ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب


ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب
ناظور24:


نظمت جمعية أمنوس للثقافة والتنمية ندوة تحت عنوان "الأمازغية في ظل التحولات الراهنة"، بقاعة الإجتماعات والندوات التابعة لغرفة الصناعة والتجارة بالناظور، اليوم السبت 19 مارس الجاري إبتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال

وقد أطر الندوة كل من الأستاذ مصطفى بنعمر والأستاذ سليمان بلغربي والأستاذ سمير المرابط، الذين أثروا حول الأمازيغية وواقعها الحالي في ظل الظروف التي تمر بها البلاد خصوصا وأنها جزء لا يتجزأ من شمال إفريقيا ومنطقة ثامازغا عموما ولا تعد إستثناء داخل هذه المنطقة حيث تؤثر وتتأثر خصوصا في ظل ما تعرفه المنطقة من تحولات أفرزتها الأنظمة السياسية السائدة في المنطقة عموما وفي المغرب على وجه التحديد

وقد إستهل الأستاذ مصطفى بنعمر مداخلته بتساؤل محوري هو هل خلق الأمازيغ الشروط التي تمكنه من التحرر من الآخر المسيطر والممسك بزمام الأمور في بلادهم؟، وهل يتحكم حاملوا لواء الأمازيغية في قرار الأمازيغية؟، وقد عقب على الوضع الذي يعيشه الأمازيغ الآن في ظل هذه النظمة السائدة والتي ليست إلا الأنظمة العربية بمنطقة شمال إفريقيا وبالمغرب على وجه التحديد أنها تعتبر حلقة أخرى من حلقات الهيمنة على الأمازيغ والتي تندرج ضمن الحلقات السابقة ومنها الرومان والوندال وغيرها

وقد أضاف الأستاذ مصطفى بنعمرو في نفس السياق على أن قضية الأمازيغية في المغرب وغيرها من الدول المتواجدة بشمال إفريقيا، يجب أن تدخل اللعبة السياسية لأن قرار غزو المنطقة من العرب كان قرارا سياسيا، لهذا حسب الأستاذ مصطفى بنعمر فإن الأنظمة العربية بشمال إفريقيا والمغرب بشكل خاص لا تريد ان يكون للأمازيغ كيان سياسي يدافع عنهم وعن قضيتهم

وقد بدأ الأستاذ سليمان بلغربي مداخلته المستفيضة بكون المنطقة التي يتواجد فيها المازيغ هي منطقة ساخنة جدا من جميع الجوانب والنواحي وأن واقع المازيغية بالمغرب هو أن الدولة تكتب العربية بحروف ثيفيناغ وليس العكس، وقد أعطى مثالا على مجموعة من الدول التي ذهبت في مجال الحكم الذاتي بعيدا والتي إقتدت بنا وبنموذجنا في التسيير الذاتي الذي كان سائدا في زمن مضى في بلادنا وبالريف على وجه التحديد

وقد إندرجت مداخلة الأستاذ سمير المرابط في مجموعة من النقط التي تهم الأمازيغية في ظل الوضع الراهن وكان من أهمها أن الأمازيغ لا يمكن أن يقبلوا بإعتراف النظام بالأمازيغية بهذا الشكل البسيط والمهين لها والتي لم يعطيها مكانته الحقيقية، ثم عرج على الخطاب الأخير للملك والذي أتى حسب الأستاذ سمير المرابط لأول مرة في التاريخ دون أية مناسبة حيث أتى فقط لمحاولة إمتصاص الغضب الشعبي على النظام السائد، وقد إعتبر أن الخطاب الأخير هو لغز الحركة الوطنية وبعض بقايا الحركات الإسلامية وبعض بقايا اليسار وبعض اليسار الجديد والذين يحاولون وضع أنفسهم المحاورون الأساسيون أو بالحرى الرئيسيون مع النظام والوصيون على الشعب المازيغي، وقد إعتبر هذا ؤلاء أنهم يحاولون إعطاء صورة على أن الأمازيغ ليسوا في مستوى تسيير أنفسهم، وعلى انهم هم اوصياء على هؤلاء، حيث أن الخطاب الملكي كيف أنه لغز هو ان هؤلاء يحاولون الإختفاء وراء الملك لنهب ثروات البلاد ونشرهم الفساد في المجتمع والإدارات والمؤسسات، ومحاولتهم جعل الأمور تمشي لصالحهم كما جاء في الخطاب الملكي بتوسيع صلاحيات الوزير الأول لإعتبار أنه يأتي من هذه النخب الفاسدة في المغرب

فيما أضاف على أن الأمازيغ يجب أن يكون لهم القوة الكافية في التأثير على صياغة الدستور من أجل أن يكون دستورا ديمقراطيا وشعبيا



ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب

ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب

ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب

ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب

ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب

ندوة فكرية بالناظور: الخطاب الملكي الأخير لغز لوبيات الفساد بالمغرب





1.أرسلت من قبل MAZIGH في 20/03/2011 00:57
ندوة فكرية ،عنوان اسنخرع , مايمي ثنتصوام أقا ثفطحمثن ثفطحمنغ أكيسن نشين إمازيغن
إما أذكان شا نيشان نيغ نهرا ما فضحن إخف نسان

2.أرسلت من قبل hana2 في 20/03/2011 10:52
خمسة أشخاص حضروا الندوة وهذا دليل على أن الحركة الأمازيغية التي شووهها هؤلاء أنفسهم الحاضرون هماك وفقد الشرعية وأصبحة شبح يخيف الأمازيغ أنفسهم فهل هناك من حركة تطالب برحيل هؤلاء

3.أرسلت من قبل nadori في 20/03/2011 13:57
je me demande toujours ce que voulait ses gens qui se vantent comme les seuls protecteurs des amazighs,je leur lance un défi de dénombrer les postes clès occupés par les arabophones dans la region de rif et de faire une comparaison avec le nombre des rifains,la question qui se pose et je me pose toujours ce qu'il veulent faire pour l'amazigh, est ce qu'il veulent d'elle une langue comme l'arabe ,une langue par laquelle se traite les procedures administratives, soit au niveu des administrations ou les tribunaux,ou de changer l'ecriture arabe en la changeant avec les tifinagh,on n'a pas toujours compris les propres doléances
présentées lors des réunions ,je lance un préavis qu'il y a une duperie de la part de quelques individus, qui n'ont rien avec l'amazigh sauf de se faire remarquer.

4.أرسلت من قبل mis nja3dar في 22/03/2011 17:09
صراحة هؤلاء الاشخاص لا يمثلون الا انفسهم.
و الله رغم الدم الريفي الاصيل الذي يجري في عروقي
افضل العيش بعيدا عن الافكار الهدامة التي شحن بها هؤلاء
الذين يدعون الدفاع عنا الامازيغ الاحرار.
فليعلم هؤلاء اننا مسلمون فليحفظوا عنصريتهم التي جلبوها
من اسرئيل ذاخل اسرهم .