ميسي يصنع التاريخ ويحرز 5 أهداف في فوز برشلونة بالسبعة على ليفركوزن بدوري الأبطال


ميسي يصنع التاريخ ويحرز 5 أهداف في فوز برشلونة بالسبعة على ليفركوزن بدوري الأبطال
كووورة – محمد جبريل


واصل ليونيل ميسي إعادة كتابة تاريخ كرة القدم بعدما قاد برشلونة للفوز على فريق باير ليفركوزن الألماني بنتيجة 7-1 في إياب دور ال16 لدوري أبطال أوروبا اليوم الأربعاء.

وتأهل الفريق الكتالوني إلى دور الثمانية بعدما هز شباك الفريق الألماني 10 مرات في مباراتين مقابل تلقيه هدفين فقط في شباكه.

أحرز أهداف البارسا ميسي (5 أهداف)، وتيو (هدفين) فيما أحرز كريم بلاعرابي هدف ليفركوزن الوحيد. وتعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ بطولة دوري أبطال أوروبا التي ينجح فيها لاعب في إحراز 5 أهداف في مباراة واحدة.

اعتمد بيب جوارديولا على تشكيلة مشابهة للبارسا كالتي خاضت لقاء خيخون الأخير في الدوري الأسباني، حيث أشرك الظهير البرازيلي أدريانو بدلا من الفرنسي ايريك ابيدال، والمهاجم الأسباني بيدرو بدلا من التشيلي اليكسيس سانشيز، فيما دفع بالأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بدلا من القائد كاريس بويول في قلب الدفاع. لكنه أجرى تبديلا طفيفا في خطي الوسط والهجوم بإشراك ثلاثي الوسط الرائع تشابي وانييستا وفابريجاس وأبقى كوينكا على مقاعد البدلاء.

حاول روبين دات مدرب ليفركوزن الدفع بتشكيلة هجومية بعض الشيء أملا في مهاجمة برشلونة لتعويض خسارة الذهاب، واعتمد طريقة 4-4-2 مشركا اثنين في خط الهجوم وهما كيسلينج وديرديوك.

تعامل الفريق الكتالوني مع المباراة بجدية شديدة، وكعادته دائما، سيطر البارسا على المباراة منذ بدايتها، ولم يمنح الفريق الألماني فرصة الوصول إلى مرمى الحارس فيكتور فالديز الذي لم يظهر سوى مرة وحيدة في نهاية المباراة. واعتمد البارسا على التوغل من منتصف الملعب بفضل التمريرات السحرية لقائد الوسط تشابي والمتألق فابريجاس اللذان زوّدا ميسي بالعديد من الكرات الحاسمة.

جاهد لاعبو ليفركوزن للإبقاء على شباكهم نظيفة، ونجحوا في إيقاف خطورة البارسا لمدة 25 دقيقة فقط حيث مرر تشابي كرة إلى ميسي من وراء المدافعين، لينطلق أفضل لاعب في العالم بمهارة قبل أن ينفرد بالحارس لينو ويسدد من فوقه ببراعة معلنا تقدم أصحاب الأرض بهدف أول.

استسلم ليفركوزن تماما بعد الهدف الأول الذي قضى على آمالهم، وسيطر برشلونة على مجريات الأمور. وقام الفريق الكتالوني بتنويع هجماته مستغلا انطلاقات الظهيرين داني الفيش وادريانو التي كادت أن تسفر عن الهدف الثاني.

ورفض صاحب الأرض إنهاء الشوط الأول قبل أن يضاعف النتيجة بهدف ثاني قتل كل ما تبقى من آمال الفريق الألماني عندما انطلق ميسي في الجبهة اليمنى وراوغ اثنين من لاعبي الفريق الزائر وسدد بهدوء على يمين الحارس لينو في الدقيقة 42.

تحّولت الأمور في الشوط الثاني من مباراة في دوري أبطال أوروبا، إلى حفلة أهداف وحصة تدريبية خاضها الفريق الكتالوني أمام ليفركوزن. واستمر ميسي في تألقه اللافت للنظر، وانطلق منفردا إثر تمريرة من الرائع فابريجاس لينفرد ميسي بالحارس لينو ويسدد "من فوقه" للمرة الثانية محرزا الهدف الثالث له وللبارسا بعد مرور 4 دقائق فقط من صافرة بداية الشوط الثاني.

انهار ليفركوزن تماما بعد الهدف الرابع، وسلّم بتفوق البارسا الذي استحوذ على الكرة بنسبة 85 %. واستغل بيب جوارديولا تهلهل الدفاع الألماني وأجهز عليه عندما دفع باللاعب تيو بدلا من انييستا.

وبالفعل، أثبت الشاب تيو لجوارديولا بأنه جدير بثقته. ففي الدقيقة 55 انطلق تيو بتمريرة متقنة من فابريجاس الذي تفنن في صناعة الأهداف، وسدد تيو على يسار الحارس لينو ليتقدم البارسا بأربعة أهداف دون رد.

ولم يفّوت ميسي الفرصة لإضافة هدفه الرابع في المباراة، والحادي عشر له في البطولة عندما استغل كرة مرتدة من حارس ليفركوزن، وسدد كرة "على هيئة تمريرة" سكنت الشباك بهدوء ليتقدم الفريق الكتالوني بخمسة أهداف بالتمام والكمال في الدقيقة 58.

وعاد تيو وأحرز هدفه الثاني والسادس للبلوجرانا عندما تلقّى تمريرة من داني الفيش وسدد "بالطريقة نفسها" في شباك الفريق الألماني.

لم يهدأ لاعبو برشلونة وحاولو إحراز هدف سابع، فلجؤوا إلى ميسي الذي لم يخذل زملاءه وهز شباك الفريق الزائر محرزا الهدف السابع لفريقه، والخامس له بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 84.

وقبل نهاية المباراة نجح الفريق الألماني في هز شباك الحاري فيكتور فالديز بهدف رائع في الدقيقة 90 أحرزه اللاعب كريم بيلاعرابي بتسديدة متقنة من داخل المنطقة لتنتهي المباراة بفوز البارسا 7-1.