من صور الإعجاز الإلهي في خلق النبات : نبات اللفت صيدلية الله للإنسان


بقلم
الأستاذة الدكتورة/ أماني عبد الله الشريف
أستاذ الميكروبيولوجي والمناعة بكلية الصيدلة – جامعة الأزهر

في فصل الشتاء يقل النشاط اليومي للإنسان نتيجة لبرودة الجو وتكثر الإصابة ببعض الأمراض مثل نزلات البرد وأزمات القلب والأزمات الربوية. ومن حكمة الله عز وجل أن يُكثر نبات اللفت في هذا الوقت من العام، ويتوافر بأسعار مناسبة. واللفت من النباتات المفيدة لصحة الإنسان، حيث يُعيد الحيوية للجلد والشعر وجهاز المناعة والجهاز الهضمي والجهاز الدوري.

يحتوي اللفت علي نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تنظف الجسم من الشواطر الضارة الناتجة عن العمليات الكيميائية الحيوية للجسم، وبالتالي فهو يحمي من الأمراض التي قد يسببها تراكم تلك المواد الضارة بجسم الإنسان مثل الأورام والتهابات المفاصل والأزمات الربوية كما ينشط جهاز المناعة ويقلل نسبة السكر بالدم.

عادة خاطئة:

كثير من الناس يتخلصون من الأوراق الخضراء الموجودة أعلى أعلي جذور اللفت معتقدين خطأ عدم أهميتها، وعلي العكس من ذلك فقد أثبتت الأبحاث أن هذه الأوراق خاصة الصغيرة منها -والتي يطلق عليها علميًّا "خضار اللفت" - تحتوي علي أضعاف المعادن والفيتامينات الموجودة في الجذور وتعد مصدرا جيدا للحصول على كثير من مضادات الأكسدة والمعادن وعلي فيتامين.C, A,B complex, K ، كما يحتوي اللفت أيضًا علي نسبة عالية من الكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والمنجنيز والألياف المفيدة.
لذلك ننصح باستخدام الأوراق الخضراء للفت في السلطة، واستخدام نبات اللفت يوميًّا في صورة مخلل أو تقطيعه في السلطة أو حتى طهيه مثل البطاطس.

اللفت "ديتوكس"يساعد في الوقاية من الأورام:

إن تناول اللفت يوميًّا يزيد من قدرة الكبد علي التخلص من السموم ويقلل فرصة الإصابة بسرطان الثدي والقولون.

اللفت يقوي عضلة القلب:

كما أن احتواء اللفت علي مقدار كبير من فيتامين K وحمض الفوليك يجعل تناوله باستمرار سببا في تقوية القلب ويساعد علي تقليل الإصابة بنوبات القلب الحاة كما أن الألياف تساعد علي الهضم وتمتص العصارة الصفراء مما يقلل من تكوين الكولسترول.

اللفت يحمي العظام والمفاصل:

يعد اللفت من أغني النباتات بالكالسيوم والبوتاسيوم مما يساعد في تقوية العظام والعضلات فتناوله يوميا يحمي من هشاشة العظام ويقلل التهابات المفاصل.

اللفت يحافظ على صحة الرئة وعلاج الازمات الربوية:

إن كثرة تعرضنا للعوادم والأدخنة تسبب نقص فيتامين"أ" خاصة بين المدخنين مما يؤدي إلي التهاب الشعب الهوائية والإصابة بالأزمات الربوية. واحتواء اللفت علي فيتامين "أ" يعيد للشعب الهوائية حيويتها ويحمي من الأضرار الضارة الناجمة عن تلوث الهواء.

ويحتوي اللفت وأجزاؤه الخضراء أيضا علي مكونات طبيعية مضادة للالتهاب، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن اتباع مرضي الربو الشعبي تناول اللفت يوميا يساعد علي الحد من أعراض أزمات الربو ويحسن التنفس ويقلل الصفير الناتج عن احتقان الشعب الهوائية.

اللفت يساعد على الهضم:

يحتوي اللفت علي كمية كبيرة من الألياف التي تساعد علي الهضم وتحافظ علي صحة الأمعاء كما أثبتت الأبحاث احتواء اللفت علي مركبات الكبريت التي تثبط نمو البكتيريا الضارة مثل الميكروب الحلزوني أو الهليكوباكتر والتي تؤدي إلى حدوث قرحة المعدة.

اللفت يمنع تصلب الشرايين:

عندما تزداد نسبة الشواطر الضارة بالجسم تقوم بتكوين الكولسترول الضار وترسيب الصفائح الدموية بالجدار الداخلي للشرايين وتصلبها. واحتواء اللفت علي مضادات الأكسدة مثل فيتامين سي وفيتامين هـ والبيتا كاروتين يمنع ذلك. لذا تناوله باستمرار يمنع تصلب الشرايين. كما يمنع تناوله ظهور الدوالي ويحسنها إن كان الإنسان مصاب بها كما يقلل فرص الإصابة بالبواسير". وبالتالي لا نبالغ إذا قلنا بأن نبات اللفت صيدلية الله للإنسان.

***