مندوبية الثقافة تفتتح الأيام المسرحية الثانية بالناظور و أول العروض محلية


مندوبية الثقافة تفتتح الأيام المسرحية الثانية بالناظور و أول العروض محلية
علي كراجي – نجيم برحدون
 
إفتتحت مندوبية الثـقافة بـالناظور أمس الأحد 24 مارس الجاري الأيـام المسرحية الثـانية ،  وذلك بـالمركب الثقافي لاكورنيش ، حـيث تم عـرض أو عمل مسرحي تحت عنوان " إبنة السـلطان " من أداء فـرقة محلية تنشط  بتراب الإقليم .
 
ومن المرتقب أن تستقطب الأيام المسـرحية الثانية للناظور التي إنطلقت أمس الأحد 24 مارس على أن تسـدل ستارها في الـ 31 من نفس الشهر ، وجوها مسرحية بارزة على الساحة الوطنية ضمنهم عبد الله ديدان و دنيا بوطازوت و عبد الحق الزروالي ومحمد الواردي و سناء بحاج ، ستشـارك بعروض مختلفة خلال المدة التي حددتها تمثيلية وزارة الثقافة بالإقليم لهذا الموعد .
 
ويرى متتبعو الشـأن الثقافي بالناظور في هذه الأيـام المسرحية ، حدثـا يستحق التشجيع ، بإعتبـارها محطة تعـيد تحـريك الدينامية الثقافية و الفنية على مستوى الإقليم ، وتتيح فـرصة الظهور فوق خشبة الركـح لفائدة مواهب محلية صاعدة في الميدان ، العيش أيضـا قـريبا من كبـار المسرحيين المغـاربة للإستفادة من الخبرة التي راكموها لسنين طويلة .
 
من جهة أخـرى ، قـال مهتمون بالمسرح ، أن إنعقاد النسخة الثانية بالناظور بعد نجاح دورة " محمد الجم " السنة الماضية ، كـان وراءها فاعلون وجب تقدير مجهوداتهم ، ضمنهم مندوب وزارة الثقافة الممثل " حفيظ بدري " و نائبه " محمد الهناتي " مدير المركب الثقافي ، نظير سهرهم على إعداد البرنامج الكامل لهذه الأيـام بالإضـافة إلى التنسيق مع 8 فـرق مسرحية تمثل مختلف أقـاليـم المملكة  وهي الناظور ، وجدة ، مراكش ، الرباط و بني ملال .
 
إلى جـانب مشـاركة الوجوه المسرحية الوطنية والمحلية في الدورة موضوع الحديث ، تهدف مندوبية وزارة الثقافة من المحطة جـلب عدد أكبـر من الجمهور ، وفتحت لتحقيق هذا المبتغى أبواب المركب الثقافي أمام عامة النـاس سواء القاطنين داخل مدينة الناظور أو المنحدرين من جماعات أخـرى والأقـاليم البعيدة .
 
وفي سياق ذلك ، يـذكر أن رفع الستار عن الأيام المسرحية الثانية ، عـرف حضـورا جماهيـريـا لا بـأس بـه ، تفـاعل مع  مسرحية " إبنة السلطان " طـيلة مدة عرضه على خشبه المركب الثقافي . لتُفتَحَ بعده نقاشات التقييم في صالونات الثقافة إثـر ظهور إختلالات على مستوى إنارة عرض هذا العمل أثـرت سلبا على معظم المشاهد .