مغاربة أوروبا،مهاجرون أم سكان أصليون


مغاربة أوروبا،مهاجرون أم سكان أصليون
hello_ousama@hotmail.fr
بقلم : أسامة البوزيدي



يبدو أن العنوان غامضا،لكن بعده التحليلي سيجعله واضحا،كل حسب فهمه ووعيه ...ذات يوم،ناقشت بعض أصدقاء الأنترنت،فهذا مغربي مقيم بهولندا،وذاك مغربي مقيم بألمانيا،وأنا ـوأعوذ بالله من قول أناـ مغربي مقيم بالمغرب ....بعد أخذ ورد في الكلام،وصل بنا النقاش إلى حد الجدال،فالمغربي المقيم بهولندا يدافع عن هذه الأخيرة قائلا نحن في هولندا نِعَمُ الله لا تُحصى،تكفينا عند ضيق النفس إطلالة واحدة من النافذة على الطبيعة الخلابة التي تتمتع بها دولتنا(هولندا)،ناهيك على بخس أثمان المأكولات والمشروبات و.....مسترسلا في كلامه:فأنتم يا مغاربة المغرب نحن من يزودكم بقوت عيشكم اليومي.هنا يقاطعه المغربي المقيم بألمانيا قائلاكفاك يا أيها الهولندي مجاملة،فنحن الألمان وفّرنا لكم النقل المريح وللعالم بأسره; لِمَ نصنعه من أفخم السيارات وأحدث الالكترونات تسهيلا للممارسة اليومية.أنهى المغربي المقيم بألمانيا حديثه،لِيَلِيهِ المغربي المقيم باسبانيا في الكلام ويقولنحن الاسبان كان ولازال ـ رغم الأزمة التي نقبع فيها ـ لنا الفضل على أوروبا والمغرب،فإسبانيا دولة لا مثيل لها في العالم

...بعد كل ما أسلفت فيه الذكر،الى هنا سيحن دوري لأقول:

أوروبا أصبحت بالنسبة للبعض كعكة طبخوها وهيأوها ليتقاسموا قطعها اللذيذة،أو كانت أرضا لِمِلْكِ أجدادهم وهم الورثة الشرعيين لها،وأصبحوا يتباهون بها.

كفاكم مبالغة،كفاكم حقدا وكراهية،كفاكم كفاكم كفاكم........كلكم مغاربة أبا عن جد،لستم لا بهولنديين ولا بإسبان،ولا بألمان،ولا حتى بأوروبييين.فأنتم نجوم خضراء تحيطكم دمائكم الحمراء لتشكلوا رمز إحدى الجميلات،ترتمون عند عودتكم من غربتكم بين أحضانها،فهل من حضن أدفئ من حضن الوطن الأم؟؟؟

يكفيكم أننا كلنا شوق وحنين لملاقتكم في الصيف،يكفيكم أن عودتكم إلى المغرب في عطلكم الصيفية تثلجون صدورنا رغم حرارة مناخنا،يكفيكم أننا نذرف الدموع حين تنتهي فترتكم العطلية....يكفيكم يكفيكم يكفيكم حبنا لكم كإخوة في الله

يا مغتربا عن أهله وأحبابه،نحن وأنتم فلذات كبد وطننا الأم،فإن أَخْطَأَتْ يوما في حقك،وذهبت وابتعدت وأطلت غيابك،فأنت ضيف ثقيل على من تظنه بلدك،وسَيَحِلُّ ذلك اليوم الذي لم تدرجه في حسبانك،وحده تراب وطنك من يغطّيك ويُكْسِيكَ



1.أرسلت من قبل بوسيف المغترب من بلاد أينشتاين في 21/02/2011 10:20
مناقشة جد سخيفة لأناس لم يستفيدوا من أوروبا الا ماديا فلم يدخلو لا مدارسها و لم يتعلموا فيها الرقي بمستوى تفكيرهم. فمثل هؤلاء تجدهم في احدى المقاهي أو النوادي المغربية في ليالي رمضان و هم يلعبون الكارطة أو آلطو في عقر بلاد العلم و الحضارة. أرجرو من ادارة الموقع أن تقوم بفرز أفضل للمواضيع قبل أن تنشرها (لقد استعملت عن قصد كلمة مواضيع بدلا من مقالات لأن ليس كل ما يكتب هو مقال) وشكرا

2.أرسلت من قبل Kousaila في 01/03/2011 10:16
Les discussions que vous menez (via internet) donne une idée du niveau, je croix que c'est le résultat de l'imagination de l'auteur.
Les marocains qui vivent en Europe se divise en deux catégories:
Ceux qui sont né au Maroc très attaché a leur pays d'origine et les autres, souvent jeunes qui voient du Maroc son côté exotique (vacances , familles, fêtes plages....) et parfois le côté sombre corruption,favoritisme...
Selon le contexte, les jeunes d'origine étrangère s'identifient aux deux cultures (pays d'origine et pays d'accueil).
Ce constat est valable pour toutes les populations immigrés indépendamment de celle du Maroc.

3.أرسلت من قبل naoual-deutschland في 03/03/2011 00:47
mafi a7san min abladi o7na wakha 3aychin honafi almanya bladna dima fi a9lobna wakhososan nador ino i3izann

4.أرسلت من قبل yajis_nador في 10/03/2011 03:29
salam akhi lmawdo3 delmostawa achkorok akhi 3ala hadihi lkalimat li ano had chi mojod be kathra kolna mgharba insan ghir yamchi l oropa kayhsab raso ano howa malik dik lablad ma3a ano daeiman yachta9 li ard lom


في نفس الركن
< >

الجمعة 13 أبريل 2018 - 16:28 بعيدا عن السياسة