محطة وقود برأس الما في مرمى الشبهات بسبب خرقها لقانون التعمير


محطة وقود برأس الما في مرمى الشبهات بسبب خرقها لقانون التعمير
ناظور24 : متابعة

أصبح مشروع محطة وقود و استراحة، في مدخل بلدية رأس الماء على الطريق الساحلي رقم 16 الرابطة بين الناظور السعيدية، محط شبهات بسبب خرقه لقانون التعمير.

مصادر الموقع، أكدت أن المحطة تحوز فعليا على الرخصة للبناء، ولكن هذه الرخصة تم التحصل عليها بطرق مشبوهة، خاصة مع عدم احترام معايير تصميم التهيئة، وهي التصاميم التي تؤكد وجود طريق معبدة عرضها يقدر بأزيد من 30 متر، في حين أن الأمر على الواقع غير متوفر في المشروع.

بالاضافة إلى هذا الأمر، هناك تساؤلات مطروحة من قبل المتتبعين للرأي العام برأس الماء، حول هوية المسؤول الذي أعطى الرخصة لبناء محطة البنزين و الاستراحة، وهو المشروع الذي لا يتوفر على موقف السيارات؟، حيث أن جميع محطات الوقود يفرض عليها أن تحوز موقفا للسيارات.

زيادة على ما سبق ذكره، فإن موقع المحطة قريب جدا من ملتقى الطرق، بركان، السعيدية، راس الما، والناظور، و هي النقطة المعروفة بالاكتضاض و الامر الذي يشكل خطرا كبيرا على مستغلي الطريق، ما ينذر بوقوع حوادث سير كثيرة.

ويطالب عدد من المتتبعين الذين اتصل بهم الموقع، بفتح تحقيق يطال الرؤوس التي رخصت للمشروع في ظروف مشبوهة، مع إيقاف المشروع فورا.



تعليق جديد
Twitter