: http://maghrebblog.maktoobblog.com/1561945

3.أرسلت من قبل Goufia في 16/12/2009 16:10
nous - bolg goufia- declarons notre solidarité totale avec ces personnes arrêtées et avec tous les autres prisonniers d'opinion au maroc et au sahara occidental et partout au monde.
nou denonçons l'arrestation et l'emprisonnement des manifestants pacifiques a taghjijt et surtout du blogueur qui voulais informer tout le monde sur ce que se passe dans sa ville et leurs reclamations, et nous invitons le gouvernement du maroc a delaisser cette vielle politique de repression et violence policiere pour plier les gents et les faire tair leur voix et leur revendications.
nous tenons a encourager la parole libre et independante, et nous invitons le gouvernement du maroc a respecter les droits de l'homme au maroc et au sahara occidental, et a respecter surtout le droits d'expression, ainsi donner plus de liberté au journalistes, blogueurs, politiciens, defenseurs des droits de l,hommes et toutes autres personnes ou organisation ou media qui cherche a devoiler des realités cachées que d'autres tentent de dissimiler, et ce a fin de rassurer un futur libre et transparent pour pour chaque personne chaqu'un en sa qualité.


tous pour la liberté d'expression.
tous pour la liberté d'opinion.
tous pour la transparence.

Goufia, www.goufia.blogdpot.com
merci de publier ces lignes de solidarité