مُمارسو الصيد بالقصبة يستغربون من منع مزاولة رياضتهم رغم قرار عامل الناظور


ناظور24


يستغرب ممارسو رياضة الصيد بالقصبة بإقليم الناظور، من المنع الذي يُجابهون به من لدن عناصر القوات العمومية المكلفة بحراسة شريط السواحل البحرية خلال الفترات الليلية، وهو المنع الذي يطال حتى المتوفرين على رخص مزاولة هذه الرياضة، فضلا عن بطائق جواز التلقيح ضد فيروس "كورونا".


وتقوم مصالح الأمن بمنع هوّاة الصيد بالقصبة بمزاولة رياضتهم بشواطئ الإقليم خلال الفترات الليلة، مع العلم أن قرارا عامليا صدر عن عمالة الناظور بتاريخ 31 ماي 2021، يُجيز "ممارسة هذه الرياضة نهارا وليلا بعيدا عن المنطقة السياحية" كما هو منصوص عليه حرفيا في وثيقة القرار العاملي المدرجة أسفله.


وكان عامل الناظور، علي خليل، قد أصدر قراره المتعلق بتنظيم موسم الاصطياف بالشواطئ التابعة للنفوذ الترابي للإقليم، بحيث يسمح فيه بالاصطياف والاستجمام وبمزاولة الصيد ليلا ونهارا بشواطئ "ميامي وبوقانا ببني انصار، قرية أركمان، رأس الماء، سيدي لحسن بإعزانن، تشارانا وثيبوذا وبالوما ببني شيكر، والشاطئ الاصطناعي بالناظور".


ورغم القرار الصادر عن عمالة إقليم الناظور، إلا أن الممتهنين للصيد بالقصبة ومزاولي هذه الرياضة البحرية، يتفاجأون يوميا بالمنع من طرف خفر أمن السواحل بدعوى أن هذه المصالح لم تتلق تعليمات بخصوص هذا القرار من جهة رسمية ما، في الوقت الذي أصبح فيه القرار العاملي ساري المفعول منذ تاريخ صدوره الشهر المنصرم.


وفي حديثهم مع موقعنا، طالب العديد من أوساط عشاق الصيد بالقصبة، الذين اتّسعت رقعتهم خلال السنوات الأخيرة، من الجهات الوصية، تفعيل القرار العاملي الذي يقضي بالسماح لهم بمزاولة رياضتهم المفضلة، بعد منعهم لأزيد من سنة، خصوصا وأنها الرياضة التي تحترم تلقائيا إجراءات الاحتراز والوقاية من تفشي الجائحة.