نجاة بلقاسم مغربية ريفية تُأثث المشهد السياسي الفرنسي


نجاة بلقاسم مغربية ريفية تُأثث المشهد السياسي الفرنسي
ناظور 24 / طارق الشامي - سليمان السباعي

أصبح من عادة الساسة الفرنسيين تطعيم لوائحهم الانتخابية بمغربيات ذي الجنسية الفرنسية ، و ذلك كورقة من شانها الرقي بالعمل السياسي الفرنسي ، و كذلك نظرا للمستوى العالي الذي ظهر به أبناء الجالية المغربية على عموم التراب الأوربي ، و قد سبق للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تسمية رشيدة ذاتي ضمن لائحة الناطقين باسم حزبه . و على نفس المنوال خطت المرشحة الاشتراكية سيغولين روايال خطوة مشابهة عندما ضمت إلى الناطقين باسمها، شابة من مواليد الريف المغربي | ايث سعيذ | هي نجاة بلقاسم، 29 عاما. و قد هاجرت نجاة إلى فرنسا رفقة أسرتها الصغيرة و عمرها لا يتجاوز 4 سنوات ، و استقرت بجهة أميان الشمال الفرنسي وانتمت بلقاسم، التي درست العلوم السياسية بمعاهد باريس ، إلى الحزب الاشتراكي منذ أربع سنوات. وانتخبت إثر ذلك مستشارة مكلفة اللجنة الثقافية في المجلس البلدي لمنطقة رون آلب وقد خاضت حمالات صعبة كمرشحة للحزب في الانتخابات التشريعية في إحدى دوائر التابعة لعمالة مدينة ليون.

ونجاة، التي تزوجت من فرنسي منذ فترة وجيزة، وهي تقول في مدونتها الالكترونية إن سيرتها تشبه سير العديدات من بنات جيلها اللواتي اخترن طريق الدراسة والعمل ونيل الاستقلال والانخراط في المسؤولية بهدف تغيير المجتمع وجعله أكثر عدالة وتضامناً وسعادة.

نجاة بلقاسم مغربية ريفية استطاعت أن تجعل من العمل السياسي غايتها ، و من حياتها الأسرية نشوة يغمرها الحب و الاستقرار ، و بهذا تكون قد رسخت لنموذج يجسد مدى الاندماج الحقيقي للمغاربة داخل شعوب أوربا


نجاة بلقاسم مغربية ريفية تُأثث المشهد السياسي الفرنسي

نجاة بلقاسم مغربية ريفية تُأثث المشهد السياسي الفرنسي


نجاة بلقاسم مغربية ريفية تُأثث المشهد السياسي الفرنسي



1.أرسلت من قبل soliman في 23/04/2010 16:08
kanktarah 3ala al mawki3 ibahto 3ala namadijj adyal nisae rifiyat ali atfawko fi tarbiyat abnaehom fi al kharijj
wa chokran nador24

2.أرسلت من قبل arrif2021 في 23/04/2010 20:00
azul
nechin irifiyyen 3qdenegh yisarmen ad we3raben suyatirifiyyen yeghrin yecden yetghaba day sent rbarani , sminzi neccin t3jibenegh anawi temgharin war ghrit zi rkapu am teghyir
marra temgharin zi tfekhar dwla aqqa iwyentid ixf nasen di lkharij t3ichent akid irumiyyen
almaghrib dwla ighar yedja diplumasiya abkbakiya
mri ghari min ghar m jar idaren itiri ghari azyan d mritch
ach yer7am wakuch ammis n khari
najat ghabba tudart wa tesri ghar yewdan

3.أرسلت من قبل armostpha في 23/04/2010 23:47
mal hath al mawqi3 fin amma kanat chi fasda fiha riht achahma f chaqour men rif qallabtou a3liha ?? abhal hath annamathij ma kaycharfounach ahna alli Ariafa a mohand , qallab a3la arjal f europa o chouf fin waslou achnou darou amma hath qazzibt al kalb ma katmathal ghi rasha wa a3la thak achi akhtarouha al thak al manseb , fin atban am3a abnat Arrif bazzaf a3liha chattana chattana .

4.أرسلت من قبل maradona narif في 24/04/2010 00:11
asidi amlih yadjis an ayt said anar amlih a9a bayan rakho familia an belkasam fahan jejejejej

5.أرسلت من قبل nadori في 24/04/2010 00:12
ahiyana ya azin sikhantana satawfi9 a bogossa

6.أرسلت من قبل شفيق في 24/04/2010 00:56
و الله ان الموت احب الى ان اسمع عن بنات المغرب تحرك كدمى في ايادي الكفر البغيض اهذا ما تسميه صحافة الناضور اندماج او الاجدر كفرا ايها السادة في موقع ناضور24 اننا نتابعكم بكل اخلاص املين ان نجد نفعا في مقالاتكم لكن عبثا نبحث نجد فتيات باجساد مغرية للشباب فاين عبدة عز وجل و اين حفظة القران الكريم و شكرا فهذه ذكرى ربما تنفع المؤمنين

7.أرسلت من قبل rif_unitide في 24/04/2010 04:34
ونجاة، التي تزوجت من فرنسي منذ فترة وجيزة، anador24 nach arifi 9ath iwiradja arrif de gour nas wadji am markaya wadanar jar7am cha lmacha3ir atas plzzz. thanita min zayas istafad arrif?????

8.أرسلت من قبل Rifiene en france في 24/04/2010 12:00
C est pas une Rifiene , une Francaise d origine Marocain. il ne plais plus une Rifiene perdu pas de cotume pas de culture marocain , encourager une francaise sans merite d etre ou il est sauf l absence de respecte a l identete musulman.

9.أرسلت من قبل alawalid في 24/04/2010 16:50
wah ya arkharr nazin dawadarr mari ghari ijan novia am ta ?

10.أرسلت من قبل mimoun في 25/04/2010 10:05
هدا الوجه الآخر لابناء الجالية المغربية الدين استطاعوا ان يبرهنوا على انهم قادرين على الاندماج في المجتمع الدين يعيشون فيه بفرض وجودهم بالتكوين العلمي وشكرا للموقع على تغطية هدا العمل اتمنى لكم التوفيق