نقابة الجماعات الترابية بإقليم الدريوش تستعرض مشاكل القطاع وتحشد لإضراب وطني


ناظور24:


أصدر المجلس الاقليمي لفروع الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بإقليم الدريوش بيانا  على إثر اجتماع عقده بمقر الاتحاد المغربي للشغل يوم السبت 24 فبراير 2018، حيث استعرض فيه أهم المشاكل التي يعيشها موظفي الجماعات بالاقليم وعلى رأسها  غياب الظروف الملائمة للعمل بالعديد من الجماعات والتضييق على الحريات النقابية والخصاص في الموارد البشرية في جماعات أخرى، وتدخل بعض أعضاء المجالس في شؤون الموظفين والاعتداء التكرر عليهم، والذي كان آخره ما تعرض له محمد قدوري الموظف بمصلحة تصحيح الامضاء بجماعة بودينار من هجوم من طرف أحد الأشخاص، إضافة إلى انتشار المحسوبية والزبونية في التعيين بمناصب المسؤولية في بعض الجماعات.

ومقابل ذلك أشاد المجلس الاقليمي بالتعاطي الإيجابي لبعض رؤساء الجماعات مع مطالب الموظفين وعملهم على معالجة المشاكل المطروحة، واهتمامهم بأولويات الموظفين على الأقل في حدود الامكانيات القانونية والمادية المتاحة لهم.

وقد قرر المجلس النقابي توجيه مذكرة مطلبية استعجالية لعامل الاقليم واستكمال الزيارات واللقاءات التواصلية مع موظفي كافة الجماعات، مع وضع برنامج احتجاجي في حالة عدم التجاوب مع المطالب المستعجلة للفروع النقابية وعدم إنصاف الموظف الذي تعرض للاعتداء بجماعة بودينار. هذا ولم يفوت نقابيو الجماعات بالدريوش مناسبة اجتماعهم ليعلنوا عن مطالبتهم بإطلاق سراح معتقلي الحراك بالريف والاستجابة للمطالب الشعبية المعبر عنها من طرف الساكنة.

وفي ختام البيان، دعى المجلس النقابي كافة الموظفين بمختلف جماعات إقليم الدريوش إلى الانخراط المكثف في الاضراب الوطني الذي دعت إليه نقابتهم يوم 28 فبراير 2018.