نعوت “عنصرية” لبرلمانية من أصل مغربي تفجر جدلا في بلجيكا


متابعة

نفى النائب البرلماني البلجيكي، لوك فان، الاتهامات الموجهة له، باستخدام كلامات عنصرية، ضد زميلته البرلمانية من أصل مغربي، مريم كثير، عن حزب الاشتراكي الفلاماني.

وقال النائب لوك فان بيسن، في حوار على “Morgen”، إنه لم يسبق له أن تحدث بالسوء عن المغربية كثير “لم أقل لمريم كثير، أنه من الأفضل لها أن تعود إلى المغرب”، مضيفا :”هذا غير صحيح، ولم يكن في الجملة التي قلتها أي تلميح للعنصرية”.

وكانت البرلمانية المغربي، رئيسة فريق حزبها داخل مجلس النواب، أن عبرت عن أسفها لاستخدام عبارات عنصرية ضدها، مُطالبة باعتذار رسمي وعلني.

وقالت كثير في مقابلة مع صحيفة (لو سوار)، إن مثل هذه التصريحات غير مقبولة، وأن “ذلك يتجاوز حدود حرية التعبير”.

وأثارت التصريحات العنصرية، للبرلماني البلجيكي، شتنبر الماضي، ضجة كبيرة.