مخرج مسرحية "رْمَاسْ" يستنكر الانتقاد الهدّام


مخرج مسرحية "رْمَاسْ" يستنكر الانتقاد الهدّام


ناظور24 ـ مولاي رشيد زناي:

في تصريح لموقع ناظور24، عمل المخرج المسرحي فخر الدّين العمراني على التعبير عن تقبّله لكافة التعابير الناقدة لمسرحية "رْمَاسْ" المعروضة قبل أسبوع ضمن فضاء القاعة المتعدّدة الاختصاصات للمركب الثقافي بالنّاظور، مضمّنا تصريحه استنكارا تجاه "الانتقاد الهدّام"، على حدّ تعبيره، الذي تعرض له العمل المسرحي المذكور، محدّدا مقصده بالكتابة "النقدية" التي صدرت عن الدكتور جميل حمداوي بعنوان "مسرحية رْمَاسْ على ضوء المقاربة السيميوطيقية" بموقع شتّى، من بينها "المثقف" و"دروب"، والتي تحمل توقيع الناقد بصفته عضو الجمعية العربية لنقاد المسرح.

تصريح المخرج فخر الدين العمراني، المدرج أدناه ضمن تسجيل سمعي بصري، يعتبر ما أقدم عليه حمداوي ضربا من ضروب الهدم والتنكيل بمجهودات فريق بأكمله، زيادة على كونه مقاربة مبنية على قصر نظر وعدم إلمام ببنية العرض ودلالاته المختلفة، مشيرا إلى أنّ مثل هذه الكتابات المعمّمة على عجل لا يمكن أن تساهم ضمن النهضة الثقافية والفنية المأمولة بالنّاظور والريف.

العمراني تساءل ثلّة من الأسئلة.. أبرزها قيمة النقد ومُصدره يواكب على ترصّد "الهفوات" وتسجيلها على الورق إبّان زمن العرض الذي يُفترض أن يكون وقتا خاصّا بالفرجة والاستمتاع، وكذا الجدوى من كتابة 12 صفحة كاملة مليئة بالتناقضات و"العبثية" في تناول عرض بعيد عن كلّ ما ضمّن على متنها، زيادة على التساؤل عن مكانة القضاء بضرورة "طرد" ممثلين بعينهم ضمن الكتابات النقدية.

الخرجة الإعلامية للمخرج المسرحي فخر الدين العمراني تعتبر فريدة من نوعها تجاه كتابات الدكتور جميل حمداوي، ويأتي تميّزها من علانيتها، إذ أنّ تعداد الفاعلين الثقافيين والفنيين بالنّاظور والريف يتداولون ضمن مجالسهم كتابات حمداوي باعتبارها مبنية على مقاربات بعيدة عن الواقع وبوتيرة متنامية سريعة لا تسهم في إيلاء الأمور ما تستحق من دراسة حقّة.



مخرج مسرحية "رْمَاسْ" يستنكر الانتقاد الهدّام


من الاحدث الى الاقدم | من الاقدم الى الاحدث

25.أرسلت من قبل احمد حمدين / هولندا في 27/03/2010 14:08
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز العمراني فخر الدين
أسأل الله أن يحفظك و يرعاك و يفتح لك من الخير كل الأبواب و يبارك لك في وقتك وجهدك وعملك ويجعلك دائما من الأوائل
سلامي الحار الى كل افراد اسرتك و الى كل اعضاء المسرح الذي تشرف عليه و ارجو التواصل معي عبر مدونتي التعليمية التالية
http://dorous.ici.ma

