ما هي ﺇلا رموز رمزتموها..


ما هي ﺇلا رموز رمزتموها..
بعد أن ﺗﺂكلت صفحات "الكتاب" الأزرق وضياع بعض من هذه الصفحات بين رفوف خزانة أحلام الثورة والاشتراكية، كان الزمن قد فات بدوره "الحمامة" الزرقاء كي تصبح يمامة زرقاء في سماء هذا الوطن بأحلام ليبرالية وحرة، وقد يكون السبب في ذلك هو عدم وجود حمامة زرقاء أصلا. أما بالنسبة للأول فقد يكون السبب هو التخلي عن الكتاب الأحمر لصالح الكتاب الأزرق.

وماذا عن "السنبلة" الصفراء، بعد أن ضاع رمز "الخنجر" الذهبي؟ هل من الضروري أن يمر "الجرار" الأزرق بمحراثه الألي ليحرث الأرض وتنبت السنبلة، وقد ضاع منا أيضا وفرطنا في المحراث الخشبي في زمن "العولمة الفلاحية" ؟
أما "الديك"، فحتى وﺇن صاح كل فجر، فلن يسمع صوته كما في السابق حينما كان ينذر بقدوم الصباح، ف "العولمة التكنولوجية" جعلت الانسان في غنى عن صياح الديك. لقد ضاع هذا الصياح ﺇذن حتى قبل أن تشرق "شمس" حارقة وينجلي أمر النهضة والفضيلة، بعد أن تعذر رؤية "هلال" الاصلاح والتنمية، وقد يبس "غصن الزيتون" لجبهة لا تحمل من المعاني الا المعنى الشعبي المتداول لكلمة جبهة. وماذا عن حكاية "المصباح" / القنديل؟ أعتقد أن توماس أديسون، وهو مكتشف المصباح، كان سيكف عن اختراعه هذا لو عرف أن اكتشافه بدل أن يكون رمزا للنور، فقد صار رمزا لشيء ﺁخر..شيء ﺁخر يسميه أهل اليسار ب "الظلامية"، والله أعلم.

كنت سأشفق عن "الأسد" / السبع، لو أنه فعلا كان أسدا تقوم له الدنيا حينما يزأر، لكن يبدو أن صوته لا يسمع ولا يعرف هل هو يزأر أم أنه مبحوح الصوت، وأنا على يقين أنه لو نطق فكان أحسن له أن يصمت، فقد ذهب زمن "الأسود".

وبين "المصباح" و "الميزان" خط رفيع. لكن الثاني أقوى في مدلوله ورمزيته من الأول. يقول تعالى: وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان. ميزان الحق. ﺇن ميزان الله أقوى من ميزانكم ورمزكم. ميزانكم غير متكافئ الكفة: فكم أنتم، وماذا تملكون؟ ومن نحن، وماذا نملك؟. أما تعادليتكم فهي حق يراد به باطل.

كان الاعتقاد أن في كل "وردة" ﺇشراقة. وفي كل اشراقة جديدة ايحاء بتغيير جديد. أما حال "الوردة" البنفسجية فلا يوحي بأي تغيير جديد وطموح منشود، بعد أن ذبلت "الوردة" دون أن تشرق، وفي ذلك ضاعت أحلام جيل "الظمأ". ومع تشابه لون "الوردة" بلون "التفاحة" البنفسجية، فقد فقدت شهية أكل هذه الفاكهة التي ينصح بها لمن يعاني اضطرابات في الجهاز الهضمي. فكثير من هذه الفواكه لم تعد لها فوائد. فقط ما يحسب لفاكهة التفاحة أنها جعلت نيوتن يكتشف الجاذبية. أما تفاحتنا فلن تزيدنك ﺇلا النفور. أما وأن الجو متقلب هذه الأيام، ف "السفينة" وسط هذا الموج الهائج قد تغرق. و"الحصان" قد يتعثر ويسقط. و"الناقلة" قد تفقد بوصلة الاتجاه الصحيح أو أنها ستبقى وسط الطريق،و"المفتاح" قد ضاع بين أدراج رموز في واقعها قد تكون ترمز لكل الأشياء، لكنها مجردة من كل دلالة ومعنى وأشبه ما تكون بطلاسيم الحلاج، أو أنها لا ترمز ﺇلا لما هو مضبب.

بقي فقط أن أقول لكم: حينما كانت "الخلالة/ ثيسغناس" برمزيتها وقيمتها وايحاءاتها وهي موضوعة فوق صدر النساء في تعبير مرتبط بسلطة الرمز في الثقافة الأمازيغية، فقد كانت لكل رمز مرموز. أما الأن فقد صارت شيئا ﺁخر. رمزا ليسار أخضر بعد أن ضاع منه مجد يسار أحمر كان في عز عنفوانه وصار اليوم تائها وسط رموز لا توحي ﺇلا بالاشمئزاز. وعلى ذكر الأمازيغية، فهناك من يتربص بها في الحكومة المقبلة، حتى وﺇن استغلوا حروف تيفيناغ في منشوراتهم الانتخابية!!! فحذار من هؤلاء.

هذا مجرد كلام. فلست بقارئ رموز. ولست بعدو الرموز. فالرمز في فلسفته، كما عند الفرنسي بيير بورديو، هو من أسمى ما يعطي للحياة مدلول خاص. لكن أنا عدو الرموز حين تصير بلا معنى ولا مدلول. أما أنتم، فان كنتم ستختارون ضرورة رمزا ما، فاختاروا الرمز المفقود بين كل الرموز من ألفها ﺇلى يائها. فلن تصلح لا الرموز ولا الطلاسيم. وفي ذلك انتصار لكم.

محمد زاهد



1.أرسلت من قبل le-gentil في 23/11/2011 19:11
Voila enfin la video de haj hahmed largo qui denonce le crime commandité par Mohamed Oubarchane.
http://www.youtube.com/watch?v=dJkRFIICejA&feature=player_embedded

Merci à http://bouyafar.com pour cette nouvelle qui viens de Belgique.

2.أرسلت من قبل samir في 25/11/2011 21:21
baz zahid negh