موظفو وعمال الجماعة الحضرية بالحسيمة في وقفة احتجاجية انذارية


موظفو وعمال الجماعة الحضرية بالحسيمة  في وقفة احتجاجية انذارية
مراسلة -

في حشد جماهيري كبير تظاهر عمال وموظفو الجماعة الحضرية للحسيمة أمام مقر بلدية الحسيمة صبيحة يوم الخميس 23 مارس 2011 حاملين لافتة تحمل عبارة " عمال وأعوان الجماعة الحضرية للحسيمة يطالبون بتعجيل إخراج ملف السكن إلى حيز الوجود".
رافعين شعارات منددة ومستنكرة لتجاهل المعنيين والمسئولين بالمجلس البلدي لقضاياهم التي اعتبروها عادلة ومشروعة محتجين على الوضع الذي يزداد كل يوم تأزما
وفي حوار مع السيد رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان الجماعة الحضرية للحسيمة حول مطالب الشغيلة من خلال هذه الوقفة التي أسموها بالانذارية كما جاء في بلاغ مشترك موقع باسم كل من الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل والمكتب المحلي للفضاء النقابي لعمال وموظفي الجماعة الحضرية للحسيمة.

أكد فيه أن ملف السكن هو من بين الأولويات التي يطالب بها عمال وموظفو الجماعة بالإضافة إلى مطالب أخرى آنية. فقد سبق للجمعية أن راسلت السيدة رئيسة المجلس البلدي مذكرين إياها بمقررات المجلس السابقة حول تفويت قطعة أرضية جماعية بكلابونيطا لفائدة جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان البلدية.مثل :
- قرار الجلسة الفريدة المنعقدة بتاريخ 11 فبراير 2008
و قرار المجلس الجماعي في دورته العادية الثالثة لسنة 2008
و قرار المجلس في دورته العادية الثانية لسنة 2009
وحتى قرار المجلس الجماعي لمدينة الحسيمة في اطار دورته العادية الثانية لسنة 2010 كلها وبإجماع الأعضاء الحاضرين موافقتهم على تخصيص قطعة أرضية جماعية لبناء مركب سكني لفائدة جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان الجماعة مع تشكيل لجنة مشتركة لاعداد تقرير مفصل حول هذا المشروع .
بل أكثر من هذا تم منح شهادة إدارية بتاريخ 9 فبراير 2009 تثبت تفويت قطعة أرضية واقعة بحي كلابونيطا تحمل عبارة بأنه سوف تكلف لجنة لتحديد مساحة القطعة المذكورة.
وبدل تطبيق مقرارات المجلس والتسريع بالإجراءات التنفيذية لازال الحال كما هو عليه بل ويشهد تراجعا في شتى حقوق الشغيلة بهذا القطاع كالتعويضات وغيرها من الأمور المستعجلة التي تحتاج إلى وقفة جدية ومسئولة .

وأمام هذا الوضع فإن الشغيلة لن تتوقف في المطالبة بحقها وبكل الأشكال الاحتجاجية الممكنة إلى حين تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة.
وللإشارة فقد انطلقت الوقفة الاحتجاجية من الساعة التاسعة صباحا إلى حدود الثانية عشر زوالا ليختتم الشكل الاحتجاجي بكلمة من أحد أعضاء المكتب مذكرا بضرورة إيجاد حل عاجل ومناسب لهذا الوضع الذي بات يقلق كل موظفي وأعوان الجماعة../