24.أرسلت من قبل el amrani في 25/03/2010 17:52

أزول ، تحيةً و سـلاما ،
إلى الإخوة والأخوات ، إلى السادة السيدات ، إلى كل متصفحٍ لهذا الموقع أينما
كان من أرض الشتات ، إلى تلامذتي الأعزاء الذين فاجؤوني برُدودهم وتعليقاتهم ، من داخل المغرب وخارجه ، والتي كانت وِساماً أتَقَلّـدُه ، لأنهـا
جاءتْ نابضةً بالـوُدّ والمحبة ، بل حتى إلى الذين علّقوا تعليقات جانبت الصواب
ـ للإشارة هما تعليقان اثنان فقط ـ أُوجّه كلمةَ حُبٍ وامْتِنانٍ على نقِْدهما الذي كان منطقياً ، خالِياً مِن أيّ أنواع التحـامُلِ أو القذف أو الجريح ، اللهم عدمُ معرفتهما ومواكَبَتِهما لمسيرة المسرح بمدينتنا المُهَمّشة، منذ سنوات السبعينات ،
إلى يومنا هذا ؟؟؟ بدليل ذِكرِهما لأسماء مسرحية لا يَعْلمانِ عن مِشْوار فَنهـم
أدنى شئ ،،، ولا أرْغَبُ في فتْحِ هذه الصفحات الآن ،لأنني منكَبّ على تأْليف
كتاب يؤرخ لظهور الحركة المسرحية بالناظور، مستعينا بالدور الكبير الذي
لعِبَه كل مِن الأستاذ الحسين قمري، والأستاذ سعيد الجِراري ، وآخَرون، مع بداية الإستقلال وإلى غاية أوائل السبْعينات ، حينما غادروا جمعية المشعل المسرحي، لتنطلِقَ مجموعةٌ من هواةِ أبي الفنون،وأنا كنتُ واحداً منهم ،فتُؤسسَ لِفِعْلٍ مسرحي
كانت له حَسناتُه وسَيئآتُه ، واسْتمَرّ قُرابة العِقدين ، وصولاً إلى ظهور ما أصبح
يُطلَق عليه اليوم بالمسرح الأمازيغي ،،،،،، فعسى أنْ يُسْهِمَ هذا الكتابُ ـ مع
كتبٍ أخرى ، لمؤلفين أُخَـرـ في توظيح أُمورٍ كثيرةٍ يتحدث حولها البعض دون
الإلمامِ بخباياها، فَيُصدِرونَ أحكاما وتعاليقَ أبْعَد ما تكون عن الحقيقة ،،،

ونزولاً عند رغبة العديد من المتّصلين فهاهي أرقام هاتفي ـ
٠٦٦١٩٩٥٣٣

23.أرسلت من قبل هند نجاري في 21/03/2010 21:49
السلام عليكم
من منبري هذا أتوجه بتحية كبيرة لأستاذي الفاضل والغالي فخر الدين العمراوي ، وأشيد بجهوداته الجبارة ، وخصوصا مع التلاميذ فهو خير مشجع للمواهب والقدرات وغن كانت بسيطة
وأقول إن النقد يجب أن يكون مبينيا على الواقع وليس على مشاحنات داخلية وخارجية
وأقول للأستاذ العمراوي لا تهتم لمثل هذا واهتم بابداعاتك فالكل يشهد لك بالتميز والعمل المتفاني
تحية ملؤها التقدير والاحترام موجهة غليك أستاذي
هند نجاري

22.أرسلت من قبل ارد على 21 في 21/03/2010 19:31
الى رقم 21 سلام تام معك يا اخي في ما قلته لاكن اتناشيد احد بغير قصد ام بي قصد فليكن في علمك ان ازنابط هو كدالك من تلامد الاستاد العمراني انت لعليك منحيت معندكش التاريخ ديال ازنبط انا احترم السيد فاروق ولا اقصد ان اجرحك ولاكن اريد ان افهمك انت ايها الشاب الصاعد لازم ان تفهم بئن النقد له طروق وجوانب وحريه التعبر لاكن في الموضوع ومفروض على الناقد ان يلتزم في نقده (الحمداوي كان مرتبك لم يتشبت برئيا واحدا بل تقهقه في الاسلوب وبدأ يشكر في.2.بنات الدين هم خارج الساحه هاد لايجوز يا أخي .ا\\\\\\\\\\\ . أكيف ما كان الحال مكانش عليه احطم هدوك الشباب الصاعد وشكران

21.أرسلت من قبل متتبع موضوعي في 21/03/2010 14:19
لقد تتبعت المسرحية، وككل عمل فني فيه ما هو إيجابي وما هو سلبي، لكن الغريب والمريب في الأمر أن يبدر هذا التعصب المبالغ فيه من المخرج فخر الدين الذي افقده صوابه فبدا متنرفزا وكان هذا النقد أصابه في مقتل، رغم أن المقالة النقدية أشادت به في أكثر من موضع، من هنا أحكم على العمراني أنه لا يتقبل النقد، فقط يتقبل المدح والنفخ والإطراء، كنت سمعت ذلك من قبل ولم أصدقه إلا عندما سمعت تصريحه. ثم إن التكوين المسرحي لا يعني بالضرورة الإتقان والجودة فلنا في الريف مخرجين مرموقين عصاميين أخرجوا مسرحيات متميزة، أمثال أزنابط. احترم وجهة نظر العمراني وأكيد أنه في عمله كان يسعى إلى تقديم عرض شامل إلا انه سقط بتصريحه في نرفزة شاملة،لا سيما أن الفنان المسرحي مفروض أن تتوفر فيه القابلية والانفتاح على الآراء الأخرى رغم قساوتها، فأحيل هنا السيد العمراني إلى مخرجين عالميين كبار رشقوا فوق الخشبة بالأحذية والطماطم الفاسدة واستمروا، وكان ذلك حافزا لهم، فبدون نقد ومواكبة لا يمكن لهذا المسرح أن يستقيم، ومن غير الحمداوي يتتبع هذه العروض المسرحية ويوثقها ويوصلها إلى منابر مختلفة؟؟

