هذه أبرز توصيات "ملتقى شباب الشرق" في دورته الثالثة


خرج ملتقى "شباب الشرق" في دورته الثالثة والمنظم مؤخرا من طرف جمعية الإبداع للثقافة والتنمية بالناظور تحت شعار : "المقاولة الشابة رافعة التنمية المستدامة"، والذي عرف مشاركة عدد من المقاولين الصغار وحاملي الأفكار والمشاريع والفاعلين والمتدخلين والخبراء بمجموعة من التوصيات التي تهم هذا القطاع الواعد باعتباره يشكل أحد أهم مرتكزات التنمية في البلاد، وقد جاءت على الشكل التالي :
أولا : ضرورة تنفيذ حملات تحسيسية توعوية ودورات تكوينية على مستوى جهة الشرق حتى يستفيد أكبر عدد ممكن من المقاولين الشباب وحاملي المشاريع من برنامج انطلاقة ومن آليات الدعم الموجودة.
ثانيا : بالنظر للكم الكبير من البرامح العمومية وشبه العمومية، تكمن ضرورة إنشاء شبابيك وحيدة عبر ربوع المملكة بغية جمع كافة التدابير والمساطر لتقديم إجابات دقيقة لحاجيات المقاولات الصغرى وحاملي المشاريع في أسرع وقت.

ثالثا : تبسيط شروط الاستفادة من مناهج تدبير بعض البرامج بغية تمكين أكبر عدد من حاملي المشاريع من الولوج إليها.
رابعا : ننوه بالمبادرات المتخذة من طرف القطاع البنكي مع حثهم أكثر على مواصلة الجهود من أجل تسهيل ولوج حاملي المشاريع والمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة للتمويل.
خامسا : إنشاء الشركات والمقاولات عبر بوابة إلكترونية.
سادسا : تشجيع ولوج المقاولات المبتكرة إلى الأسواق عبر برامج وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي.
سابعا : القيام بإدراج وحدة خاصة بتسيير المقاولات في كافة شعب التكوين الجامعي وأزيد على ذلك في المدارس الابتدائية والإعدادية والثانويات والتكوين التأهيلي.
ثامنا : تنظيم ندوة جهوية لتحسيس الشباب بروح المقاولة وآفاقها عوض طلب وظيفة في القطاع العمومي أو الشبه العمومي أو الخاص.

تاسعا : تحديد تلقائي في إطار مسارات التكوين المهني المنظم من طرف مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل لحاملي المشاريع وتزويدهم ببرنامج تكميلي لتعلم المفاتيح الأساسية لتسيير المقاولة، ثم تمكينهم من تدابير الدعم لإنشاء المقاولة.