مثير: ناشطات في حراك الناظور يتبادلن الاتهامات فيما بينهن.. دعارة وجنس وأموال


مثير: ناشطات في حراك الناظور يتبادلن الاتهامات فيما بينهن.. دعارة وجنس وأموال
ناظور24:متابعة

تحول موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، خلال اليومين الأخيرين، إلى فضاء لتبادل الاتهامات بين عدد من المحسوبين على التكتل الشبابي المعروف بـ "لجنة الحراك الشعبي في الناظور"، حيث بمجرد ما أعلن ثلاثة نشطاء تنظيمهم لوقفة احتجاجية أمام القنصلية الاسبانية تضامنا مع إقليم كتالونيا، بدأت الانتقادات تطفو على السطح، قبل أن تتحول إلى عبارات للسب والشتم وصلت حد اماطة اللثام عن مواضيع شخصية وأخرى أخلاقية. 

ورصدت "ناظورسيتي" جملة من ردود الأفعال بين محسوبين على تيار الحركة الاحتجاجية بالناظور التي نشأت بالتزامن مع بروز اسم "ناصر الزفزافي" عقب وفاة سماك الحسيمة مطحونا في شاحنة للنفايات، وقد نشر بداية هذا الأسبوع معتقل سابق شريط "فيديو" يتهم فيه بعض المحسوبين على "الحراك" باستغلال المطالب الاجتماعية لأهداف وأغراض شخصية، رابطا بين احتجاج يعتزمون خوضه أمام قنصلية اسبانيا و خدمة أجندة جهات تسعى للحصول على تأشيرات السفر. 

وفي ليلة أمس الثلاثاء، بث ناشط آخر، ادعى أنه ساعد الزفزافي على الهروب يوم قدومه إلى الناظور، -بث- شريطا بالصوت والصورة على صفحته في "فايسبوك"، وشرع في توزيع التهم على أزيد من عشرة نشطاء في حراك الناظور، من ضمنهم معتقلين سابقين، متهما إياهم بأمور خطيرة وأخرى أخلاقية كتورطهم في قضايا فساد مع ناشطات أخريات، و تلقي العمولات من الخارج. كاشفا أن أحد المحسوبين على ما يسمى بـ "حركة 18 سبتمبر" تسبب في وفاة والده واصفا إياه بتاجر الهيروين و الكوكايين. 

ولم تتوقف الاتهامات عند هذا الحد، بل امتدت إلى الامور الشخصية و العائلية، حيث اطلعت "ناظورسيتي" على تدوينات ناشطتين اتهمتا بعضهما البعض بقضايا الدعارة والفساد و جني اموال على حساب "حراك الناظور"، وكتبت ناشطة مخاطبة اخرى ’’أرسلت صورا عارية لخليجي مقابل 4000 درهم، و انت من أوقفتك الشرطة في اقامة... وارسلت صورك عارية لناصر يوم اعتقاله بامر من...‘‘. 

وردت الثانية، أن متهمتها استغلت تواجدها في لجنة الحراك لربط علاقات "غرامية" وأخرى شخصية تروم قضاء مصالحها الذاتية، واصفة إياها بـ ’’بالعاهرة‘‘ وبأنها متورطة في قضايا أخلاقية وأخرى لها علاقة بتلقيها دعم ممن كان يعتبرهم الحراك أعداء لمنطقة الريف. 

ويبدو أن مسلسل تبادل الاتهامات لن يتوقف عند هذا الحد، إذ تابعت "ناظورسيتي" مئات التعاليق التي كشفت عدم نضج من كانوا يتكلمون باسم المواطن و يدعون النضال من أجل المصلحة العامة، ما اعتبره محايدون أن الأمر لا يخرج عن منطق الصبيانية، مؤكدين ان غياب التأطير عن هؤلاء الشباب و حماستهم الزائدة هي التي جعلت أغلب المطالب العامة تفرغ من محتواها الأصلي لتتحول إلى مواضيع تستغل للظهور الشخصي بعيدا عن أي ترافع عن الصالح العام.


تعليق جديد
Twitter