20.أرسلت من قبل مصري أصيل في 21/03/2010 05:42
حقيقة أنا لا أعرف المخرج فخر الدين العمراني ولا الكاتب الدكتور حمداوي
وأنا تابعت المسرحية التي تعتبر إثراءاً فكرياً بكل المقاييس للثقافة الأمازيغية
وكون أن الأستاذ حمداوي ينتقد فهذا من حرية التعبير عن الرأي ورأيه شخصي يعبر عنه وعن رؤيته هو فقط وليس رؤية الجميع
فليس معنى أن ينتقد شخص لأي عمل أن هذا العمل سيء وإنما لأنه صدر من كاتب مشهور ومعروف فلذلك كان صدى رأيه واسع
عموماً مبروك لكل العاملين والقائمين على العمل المسرحي الرائع الذي سيذكره التاريخ لكم جميعاً ولن ينساه أبداً
وتقديري الكامل للمجهود الرائع الذي قدمتموه على مدى فترات طويلة
وتحية خاصة للفريق النسوي الذي أبدع وأتقن بكل أمانة وإجادة
وإلى الأمام وفي إنتظار عمل آخر

19.أرسلت من قبل عزيز الصحافة في 21/03/2010 04:48
تحياتي الخالصة الى الأستاد الكبير فخر الدين العمراني على مجهوداته الجبارة من أجل الرقي بالمسرح الأمازيغي خاصة والثقافة الأمازيغية عامة وأعتقد ان الاستاد كان صائبا ومنطقيا في كثير من النقط التي تطرق اليها واعتقد ان العمل في ’’ مسرحية رماس ’’ كانت فوق المستوى المنتضروأتمنى لكم التوفيق في مسيرتكم الفنية الراقية واشكر من جهتي الاستاد الكبير محمد العمالي والاخ والصديق مصطفى الخياطي وكذلك البرعمين علاء البشيري ورفيق برجال ’’ فافي’’ وكل الممثلين والتقنيين وخصوصا انني كنت من متتبعي ايام التداريب التي كانت مكثفة وشاقة فمزيدا من التألق والرقي
أزول خاك أذكورشي ياني إخاخذمان ذي المسرحية ذلجومهور إتوغا ذلمستوى تقذيغ شاك تمنيغاش ابريذ يسو سنوار أنبنعمان أخاس ثيام إنشاء الله أر غثسيوضام أوار ذييراس لأمزيغ بار إثماث الناغ

18.أرسلت من قبل talib jami3i في 21/03/2010 00:38
كلمة موجهة الى السيد العمراني و التي ساقول فيها قول المثل العربي ( القافلة تسير و **** **** ) تابع مسيرتك ايها البطل المسرار بمهاراتك و قدراتك و تجاربك صنعت لنفسك مقاما اعلى , انت تمثل القافلة التي من سماتها الصبر و العزيمة اما ******* فهي ما جسدت في جميل الحمداوي و اي تجسيد . و يقول المثل الشعبي ( ما كيحس بالموس غير اللي مدروب بيه ) فيا جميلنا ان كنت تمتلك كل هذه العزيمة في الانتقادات الهدامة و التي تقتلع بها جذور الامل ارينا ما لديك و قف وقفة الفاشل المتمايل و اتينا بمسرحية

17.أرسلت من قبل سي بوزيان في 20/03/2010 20:33
الى رقم 16 ومن احضانها وماذا تريد ان يكون قومية فارسية ماجوسية ربما انت من خرسان القومية العربية التاج على راسك نعم نعم للعروبة لولا العرب ما وصلت الى ما انت عليه تتكبر تريد تتلقن دروس للعرب هم يلقنونك دروس يا حفيد كسرى

16.أرسلت من قبل محسن البوعزاتي في 20/03/2010 18:29
جميل الحمداوي حفيد القومية العربية

