هذا ما قاله شباط في حق الاساتذة المتدربين


هذا ما قاله شباط في حق الاساتذة المتدربين
بقلم دنيا العلامي

يعتبر حميد شباط من السياسيين البارزين الذين استطاعوا أن يثيروا جدلا كبيرا و واسعا داخل قوقعة "الساسة" ، ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ لاعتباره واحدا ﻣﻦ قياديي ﺃﻗﺪﻡ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ، ﺑﻞ لقدرته في إتقان فن الاقناع وكذلك التصريحات ﺍﻟﻘﻮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ وكل من يجرأ أن يعترض مع أفكاره السياسية ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻨﺬ أن إنسحب حزبه من ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻧﻀﻤﺎﻣﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ، حميد شباط بالرغم من الخسارة التي عرفها حزبه لكنه لم يفقد شعبيته وعضويته داخل الموقع السياسي وظل دائما يسعى جاهدا الى إبعاد أي حزب يحول حاجزا بينه وبين "الرئاسة".

حميد شباط إستطاع أن يكسب كما هائلا من الناس وذلك لكفائته السياسية والفكرية في التعليل والتفسير بطريقة تليق بالشعب المغربي البسيط، بالإضافة إلى رصيده المعرفي الذي إكتسبه من تجاربه النضالية التي قام بها جعلته قادرا على فهم العقل المغربي وما يجول به من خبايا.
هذا الشخص الذي يعتبر واحد من أبناء الشعب لم يكتف فقط بالوقوف أمام المرآة صامدا بل ظل دائما على طاولة البرلمان بناقش ويعترض الافكار الرأسمالية التي دائما كانت تحاول أن تجعل من المغرب دولة طبقية او بالأحرى رأسمالية .
فقد عبر حميد شباط عن رأيه بكل سلاسة حول " المشاكل التي يتخبط فيها المغرب اليوم ومن بينها طبعا مشكل التعليم والاساتذة المتدربين" مؤكدا أن السياسة التي تتبعها الحكومة في حق الاساتذة للمتدربين في مجملها تعيق سيرورة وتطور المغرب لانها لا تخدم الشعب المغربي كما يجب ، بمعنى اخر المنهجية التي تتبناها الحكومة لا تدفع بالقارب للأمام بل تغرقه في أعماق البحار.
ﻭﻗﺪ ﻋﺒﺮ ﻋﻦ ﺭﺃﻳﻪ ﺧﻼﻝ ﺣﻮﺍﺭ ﻟﻪ ﻣﻊ ﻗﻨﺎﺓ CNN" " ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻲ على تصرف احدى ﺍﻟﻤﻨﺎﻇﻠﻴﻦ ﺍﻻﻣﺎﺯﻳﻎ الذين قاموا بحرق ﺼﻮﺭﺓ ﺑﻦ ﻛﻴﺮﺍﻥ معتبرا أن هذا الموقف هو نتيجة الإهمال وإنتهاك حقوق الاساتذة المتدربين مؤكدا ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻘﻮﻝ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﻔﻌﻞ ﻣﻤﺎ يدفع الشعب المغربي الى الاحتجاج ﻭﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﺘﻀﺎﻫﺮﺍﺕ سلمية. التي يقومون بها الاساتذة المتدربين هي طبعا نتيجة الاهانة والمعاملة العنيفة التي عرفوها والتي قهرتهم لسنوات . ﻭﺇﻋﺘﺒﺮ ﺃﻥ طريقة ﺇﺣﺮﺍﻕ ﺻﻮﺭﺓ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ مثلها مثل إحراق عمال يبانيين لصورة ﻣﺸﻐليهم ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻘﻤﻊ ﻭﺍﻻﻫﻤﺎﻝ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﻫﻞ ..

كما أضاف الزعيم السياسي لحزب الاستقلال، أن الحكومة التي تتجاهل قيمة الاستاذ هي في الحقيقة غير واعية تماما بمصلحة الناس لان الاستاذ يعتبر كركيزة اي مجتمع ناجح وذلك لمجهوداته الجبارة في تربية اجيال قادرة على صيانة وتولي للامور ، بدون وجود الأستاذ لن يكن هناك لا وزير أو رئيس لهذا على الحكومة أن توفر للاستاذ كل الاساسيات والحاجيات من بينها الرفع من الاجور في قطاع التعليم كمكافئة للمجهودات التي يقوم بها لانجاح مسيرة التطور ،كما أنه استنكر أي تدخل ضدهم وقال أنه مستعد كل الاستعداد الى الوقوف بجانب المحتجين وإنصافهم والتكفل بكل مصاريفهم ، مما يجعلنا نفهم أنه يقدر تلك الذات الواعية.
لكن يبقى السؤال هل تلك الذوات الحزبية كلها تصارع من اجل محاربة الطبقية ، الدكتاتورية والرأسمالية ؟ أم أن معظم اللأحزاب لا تعرف الا الركوع للمال و الخضوع والخنوع للغرب وتخاف ان تخسر مميزاتها في المغرب وتخشى كابوس اردوغان ؟.