منشورات الدليل السياحي الأجنبي تعريف يالسياحة المغربية و خطر يمس صلب السيادة المغربية


منشورات الدليل السياحي الأجنبي تعريف يالسياحة المغربية و خطر يمس  صلب السيادة المغربية
الناظور: خالد بنحمان

عبر مختلف الوجهات الساحية المفضلة للأجانب داخل المملكة و في كل نقط العبور بالمطارات و الموانئ كثيرا ما يلاحظ اهتمام السائح بمعرفة تفاصيل ومميزات بلدنا من خلال كتيبات و دليل يحمله معه يضمن التزود بثقافة عامة أو محددة تساعد على نجاح السفر أو العطلة في اتجاه أبرز المناطق بالمغرب.

لكن الوقوف عند حقيقة هذه الكتب و الاضطلاع على مضامينها و العمل بها يقدم انطباعا لا يخدم توجهات بلادنا و الجهود المبذولة على أكثر من صعيد من أجل قضية وحدتنا الترابية التي تعد فقرة أساسية و أولوية في السياسة الخارجية و تحظى بإجماع كل المغاربة. حيث أن العديد من هذه المخطوطات و المطبوعات التي تتضمن دليل الهواتف المتعلقة بالفنادق و المنشئات السياحية و صور المناطق المفضلة لدى أفواج السياح تحتوي على خرائط بمعطيات دقيقة و بيانات لا تكتفي بمساعدة مستعملها بل فصلت بين المغرب و صحراءه ووضعت الحدود بشكل مكشوف كما يتبناها الانفصاليون مرفوقة بالتسمية المتداولة لدى البوليزاريو.

فإذا كان الأمر لا يهم السائح منذ الوهلة الأولى ما دام أنه قادم إلى وجهة مغاربية أو مغربية إن صح التعبير فإن الترويج لهذه الكتب و المخطوطات على نطاق واسع و بين جنسيات مختلفة داخل الوطن و خارجه يركز تصورا أحادي الجانب يمس صلب عقيدة المغاربة فيما يرتبط بقناعتهم حول الوحدة الترابية. إضافة إلى أن المساعي المبذولة من طرف الدبلوماسية الرسمية و الشعبية تصطدم مع ما يترسخ بين الأذهان من معطيات مزيفة و خاطئة لدى الأجانب لا سيما في أوربا التي اتخذها الانفصاليون فضاءا لحشد الدعم و الحصول على مزيد من التأييد و كسب عطف يقتات على حملات مغلوطة. أمور تشوش لا محالة على خطاب المغرب.

وأمام هذه الحالات المتكررة باستمرار و التي تجعلنا أمام حملة غير مباشرة و مدسوسة. يظل واجب التحرك و اليقظة ضروري خاصة على مستوى الوزارة الوصية و السلطات الرسمية للانتباه إلى مدى تأثير مثل هذه المطبوعات عن طريق توفير أخرى بديلة و شاملة أكثر، تلبي رغبات السائح و تروي عطشه فيما يتعلق بكل المعطيات الجغرافية و التاريخية معززة بالخرائط و الصور على أن تكون في المتناول أو بالمجان و متوفرة في كل النقط الحدودية و الفنادق و المنتجعات السياحية و المطاعم في إطار توجه عام يرمي إلى جعل الأجنبي يتعامل مع المنتوج الإعلامي المحلي و تعزيز آليات التواصل و البرامج المخصصة لأفواج السياح لتشمل التعريف بمؤهلات صحراء المغرب و برمجة زيارات مكثفة للوقوف على واقع الحياة اليومية بما تجسده من تلاحم بين الجنوب و الشمال في انصهار يلمسه الأجنبي و يلتقي مع ما ما بيده من من منشورات أو كتب عن المنطقة خاصة وأن ما يمتلكه المغرب من مؤهلات في هذا المجال طبيعية أو لوجيستيكية كفيلة بجعل زواره يتبنون مواقفه بشكل سلس انطلاقا من استطلاعهم للمنطقة بين واحاتها و رمالها. كلها أمور وجب التذكير بأهميتها للحد من كل محاولات اختراق من هذا النوع تبدو عادية في الظاهر بوجه سياحي لكنها ذات أبعاد خطيرة في العمق.



1.أرسلت من قبل SOUFFIAN في 28/05/2010 07:24
une très bonne remarque.
merci