مفاجأة من العيار الثقيل :المغرب يهزم البوليساريو بدارها وتحت أنظار حاميها


قالت مصادر جد مقربة من رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، إن الانفصاليين لن يشاركوا في الدورة الثالثة للألعاب الإفريقية المقامة حاليا في العاصمة الجزائرية.

وحسب نفس المصدر فان منع البوليساريو من المشاركة في هذه التظاهرة جاء بعد عمل جاد ومنطقي وواقعي لإثبات عدم أحقيتها بالمشاركة، باعتبار انها حركة انفصالية، وليست دولة قائمة بذاتها ومعترف بها، كما اعتادت التمويه سابقا في العديد من التظاهرات المماثلة.

وتابعت المصادر الرسمية لوزارة الشبيبة والرياضة تفسيرها لإقصاء البوليساري،و كون ان المسؤولين الدوليين المشرفين على تنظيم الحدث، تبين لهم بوضوح عدم احقية مشاركة البوليساريو،لانها ليست عضوة داخل الأمم المتحدة، ولا داخل اللجنة الدولية الأولمبية،وبالتالي فالمغرب مارس كامل حقوقه في التعرض ضد مشاركة كل طرف لا يتمتع بالعضوية،بالرغم من مناورات المناوئين، خاصة وان هذه التظاهرة الدولية تنظم حاليا بدولة الجزائر،كما ان رئيس منظمتها الحالي جزائري، مما يفسر حجم الجهود التي بذلت، وحجم المساندة التي تلقاها المغرب من أشقائه في الدول الافريقية”.

وفي اتصال هاتفي مع الوزير رشيد الطالبي علمي، قال الوزير أن هذا الانتصار يضاف الى حصيلة المصداقية المغربية، والجهود الديبلوماسية في مواجهة خصوم وحدتنا الترابية لتحطيم أساطيرهم .

واكد الوزير رشيد الطالبي العلمي ان الفضل يعود ايضا للموقع الحالي الذي يحتله المغرب في افريقيا، منذ عودته الى أحضان الاتحاد الإفريقي .

وجدير بالذكر ان المغرب ويشارك في هذه الدورة المقامة بالجزائر العاصمة، بعدد كبير من الرياضيين الشباب يصل الى 204 وبوفد كبير يصل عدد اعضائه الى 280 عضوا.