مافيا الأسلحة تستهدف المغرب والشرطة الدولية تدخل على الخط


مافيا الأسلحة تستهدف المغرب والشرطة الدولية تدخل على الخط
متابعة
كشفت منظمة الشرطة الجنائية الدولية، "إنتربول "، أمس الأربعاء، عن مطارداتها لـ"مافيا" تهريب الأسلحة والمخدرات واعتقال 115 شخصا ، وحجز كميات مهمة من الأسلحة والمخدرات والسيولة النقدية، بعد تعقب تحركات مشبوهة لتهريب الأسلحة بين أربع دول عربية، هي العراق والأردن ولبنان والمغرب.

العملية التي أطلق عليها "زناد4" تعقبت فيها عناصر الأنتربول أشخاصا في الدول الأربع المعنية، حيث تمت محاصرة المرتبطين بالشبكة في نقط متعددة برا وجوا، وفي مداخل ونقط حدودية بحرية معينة.
حسب معطيات "إنتربول"، الواردة في الموقع الإلكتروني للمنظمة، تم خلال العملية إنجاز 20 ألف تدخل على قاعدة البيانات الخاصة بالمؤسسة الأمنية، التي تتخذ من مدينة "ليون" الفرنسية مقرا لها، على مدى تسعة أيام، ما بين 18 و29 سبتمبر الماضي، تخللها إصدار مذكرات بحث على الصعيد  الدولي، والبحث في وثائق مسروقة أو ضائعة، وتحديث تقنيات التعرف الآلي على وجوه إرهابيين معروفين، أو مشتبه بهم، ما أسفر  بالنهاية على تحديد "خمس مراكز إيجابية للبحث".
بمجرد تحديد المراكز، تضيف مصادر " انتربول "، تم تحديد 57 نقطة لتجميع وتخزين الأسلحة، واعتقال 17 شخصا بتهم مرتبطة بها.
السلطات في عدة بلدان مشاركة في العملية، حجزت لدى المتهمين سيولة نقدية في سقف 1.3 مليون يورو، وكمية هيروين صافي بحجم الـ 6 كيلوغرامات و400 قرص مخدر صناعي، تمثل قيمة مالية تصل بعد البيع إلى 200 ألف يورو 




تعليق جديد
Twitter