نصائح للتعامل بحكمة مع عصبية زوجك المدخن في رمضان


نصائح للتعامل بحكمة مع عصبية زوجك المدخن في رمضان
متابعة


يصبح المدخنون أكثر عصبية خلال نهار شهر رمضان، لاحتياجهم إلى مادة النيكوتين التي توجد بالسجائر، والتي يسبب منعها بطريقة مفاجئة مشاكل للجهاز العصبي، ولكن المشكلة تكون أكبر مع الرجال المتزوجين الذي يظهرون هذه العصبية ضد زوجاتهن.

ينصح الخبراء النفسيون الزوجات بعدد من النصائح التي تسهم في تقليل عصبية الأزواج:

“استغلال الوقت”، فالأزواج المدخنون يشعرون أن الوقت يتضاعف وذلك لحاجتهم للنيكوتين، ولذلك يمكن شغل الزوج بأشياء كثيرة، ومنها تشجيعه على الذهاب إلى المسجد للصلاة أو لقراءة القرآن، أو تحضير بعض العصائر مع الأولاد، أو قراءة بعض الكتب وما إلى ذلك من الأنشطة التي تقتل الوقت.

يجب على الزوجات “التريث”، فمن المنتظر أن يدخل الأزواج في نوبات عصبية ونوبات غضب بسبب الامتناع عن التدخين، وينصح الأخصائيون الزوجات في هذه الحالة بامتصاص الغضب والتحمل وإيجاد العذر حيث لا تكون هذه حقيقتهم، فالصمت والكلمات الهادئة في هذه الحالات هي الحل الأمثل.

ويكون “الاحتواء”، هو الحل الأمثل في هذه الفترة العصيبة، فكما يشير الخبراء فإن الحب يكسر الغضب، ولذلك من الممكن أن تقضي مشاعر الاحتواء على عصبية وغضب الزوج في نهار رمضان.

وأخيراً ينصح “بتأجيل عرض المشكلات اليومية”، فعادة ما يكون الزوج متعبا بعد يوم من العمل الشاق ولا يستطيع أن يتحمل عرض المشكلات والشكوى والأمور الأسرية التي تقوم الزوجة بإلقائها على عاتقه فور دخوله المنزل، ويمكن تأجيل ذلك إلى ما بعد الإفطار.