مدرسة ريكبي الناظور تتألق بوجدة البراعم والكتاكيت الأوائل في الجهة الشرقية والصغار رابعا


مدرسة ريكبي الناظور تتألق بوجدة البراعم والكتاكيت الأوائل في الجهة الشرقية والصغار رابعا
ناظور24
نظمت اليوم الخميس 27 فبراير 2014 بالملعب البلدي بوجدة وملحقه، تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للريكبي الدوري الأول الجهوي لمنافسات الصغار والبراعم، والذي شارك فيه إلى جانب نادي الجمعية الرياضية لأركمان للريكبي عشرة أندية من الجهة الشرقية. ممثل إقليم الناظور تنقل إلى مدينة وجدة للمشاركة في هذه المنافسات بوفد رياضي قوامه 40 رياضيا وستة مؤطرين ورئيس الوفد. وشارك في المباريات بفريق للبراعم والكتاكيت وفريق للصغار.
المنافسات الرياضية أفرزت تألق واضح لبراعم وكتاكيت الريف على كل من ممثلي أقاليم وجدة وبركان وجرادة ، واستطاع لعبوا فئة البراعم الفوز بكل مبارياتهم لتصدر ترتيب المجموعة بأزيد من 12 نقطة، فيما تألق وبدون أدنى عناء كتاكيت كبدانة واستطاعوا الفوز على الاتحاد الوجدي والمولودية الوجدية بحصص كبيرة لا تقبل الجدل. وفي منافسات فئة الصغار لم يكن لاعبوا هذه الفئة في مستواهم المعهود إذ اكتفوا بالمرتبة الرابعة بعد أن انهزموا في مباراة الترتيب ضد بني درار ليتصدر ترتيب المجموعة فريق المولودية الوجدية متبوعا بالاتحاد الوجدي وبني درار ورابعا الجمعية الرياضية لأركمان للريكبي وأقفلت جمعية سلام الملحة الوجدية ترتيب المجموعة في الرتبة العاشرة.
وصرح لموقعنا الرياضي المدير الإداري والرياضي للفريق السيد مصطفى لعور معلقا على هاته النتائج قائلا: أولا نشكر كل الصحافة الالكترونية التي تتبع خطوات فريقنا وخاصة موقعكم الالكتروني المحتم، فيما يخص مشاركتنا في أولى دورات المنافسات الوطنية لفئات الصغار والبراعم والكتاكيت أود أن أوضح لكم أن أهداف الفريق تتجاوز بكثير المنحى الرياضي من فوز وخسارة، بل نهدف إلى الرفع من مستوى رياضيي النادي بأكبر عدد من المنافسات الرياضية للاحتكاك بفرق أخرى ولم لا التألق حسابها.. لكن الأهم هو الرفع من مستوى الأداء التقني للاعبي فئاتنا الصغار من خلال السماح لهم بحضور أكبر عدد من المنافسات الوطنية والبرنامج المسطر من طرف المكتب المديري يتضمن المشاركة في العديد من المنافسات الرسمية الوطنية والحبية فإضافة إلى اقصائيات البطولة الوطنية للجهة قررنا المشاركة في دوري مولاي الحسن للصغار والبراعم بمدينة الرباط والدوري الدولي لريكبي الناشئين بالدار البيضاء وكذا دوري مدارس الريكبي بذات المدينة أيضا واللذان يشهدان مشاركة العديد من الفرق الأوروبية والإفريقية. وستكون هاته المحطات هي كبرى التحديات التي تنتظر رياضيي فئات البراعم والكتاكيت والصغار بنادينا الرياضي ان شاء الله.