موظفة أسترالية تغتصب 4 مراهقين في آن واحد


موظفة أسترالية تغتصب 4 مراهقين في آن واحد

اصدرت محكمة استرالية حكماً بالسجن مع ايقاف التنفيذ ضد موظفة سابقة في إحدى دور الرعاية الاجتماعية للمراهقين، وذلك بعد ثبوت ادانتها بتخدير 4 مراهقين وممارسة العلاقة الجنسية معهم.

ووفقاً لما كشفت عنه وقائع المحكمة فإن الموظفة السابقة التي تدعى لورا أودونيل مدمنة على المخدرات والكحوليات وقد دفعها ذلك (من بين أمور أخرى) إلى إساءة استغلال المراهقين الذكور الذين كانوا تحت رعايتها إذ انها استدرجتهم الى تعاطي المخدرات واحتساء الكحوليات ثم قامت في أثناء وقوعهم تحت تأثير المخدرات بممارسة العلاقة المحرمة معهم في جلسات جماعية.ونظرت المحكمة القضية حسبما ذكرت صحيفة "الرأي" الكويتية،على اعتبار ان المراهقين الأربعة ضحايا، اذ ان أعمارهم تتراوح بين 12 و18 عاماً، وأقرت أودونيل البالغة من العمر 20 عاماً بأنها دأبت على اصطحاب المراهقين الأربعة الى منزلها خلال الفترة من شباط الى تموز حيث كانت تشجعهم على تعاطي المسكرات والمخدرات. وكان أمر أودونيل افتضح في نهاية المطاف بعد ان أبلغ أحد ضحاياها والديه بشأن حفلات السُكر والدعارة التي تدعوه هو وزملاءه الاخرين إليها في منزلها.

واستناداً الى قرار الادانة، قررت محكمة مقاطعة فيكتوريا معاقبة أودونيل بالسجن لمدة سنتين و5 أشهر مع ايقاف التنفيذ مراعاة لحقيقة أن المدانة تعاني اضطرابات نفسية وسلوكية تحتاج إلى علاج مكثف وانها ارتكبت جرائمها تحت تأثير تلك الاضطرابات.ونوهت المحكمة في حيثيات حكمها إلى انها تدرك تماماً حجم بشاعة وخطورة الجرائم التي ارتكبتها أودونيل وأن قرار ايقاف التنفيذ جاء مراعاة لظروفها المعقدة المتدهورة،لا سيما وانها مدمنة وتحتاج الى علاج واعادة تأهيل نفسي.