15.أرسلت من قبل anaruz في 20/03/2010 14:11
AZOUL... ASSITIMAGH AYAMAGHNAS NALMOKHRIJ NNAGH AMAQRAN : AL3AMRANI ADHANAGH TOUCHADH ANNOMRO NNACH NATTILIFOUNE... DHLADRESSE NNACH ELECTRONIC * email * otqadhighch swattasse khatmazgounte : RMAS

WATCHMATHWAM ZI BELGIKA

14.أرسلت من قبل مسجيع في 20/03/2010 13:27
تسجيعاتي الخاصه الى الاستاد العمراني نطلب من الله ان يقويك على اعدائك واعداء الاعمال المسرحيه ارماس

13.أرسلت من قبل massin في 20/03/2010 10:32
الثقافة قبل أن تكون تراكما معرفيا هي أخلاق ، فقد أخطأت أستاذي الكريم فخر الدين عندما خاطبت جميل الحمداوي بالاستاذ المثقف ، اعلم انه احترام منك له ، لكن من لايستحق الاحترام حبذا أن نخاطبه بالحقيقة ، ان ما كتبه جميل هو تفكير يشوبه العبث والفوضى ، هو حقد منه لصاحب المسرحية لأنه كسوووووووووول ، باحث لا يتقن حتى طريقة البحث ، كنت ولا زالت أتابع ما يكتبه لكني دائما أجده باحث عن لا شيء لانه كسووووول ويعتمد طريقة النسخ واللصق فقط

12.أرسلت من قبل EL AMRANI في 20/03/2010 10:09


ATQADHIGH MARRA YAYATHMA IMAZIGHANE MANIMMA DJANE ...
OHAYYI IKHWANI WA AKHAWATI AL amazigh walmaghariba aynama kanou ...
WA AQOULO LAHOM CHAKRAN JAZILAN 3ALA KOLLI TA3LIQATIHIM ARRAI3A ...
WA A3IDOHOM ANNA IBDA3I ALFANNI LAN YOUQIFAHO AMTHAL HADA ANNAQID ALMOSAMMA : JAMIL
A3IDOKOM AYDAN ANNANA MOQBILOUN 3ALA I3ADATI 3ARDI MASRAHIYYAT : ALMARS ... LIKATIBIHA
assahafi / AHMED ZAHID LISOKKANE MADINATINA ALHABIBA / ANNADOR ... AYDAN SAWFA NOQADDIMOHA
LISOKKANE MALILIA BIDAYATE CHAHR ABRIL... LANA AYDAN LIQAE MA3A TALABATE JAMI3ATE OUAJDA ...
WA JAMI3ATE SELOUANE... AYDANE SAWFA NA3RIDOHA FI MADINATE: ALHOSEIMA... KAMA ANNA HONAKA
BARMAJA LI3ARDIHA AMAMA ABNAE ALJALIA ALMAGHRIBIYA BILMAHJAR / BELJIKA ...HOLANDA...ALMANYA...
WAROBBAMA AYDAN / ESPANYA... WA FARANCA...
WA AQOULO LI IKHWANI WA AKHAWATI AL AMAZIGH ANNAHO HATTA BINNISBATI LILLADHINA LAN YATAMAKKANO
MINE MOTABA3ATI MASRAHIYYAT / RMAS... FA INNAHOM SAYOCHAHIDOUNAHA 3ABRA ALQANATE ATTHAMINA /8/
LITTALFAZA ALMAGHRIBIYA ... INECHA ALLAH ...

ACHKOROKOUM JAZILA CHOKR ... 3ALA KOLLI TA3LIQATIKOM ARRA I3A ... WA ANA FAKHOURON BIKOM...
WA FAKHOURON ANNANI ANTAMI LIJINSINE BACHARI ISMOHO : AL AMAZIGH ... WAFAWQA HADA WADAK
ANNA MA QADDAMTOHO LIMADINATI... WA MANTAQATI... WAWATANI... LAM YADHAB ADRAJA ARRIYAH ...
ATQADHAWAM AYMAZIGHAN / TIMGHRINE... DH YARYAZANE.../ KHMARRA MINE DAY THANNIM... AYYYYYYUZ...
WIYAKHSANE ZEG YAYATHMA DH YASMA AKIDHI YATTASAL AQQAWQAM LADRESSE INOU :
tel : 0660701834
tel : 0661995339
Emeil : www.fakhr56@maktoob.com

TANAMMIRTE

11.أرسلت من قبل imane في 20/03/2010 08:23
natchaka moulay rachid swattas

10.أرسلت من قبل عباس في 20/03/2010 07:35
أنا لم أشاهد المسرحية ولم أقرأ النقد ولا أفهم شيئا في المسرح ولكني أستغرب كيف أصبحنا لا نطيق تعليقات الآخرين ولا يعجبنا سوى مديحهم لنا ولمهاراتنا. أرى في تدخل الأستاذ العمراني تناقضا حادا فكون هتين الممثلتين تتلمذتا على يديه لا يمنع أن يستعين بهن في عمل مثل هذا. سؤال آخر: هل يود الأستاذ أن يكتب كل ناقد أن المسرحية كاملة "فاعلة تاركة" ويجب عرضها في المهرجانات العالمية وأن المخرج يمكنه من الآن أن يدرس المسرح في الجامعات. لكنني في نفس الوقت أرى أنه لا يجب تحطيم المواهب المبتدئة فكم من موهبة تنبأ لها الجميع بالفشل أثبت العكس. إلى الأمام والتوفيق للجميع.


9.أرسلت من قبل arifi في 20/03/2010 01:34
baz amolay rachid azanay zid di daga ach yahfad arabi

8.أرسلت من قبل الحق ما شهدت به الأعداء في 19/03/2010 21:29
الحقيقة أنكَ كنت رائعا في ردك على المقالة النقدية لحفار قبور الأحياء ، الذي يمشي بالهزيمة للظفر بالغنيمة ، ذو والوجهين ، يكيل بمكيالين ، بسمة صفراء وعضة تمساحية قاضمة .
أتمنى أن يتفضل الأستاذ الفاضل بسماع هذا الخطاب الشفوي بإمعان ، فيتدبر معـانيه ويتناول قلمه باليد اليسرى بدلا من يده اليمنى التي تمتنع عنه أو تعاكسه خجلا ، ليعترف بهزيمته النكراء ، ويعتذر عما صدر منه من نقد هدام في حق كل من ساهم من قريب أو بعيد في بناء مسرحة " رْمَـاسْ " التي قال عنها متتبعو أطوارها أنها كانت أول مسرحية تعرض بقاعة المركب الثقافي منذ تدشينه إلى اليوم ، وربما ستكون هي الأخيرة في حالة ما إذا افتقدت إلى أحد عناصرها المساهمين في بنائها من سينوغرافيا وملابس وإنارة وصوتيات وغيرها ، فضلا عن التمثيل الذي برع فيه سائر الممثلين رغم كون أغلبيتهم من المبتدئين .
والحقيقة أقول : أنك قد أعَـدْت للركح هيبته ، وللمسرح الأمازيغي خاصة مكانته ، رغم كيد الكائدين . فأنت لست أب المسرح فقط بقدر ما أنك قيدومه ، وكل من يدعي غير ذلك فهو آثم قلبه ، جميع الممثلين والمخرجين وغيرهم تلاميذك أحبوا أم كرهوا ،وهذا بشهادة كثير من أعدائك ، والحق ما شهدت به الأعداء .
انتظر المزيد من التعاليق مستقبلا .\
اعترف بالخـطـأ يا دكتور، نحن في انتظارك على نفس الموقع .

7.أرسلت من قبل حسن هاكاش من المانيا في 19/03/2010 21:01
جميل الحمداوي هو من صنف المثقفين الذين يهوون استعراض عضلاتهم النقدية بدون المام كبير لموضوع النقد ذاته انه نقد من اجل النقد اضف الى ذلك انه مثقف متشبع بالنظرة الشرقية لمفهوم الثقافة التي تحتقر كل ماهو محلي اصيل خصوصا اذا كان ارثه امازيغيا
الى الاخ المخرج فخر الدين العمراني اقول واصل العطاء ونحن معك في السراء والضراء واعلم ان الطعنة حينما تاتيك من الخلف فانك في المقدمة وكما يقول المثل القافلة تسير والكلاب الضالة تنبح

6.أرسلت من قبل amhajar في 19/03/2010 20:52
نستنكر بشدة على ما قام به هذا الهدام لثقافة أمازغية ونقول له هذه المسرحية لقد إستمتع بها كل من هو أمازيغي العالم غيور على وطنه نقول له وقف فورا من هذاالنفاق إنك تمس مشاعرنا وإلى يكون رد قاسي لأن هؤلاءألأبطال قاموالكثيرمن العمل لكي يبعثو لنا هذا الفن أمازغي خصوصا إخواننافي المهجر مطعاطشين لفن أمازيغي أوحي مرة أخرى هنيئا للمسرحية.رماس. وننتظرالمزيد في قريب العاجل والجالية المغربية في إنتظار نتمنى التوبة لذالك الهدام لكي لايبقى عدوا في منطقتنا

1 2